إعلانات
إعلانات
الفتيات في بلادنا لا هم لهن إلا ..الازياء و التهتك بالطرقات و استعمال الكلمات الاجنبية ..منذ تسعين عاما
الخميس - 9 كانون الاول - 2010 - 10:19 بتوقيت دمشق
التفاصيل
إعلانات

نشرت جريدة المفيد الدمشقية لاصحابها يوسف و نجيب حيدر في عددها رقم 115 بتاريخ 21 تموز 1924 مقالة افتتاحية انتقدت فيها أحوال النساء في تلك الفترة و قد أغفل كاتب المقالة اسمه مكتفيا بالتوقيع باسن " ابو مروان " .

لأهمية تلك المقالة في الاشارة الى  رأي بعض الصحف في الاوضاع الاجتماعية للنساء في تلك الفترة نورد لكم مقتطفات منها :

 

- الوالدة : لقد شاهدت اليوم الانسة فلانة التي ستكون خطيبتك .

- الشاب : وكيف رأيتها ؟

-  الوالدة : وجدتها شابة متعلمة مهذبة،  تجيد اللغتين الافرنسية والانكليزية، وتتقن العزف على البيان ( تقصد البيانو )  وهي ماهرة بالرقص ، ملمة بجميع أنواعه،  يقتدى بها بانتقاء الأزياء الجميلة،  وتحاول النساء محاكاتها في لبسها ومشيها وحديثها ورقصها،  تميل إلى المزاج والضحك،  وتقضي أوقاتها بالحديث والسمر وتقطع يومها بالجولان من مكان إلى مكان للقيام بواجب التزاور،  وجميع صاحباتها من نساء الأكابر .

- الشاب : كل هذا حسن يا أماه،  غير أنك لم تحدثيني عن معيشتها المنزلية ومعرفتها بالشؤون البيتية ، وعما تعرف من الصناعات اليدوية،  وهل تجيد  اجالة المغرفة في القدر،  كما تتقن تنقيل أصابعها على  البيان عند النقر , وهل هي بارعة بترتيب منزلها وتنظيفه،  براعتها في  تطريز شعرها وترصيفه , وهل هي ماهرة بكي الثياب التي تغسلها،  وخياطة الملابس التي تهواها وتحسن ارتدائها .

- الأم : ما هذا الكلام يا ولدي فكأنك لا تعرف أن هذه السيدة من بنات الأكابر، المتعلمات، لا تتنازل لمعاطاة هذه الأعمال المهينة، وما هي إلا جوهرة مكنونة ولؤلؤة مصونة ودرة ثمينة، تضعها على رأسك للزينة .

- الشاب : أرجو منك إذاً يا والدتي أن تخيطي لي ثوباً نسائياً،  وسألزم المنزل منذ الساعة أتمرن فيه على الطبخ والنفخ والغسل والكي والكنس والرش،  وتربية البنين والبنات،  لأقوم مقام سيدتي الزوجة بينما هي تتلهى بالزيارات وتنميق العبارات،  والركوب في السيارات .

يتابع صاحب المقال :

أقول إن المدارس في حالتها الحاضرة وعلمها الناقص ضارة بنا، فهي تعلم فتياتنا علوماً لا تلزمهن في الحياة،  وتبعدهن عما هو ضروري لهن ضرورة الطعام والشراب .

إن التربية الوطنية معدومة في مدارسنا ،فناشئاتها لا يفقهن شيئاً من ذلك ولا يتحدثن بغير الأزياء والأشكال وهن أقرب الخلق للانسلاخ عن عاداتهن القومية، ومشاعرهن العنصرية وتقاليدهن الدينية ومميزاتهن الشعبية واستبدال لغتهن بلغة الأجانب.

وها أننا نرى من تهتكن في الطرقات، وانهماكهن في مطالعة الروايات واستعمالهن الكلمات الأجنبية في العبارات دليلاً على ما أقول وأي دليل .

إن الأمة تتألف من عنصرين لا ثالث لهما هما: الرجال والنساء .

ولكل فريق منهما وظائف ووجائب إذا قام بها حق القيام نزت الأمة إلى العلى وكسرت شرة العدى واندفعت بقدم ثابتة نحو العمل النافع .

الرجل يتعلم ثم يعمل ويجاهد ويجالد ويكافح وينازل ويناضل في معترك الحياة، ويقاوم ويدافع ويسافر في طلب الرزق، ويتغرب ابتغاء الرفعة والمجد، ويموت من أجل وطنه ويعذب ويبعد ويحبس ويقتل ويحرق في سبيل أمته .

والمرأة تتعلم ثم تقوم بشؤون منزلها وتتعهد تربية بنيها ، وترفه عن زوجها ما يلاقيه من المتاعب وما يشعر به من الآلام ، وتقوي فيه ما يتضعضع من الآمال، وتساعده على القيام بأعبائه الثقيلة بخدمته في البيت أحسن خدمة وتربية بنيه أقوم تربية ،وانعكافها على أعمالها من غسل وطبخ وترتيب.

هكذا تنتظم أمور الأسرة وبانتظامها يتسق سير الأمة وباتساقها نتجه نحو الغاية العظمى والأمل الأسمى .

أما إذا أخرجت لنا المدارس فتيات كما نرى الآن يتكبرن على القيام بما فرضته عليهن الهيئة الاجتماعية لا هم لهن إلا التزين والتبرج ، والتجول في الطريق والمنتزهات وإهمالهن لغتهن .

عاداتهن وانكبابهن على تلقف سيئات الغرب فإن ذلك لمما لا يصبر عليه العقلاء،  ويحاربونه بما أوتوا من قوة وعلم ودهاء .

 فإن لم يتم إصلاح المدارس على النمط المطلوب فإغلاقها خير من بقائها مفتحة الأبواب،والجهل مع الاحتفاظ بقوميتنا خير من علم ناقص نضيع به ونضيع معه .

المحامي علاء السيد – عكس السير         

 


التعليقات :
سوريا
(1)   (0)
عرفتو ليش نص سوريا معنسين

والله ماحلوة للبنت هالحركات,

نصيحة لكل البنات من صاحب تجربة بكل شي, الإحترام سر جمال المرأة. والبنت يلي بتتشبه بالشب بتخصر كتير, ابوس روح البنت المحترمة بس وين الواحد بدو يلاقيا لا تسأل سوريا مليانة بس نحن فينا عادة ما منطلع غير على البنات الموجودة بالشارع أو يلي قاعدين على الرصيف (كافيه)
يلي هدول عايشيين على الهامش هاد بيضحك عليها وهاد بياخدا وهاد بيجيبا

الله يهدي كل البنات شو ما عملو بيتمو ضلع قاصر
بنت
(0)   (1)


ههههههههههههههههههههههه

حتى تعرفو انو كل كلامكن عن بنات هالايام كلو حكي فاضي

ههههههههههههههه

اذا من تسعين سنة هالحكي

كريم السوري
(0)   (0)
هلق مو الغريب أنو يكون في ناس كانت تفكر بهل طريقة من ....سنة....الغريب والمؤسف إنو في ناس بتفكر هيك لحد هل وقت...
وكأنو المرأة هي لفايه و طباخة بأحسن الأحوال...
و ما إلها أي أهداف بالدنيه غير تبسط جوزة و تعلفو وتنظف من تحتو ......
و يلي بيتفلسف وبيقول ولاد ...
المرأة المتعلمه يلي عنده تجربه اجتماعيه و عمليه هي يلي بتربي جيل واعي و شباب فاعلين بل مجتمع ...
مو المرأة المخبايه ورا حيط و مو شايفه شي بعمرا
بس الواحد لزم يفتخر أن قبل ... سنه كان في ناس تبعت بناتا لتتعلم و ما كنا فقط مجتمع باب الحارة....
***********
صبية حلبية مغتربة
(1)   (0)
سبحان الله ؟؟؟؟ شوهالتشابه بين زماننا وزمانهم ؟؟؟؟؟
كأنوا هالقصة صارت في هذا العصر ؟؟
الله يهدينا أحسن شي ؟؟؟؟
مو مهم
(0)   (0)
اللي بيقهر انه تلا ترباع الشباب بيحكوا عن البنت الخجوله والمربايه وبينسوا حالهون كشباب شو عم يعملوا وشو عم يساووا.
البنت والشب اللي من نفس العمر بيخضعول لقانون التطور متل بعض، أما انه الشب يتطور والبنت تضل عايشه بالقرون الوسطى مشان حضرة الشب لما بيشبع صياعه وبدو يتجوز ينقي على كيفه خدامه إله ومفرخه لولاده، هيك آراء بتخلي الواحد فعلا يحط راسه بالأرض من الخجل.
الخياط بشار
(0)   (0)
الام مدرسة ان اعدتها اعدت شعبا طيب الاخلاق هي الخلاصة وفهمكم كفاية
آزاد عزيز عثمان
(0)   (0)
سلمت يدك على هذا الإبداع في على البال من تركيز على تلك الفترة الغنية بالحكم والأمثال والناقدة للواقع في حينه.
صقر
(0)   (0)
أكيد كلامك مفهوم إنك لقيتي مبرر لوضعكن أمثال المقال ....
بس هذا مابيشمل كل البنات في هذاك الجيل أو هاد
------------------
بس ليش فرحتي بالتبرير ... آاااااااااااه
الماما معذورة
كويس
(0)   (0)
والله حطيتو ايدكن عالجرح تمام

لانو انا من قلبي بكره هيك بنات الن حركات والعياز بالله

فعلا سؤال محير كل الشباب الافاااااضل؟

وين بدنا نلاقي بنت الحلال المستورة يلي بطب على وشا وماباس تما غير اما!!!!!
مايسترو
(0)   (1)
فعلا ما فرق شي عن ايام زمان

لسا نفس طريقة الكلام الذكورية تجاه المراة..وكان المراة شي ناقص وما شغلتها بالحياة الا انو تكون خدامة تحت رجلين الرجل!!
مغترب باوروبا
(1)   (0)
اخواني اخواتي
والله انوا التطور والثقافه مو بالفلت والتصنع والتشبه بالغربيين
ومو التطور انوا انقول sory بدال اسف ونتفزلك انوا صرنا اكابر
ولا انوا نفلت ونصير منا نحب ونعشق انوا هذا تطور ومو التبرج قلت الادب هذا التطور
الحضاره والتطور هي الاخلاق والحشمه واتباع الدين الحنيف
وانا اقول للشباب مو اللسان الاعوج والكلمات الاجنبيه والتحرش بالبنات والصياعه هو التطور والحضاره
التطور والحضاره هي الاخلاق الحسنه وانتباع الدين وغض البصر والغيره على بنات العالم واعتبارهم عرضنا واخوتنا
اقول لكم (عفوا تعف نسائكم عن محرم ) واتقوا الله يا شباب امتنا ويا بنات امتنا وعفوا واحترموا انفسكم ولا تنظروا ولا تقلدوا المجتمعات الغربيه فانها قمه التفاهه والانحطاط والرذيله وعودوا كما كنتم (خير امه اخرجت للناس ) فانتم ايها الشباب والشابات امل هذه الامه
متابع
(0)   (1)
يعني كل الحكي اللي صرعتوا ... (ادانينا ) فيه من باب الحارة لايام شامية لبيت جدكون للدبور كله خرط بخرط
Homsi
(1)   (0)
اذا كانت امرأة ام رجل فأن الجميع سيقف امام ربه ويسأل عما قدم وما فعل ويجب ان نتمسك بمبادئنا وديننا واخلاقنا وعاداتنا الحسنة وكل مااتانا من سلوكيات غربية لاتمت لنا بشيءوان اغلب تلك الاخلاقيات الغربية ذات الصنع الفكرالبشري والمدارس التي تعلم التقنيات والهندسة والطب وغيرها من العلوم وهذا جيد بالطبع ولكنها تغفل عن الاساسيات الاخلاقية فأن المدارس الغربية تقدم العلوم بشكل راقي ولكن ليس لها اي ارتباط بالله ولو كانت كذلك لكانت تطورت اكثر بكثير ولكانت اكتملت الصورة وشملت على الاسئلة التي ما زالت بدون اجوبة
بالاختصار نحن سنكون اقوياء بتمسكنا اخلاقنا وعاداتنا الحميدة والتي هي من ارقى السلوكيات البشرية على الاطلاق وسنكون ضعفاء حتما كلما غصنا بوحول تقليد العادات الغرب الغريبة
حقوقي مغترب
(0)   (0)
إلى كريم الفهيم واللي اسمو مو مهم .

للأسف ذاك الغيم جاب هذا المطر ، تلك كانت مجرد أفكار مع رعاية الاستعمار الفرنسي ـ بس انتبهوا ـ للتحرر من القيم والأخلاق العربية والإسلامية .

فالمقال كان كجرس إنذار عن بدء انطلاق الدعوات الفاسدة في سورية بعد أن سارت مسيرتها في مصر .

من يرى غير هذا الكلام هو من مشجعي الاستعمار ومن مدعي أن الاستعمار جاء بخير .

لاحظوا لم يأت الاستعمار بخير مطلقاً حتى المطبعة لما أدخلها نابليون ، هل تعلمون ما هو أول كتاب تم طبعه ، وما هي الكتب التي تم نشرها .

لقد كان كتاب ألف ليلة وليلة من أوائل تلك الكتب وكذلك قصة الزير سالم وعنتر وعبلة .

فهذا هو الفكر الذي أراد نشره .

نعم القرون المضيئة في التاريخ الإسلامي التي قدمت للعلم والاختراعات الشيء الكثير هي العصور الوسطى في أوروبا .

فمن يريد استعمال هذا المصطلح شخص يعكر الماء ليصطاد فيها ، ويهرف بما لا يعرف .

أقول العلماء اليوم يقرون إن الغرب بحملته الاستعمارية على البلاد الإسلامية قد أخر تطور الحضارة 200 سنة على الأقل ، وذلك مع سقوط الأندلس .

فهل سمعتم بساعة صنعها المسلمون وتحوي مع الوقت تقويماً شهرياً قمرياً بقيت فيها سويسرا اليوم تدرس مخططاتها سنتين حتى استطاعت تطبيقها .

وما خفي من الاختراعات الإسلامية كثير مما ادعاه الغرب بعد ذلك ونسبوه إلى أنفسهم .
حقوقي مغترب
(0)   (0)
وأقول الهجوم على نظام الأسرة هجوم على المجتمع بشكل عام .

نحن في مجتمع يعتمد على أن الرجل مكلف بالإنفاق ورعاية الأسرة حتى وإن كانت المرأة ذات مال .

وعليه الخلط بين العلم والتعليم وبين مسؤولية المرأة في تربية الأولاد وخدمة أسرتها إنما هو من باب الهجوم على نظام الأسرة بشكل عام ليسهل تفكيك المجتمع .

وما نراه في أيامنا كاف للإقرار بانتشار التفكك الأسري .
الياس
(0)   (0)
اذا من تسعين سنه كان هذا الانفتاح معناتها باب الحاره كلو تجليط على الناس ولله عيب الكذب والاستخفاف بعقول الناس
فراس
(0)   (1)
الى المفتربين بارويا
ياريت ما تصرعوا *** *****
على الاقل نحن لم نزل في هذه الارض بينما انتك تخليتم عنها
وذهبتم للعيش عند الغرب
وجايين تسبوا وتشتموا فيهن وتتفلسفوا انهم هكذا وهكذا
اكبر دليل على نفاقكم انكم مازلتم هناك

ومشان الاختراعات *** ***********الاختراعات تنتمي الى بلدها
يعني عنما مواطن من كازاخستان يخترع فان الكازاخستاني اخترع وعندما الاندلسي اخترع فان الاندلسي اخترع فهل سمعت

وبالنهاية العالم عالم بحد زاته بنعمة الله ******************** فالرجاء عند التكني باحد التكني بما هو موجود وليس التكني بما ماكل عليه الدهر وشرب
ماذا فعلتم انتم من 1900 الى الان
انا اقول لك لا شي
شو مزيد من التخلف والعودة الى العادات الجاهلية
ويلي بياخد عمي هو امي ****************ومن الغرب والدارسين في الغرب انطلقت اولى النهضات العربية ضد ما يدعى بالدولة العثمانية ******** كجمعية سوريا الفتاة وغيرها الكثير
اما الفرنسيين فعلى الرغم من اني ضد الاحتلال فقد بنو سكك الحديد والطرقات والجسور والمدارس والمشافي والمراكز الحكومية التي هي قائمة حتى اليوم كوزارة السياحة ومشفى 601 ووزارة الداخلية والكثير الكثير الكثير
فعلى الرغم من اننا ضد الاحتلال ولكن يجب سرد الحقائق كما هي لا كما تريد انت وجهلك
كريم السوري
(0)   (0)
بتعرف شو أسوأ شي بالموضوع*****************.....بتعرف شو أول شي خطر ببالي لما قريت تعليقك...تخيلتك عم تحرق كتب....
الناس يلي بتفكر بنفس طريقتك هي الناس يلي رح تخلينا أخر العالم ..
إذا صارت المطبعة طريق إلى الفتنه .
.يا حبيبي...
.خليك مبسوط بانجازت أجدادك و الحضارة العظيمه يلي كنا فيا و أنسى المستقبل ...
و الاسطوانه المشروخة تبع نحن لما كنا ....ونحنا اخترعنا ...
ولما كنا متمسكين....
عمو كنا محتلين نص العالم من الصين ل أسبانيا أكيد بدو يطلع عنا ناس فهمانه

الخلاصة و بما إنو طلعنا عن الموضوع المرأة هي مخلوق كالرجل لها حقوق *****و من حقها البحث عن تحقق الذات عن طرق العلم والعمل و الحياة الاجتماعيه .....
بكل زمان في ناس رجعيه و في ناس متنورة و المتنورون هم بناة المجتمع ***
.......بالمناسبه أي شخص بقول أنو المرأة بنص عقل أو ضلع قاصر فهو عندو عقدة نقص رهيبه تجاهها
و أنا بتفهم هل شي ضمن التربيه يلي ببلادنا....
.بس لا تنسو إنو المرأة هي الأم و الأخت و الحبيبيه و الصديقة.......
نانا
(0)   (0)
أنا برأي أنه هي نظرة كتير سطحية للمجتمع لفئة كتير قليلة من المجتمع,
لأنه التعليم تلك السنوات كان متاح لبنات العيل الراقية اللي كانوا يهتموا بتعليم بناتهم اللغات والرقص وقواعد الإتيكيت.
واللي بيكون عندهم شغالات بس يتجوزو.

وبرأي أنه مجتمعنا دايماً بيظلم بنات الغرب وبيتهمهم بالسطحية.

والمشكلة دايما انه الشاب أو البنت ما بيعرفوا يختارو الشريك المناسب وبيدورو على الشغلات السطحية.

عصرنا البنات وصلوا لمرحلة من التعليم والاستقلال المادي, يماثل الشباب لهيك برأي لازم يتساوى الشاب مع البت بمسؤليات البيت وخارجه.
عبدالله الشيخ
(1)   (1)
ما عليكم من هالحكي بنات سوريا ماهن معنسلت ولاشي
بس الشباب زعران الا من رحم الله

الكل يتمنى يتزوج من سورية

معروفات بنات سورية بالادب والتربية
والحنية على زوجها واهل زوجها
الله يبارك في بناتكم

مهندس مغترب
(0)   (0)
**** يعني كل مين مشيت الشارع او كانت تعمل لتعيل والديها في كبرهما اونطقت بكلمة عابرة لازم نحكم عليها باعدام من المجتمع من الحكي القيل والقال والي نيتو سيئة تجاه كل بنت تعمل وتمشي بظن انو كل الناس متلو واصبح نعمل مترو انفاق للنساء ...
.اي شويعني انو المرأة للخدمة فقط وفي كل بنت ب100شب وحاج نرمي اللوم على الغير وبهذة الايام انت من يصنع التاريخ والحضارة والعلم والتخلف والجهل

..
مو مهم
(0)   (0)
في كل زمان هناك شيء اسمه صراع الأجيال، ولو رجعت بالزمن حتى قبل ألف سنه ستسمع الشكاوى من الجيل الجديد.
فالعصر الذي عاش فيه الآباء يختلف عن العصر الذي يعيش فيه الأبناء والتطور هو قدر ليس بأيدينا وقفه ولكننا قادرين أن نكون فاعلين ومشاركين فيه،
لكن الذي يمنعنا يا ساده هو هذا العقل **** المتحجر الذي تصرون على أنه أفضل العقول بالعالم والواقع أنه أسؤوها والدليل ابتعاد العرب منذ مئات السنين عن الإختراعات والاكتشافات **************فما السبب برأيكم لما نحن فيه من تخلف؟
أنا سأجيب لأن العقل العربي لا يوجد فيه سوى شيء واحد كيفية محاصرة المرأه التي تعني الشرف كي لا يضيع هذا الشرف.

عندما نتحرر من هذه العقده ونتطلع إلى آفاق أخرى بالتأكيد سنعود للحاق بركب الحضاره على أمل أنه لا يزال هناك مكان لنا.

أعزائي الشباب طاقاتكم كلها ضائعه في ملاحقة المرأه والإطمئنان على أنها لم تضيع وإلا ضاع الشرف معها
ونسيتم أن المرأه هي إنسان مثلكم وقد ذكرت بالكتب السماويه كما ذكر الرجل ولا يعني حجب المرأه عن الحياة أنكم تطبقون تعاليم الدين وأن الله سبحانه راض عنكم وهذا يكفي وليذهب العالم والاختراعات للجحيم.
الله سبحانه حض على العمل والتعليم والتميز ولم يركز كل تعاليمه في قهر المرأه والشك بها وبسلوكها ومحاصرتها ولا أظن أنه يوجد كتاب سماوي قال أن الشرف بيد المرأه فاحرصوا من أن تضيعه.
أم سامر
(0)   (0)
****
ان من وراء تسخيف وتستطيح المراة هو الرجل في كل الاوقات
انظرو الى الاعلان في التلفزيون او في الجرائد.......الخ
الرجل هو الامر الناهي في وسائل الاعلان لماذا تستخدم المرأه وتسخف وتفرغ من مضمونها وينظر اليها كوسيلة اغواء كجسد.
انظرو الى المفارقات لقد قال الأب للأبن من تسعين سنة المراة زينة تضعها على رأسك اما الان لا نر الا اغلب الشباب يبحثون عن فتاة جميلة حتى لو كان جمالها وراءه البوتكس وسيلكون وعمليات تجميلة
وعن التي تعري من جسدها اكثر ماتستر والمياعه (على قولتهم مهضومه)
حتى في امثالنا متل بيقول اذا خدت وحده حلوه حتى لو كانت منحله خلقيا احسن ماتاخد بشعة((اذا كلت حلاوه انت وغيرك احسن ما تاكل **...........لوحدك))
ماحدى بهذه الايام بيطلع على الخلق والعلم والدين كلهم راكضين وراء الشكل
او بياخد وحده متعلمه بيكون فقير راكض وراء راتبها
او بياخد بنت مابتعرف الا بيتها بيكون ماعندو ثقه بنساء من كثرة تجارب هيك بيقدعها بالبيت وهوي بيدور على حل شعره والامثلة كثيرة
طبعا الا القلة القليلةمن الشباب الذين ينظرون الى المراه على انها جسد وعقل
ينصر ربك
(0)   (0)
ينصر ربك يا صاحب هل مقال عنجد هل جيل البنات كلون حطون على كلام فاضي وكلام فوق للأسأطيح بس بدون دعك هل بنات حتى يصور أكابر بخلاقون مع جوزة مو بلبس وإنكليزي والفرنسي ........... أح
سورية بالامارات
(0)   (0)
سؤالي لحضرتك :هل من واجب المرأة ان تربي اجيال كما تقول وان يبقى ابنائها باحضان غيرها حتى يتربوا ؟؟ والمشكلة اذا ما تربوا بالمرة ؟

صاحب المقال استشعر بقدوم زمن جديد للمرأة .. زمن تصبح فيه المرأة بداعي التطور والانفتاح مجرد مجسم لعرض الازياء ولعرض الافكار ولكن افكار من ؟ للاسف انها افكار الغرب التي يدسها بيننا

انني مع تعلم المرأة 100% وبكل المجالات ولاعلى المستويات ولكن لبيتها الدرجة الاولى ثم ناتي لعملها
هذا وان لبنات هذه الايام قصة اخرى لا تنتهي ففيهن من المياعة وعدم تحمل المسؤولية الشيء الكثير
بالدمام
(0)   (1)
والله هالكلام زين الزين ..


ولو في صحفيين و ناس بيمتلكو الغيرة على اعراض الناس متل هداك الزمان كنا بألف خير

المرأة ربنا خلقها لزوجها وولادها

الرجال بيطلع بيتعب وبيشقى حتى يعفن ويعيشن متل الناس

والمرأة دورها البيت والولاد

شوفو دول الخليج بتلاقو فيها علامات قيام الساعة

ليش ؟

لأنو النسوان أعغلبن الا مارحم ربي همن الفزلكة والتسكع بالاسواق وتركو التربية للخدامات

حتى الولاد صارو يقولو للخدامة ماما

شكرا لهيك مقالات مهمة كتير

الله يسلم ايديك يا استاذ علاء
مصطفى
(0)   (0)
المقالة فيها شي كثير صحيح.
لكن يوجد عند معظم أهل أول حب وتقديس للعادات والتقاليد وهذا فقط الشيء السيء في هذه المقالة.
اتباع العادات والتقاليد اتباعا أعمى وعدم وجود هم وهدف ومبدأ يضحي به الشخص يدفعه إلى الإهمال وعدم التربية التربية الصحيحة.
صراحة ما نراه من واقع الشباب والبنات ماهو إلا نتيجة لتراخي الجيل السابق.
صراحة تربية جدي لأبي أفضل من تربية أبي لي أما أبي فلا تربية ولا اهتمام يأتي بالولد ويرميه في هذه الدنيا دون تربية.
المشكلة بالفعل بدأت منذ 90 سنة وهذا شيء طبيعي لأن الأجداد هم من مهد لما نحن عليه.
قال يقولون عليه الزمن الجميل!!!!!
بالنسبة لدراسة البنات فهو أمر جيد جدا ولكن ضمن الأصول وضمن الأخلاق.
للأسف بدعوى العلم تذهب كل بنت من بناتنا لتتمشى لساعات مع أحد الشباب.
للأسف هذه المظاهر تنتشر بكثرة والمشكلة كلها في التربية.
التلفاز والانترنت والجامعة كلها سلاح ذو حدين ونحن لا نستخدمها إلا لتدميرنا.
الغرب استخدمها لنهضته وبغض النظر عن مبادئه غير السليمة لكنه نجح.

**************.
محمد رزاز
(1)   (0)
الله يكبر عقولهم
سنجار
(0)   (1)
سبحان الله الذي قهر عباده بالموت 000الحمد لله ماضلو عايشين لليوم كان شو عملوا 000والله النسوان اليوم مافي احسن منهن صابرات عالحلوة والمره 000شافين الغلا000وضعف المادي ورجاهم عميشغلوا شغلتين وا عميلحقوا حق اكل و000000؟؟؟؟
جرناس ومغترب
(0)   (0)
( لم نزل في بلدنا ) انا من عندي راح صدقك بس اسأل الشباب بعد اذنك
ا م اسماعيل
(0)   (0)
ليش وين الام هي المدرسة الاولى للحياة
عادلة
(0)   (0)
منذ تسعين عاما لم يتغير الحال بل بالعكس الى الأسوء اللهم الا الثقافة الالكترونية(الحاسوب _الجوال ...الخ )أنا برأي تربية المنزل أول الخلفية التي تعود اليها العائلة أول تأثير والثاني هو المدرسة والتعليم لكن للأسف التعليم صفر لايصلح لأن يكون الانسان بمثقف انما بالكاد بالكاد ......محو للأمية ....للأسف :(
نينا
(0)   (0)
الام مدرسة اذا اعددتها عددت شعبا طيب الاعراق
بيت من الشعر كل منا يفسره على هواه ....
اجل الام مدرسة ولكن على سبيل المثال لو حرمنا هذه المدرسة من التعلم وابقيناها في المنزل لتتعلم اصول الطبخ والكنس فقط ومن ثم لبيت الزوجية والانجاب فكيف لهذه الام ان تربي تربية صالحة ؟؟؟
كيف لها ان تجيب ابنها ان عجز مثلا عن اعراب كلمة في اللغة العربية او مسالة في الحساب ؟؟؟
فهي اصلا لم تتعلم الا فك الخط كما يقولون, فكيف لهذه المدرسة ان تعد شعبا وهي بحاجة الى اعداد ؟؟؟
وهذا مثال بسيط عداك عن باقي الامثلة.

المراة نصف المجتمع بل هي المجتمع كله لانها نصفه الذي يربي النصف الاخر فكيف بنا ان عطلنا هذا النصف وشللنا حركته؟؟؟؟؟

نعم نحن مع تعلم المراة ولكن ليس مع ضياعها.

وبالنسبة للشرف والدين لا اجد في تعلم المراة مهانة لها او طعنا بالشرف والاخلاق الرفيعة, اجل انا ضد المتسكعات في الطرقات والبنات التافهات ولكن لم لا ننظر الا للنصف الفارغ من الكاس, لم لا نرا المتعلمات او الامراة التي تعيل زوجها وبيتها فتعمل خارج المنزل وداخل المنزل وتربي الاولاد ؟؟؟؟
هل ناخذ مثالا واحدا فقط عن فتاة تافهة لايهمها الا التزين والكلام وننسى الطبيبات والمعلمات والمهندسات وربات البيوت المتعلمات اللاتي صنعن من ابنائهن رجالا؟؟؟؟
وهل الفتيات فقط هم المتسكعات في الطرقات واللاتي يتحدثن باللغات؟؟؟
واين ذهبنا بالشبان الذين ليس لديهك الا الوقوف امام مداس البنات حاملين الموبايل والدخان (من شان البرستيج) وليس لديهم من عمل الا تلطيش البنات واللحاق بهم ؟؟؟؟
اوليس هذا بضياع وتسكع ؟؟؟
ام انها وظيفة جديدة نزلت للاسواق ؟؟؟؟
نحن الجيل الجديد .... نحن من بامكانه صنع جيل افضل منا وليس اسوء ...
لم لا نرسل بالعادات والافكار البالية الى سلة المهملات ونغير نحن بانفسنا لننهض بجيل جديد افضل واكثر فهما للحياة
ابو البها
(0)   (0)
اتجوزنا وقلنا مننستر ومنكمل ديننا ومناخد مره متعلمة ومثقفة ومرباية عند اهلها وست بيت متل الوصف الي نصحونا فيه او لاد الحلال عن المستورة وكان الي كان
بس الكان مومتل الكان
طلعت على الرايحة والجاي تقلي هيك كنانو يعلمونا بالجامة وهيك في المدرسة وهيك زملاء المثقفات وهيك ..وهيك
والله تصلح لان تكون كل شي ماعدا ست بيت
شو بدكون بالسيرة الطويلة
النتيجة
المرأة لازم ماتتعلم اكتر من التعليم الاساس اذا بدكون ياها تكون ست بيت
وها نصيحت مجرب
golden
(0)   (0)
كل اناء بمافيه ينضح والله بعرف بنات احسن من مية شب شايلة اهلها ومو سائلة عن نفسها رغم ان القطار يمضي مسرعا بعيدا عنها وبنات متزوجة وشايلة معظم مصروف البيت وعذرا الرجل الان بدو "المراة"خدامة وخرسا الها تم ياكل مالها تم يحكي لااشمل الكل لكن الاغلب؟ العالم كله لم يعطي للمراة حقوقها كما الاسلام نرى الان بنات بدها وئد بالحيا من قلة حياها الله ياخدهم وبنات بيشتهي الواحد يكونوابناته وكل واحد حسب بيئته بيحكي
المعلم السوري
(0)   (0)
الكاتب تحدث عن المراة بهذه الصورة الجادة الساخرة مع انه في تلك الفترو النساء اللواتي تحدث عنهن ما بيشكلوا جزء من عشرة واعتقد انه كان عم يحكي عن الوسط المحيط فيه ويا ريتو يجي ويشوفون هلق صاروا كلون متل بعض وبطل يعرف البنت من الشب ما شاء الله صاروا وحدة لا تتجزء بالطباع وبالاشكال
من الولايات المتحدة
(0)   (0)
المرأة انسان الرجل انسان
وظيفة الانسان الاساسية هي البحث عن مقومات حياة أفضل للاسرة التي يعيش أو تعيش فبها.
هذا الواجب مكتوب في ال DNA عند كل انسان.
إذا اقتضى الأمر أن تعمل المرأة و الرجل معاُ ويربيا الأولاد معاً و يقوما بواجبات البيت معاً فليكن
إذا اقتضى الأمر أن تعمل المرأة وأن يربي الرجل الأولاد ويقوم بواجبات البيت فليكن
إذا اقتضى الأمر أن يعمل الرجل وأن تربي المرأة الأولاد وتقوم بواجبات البيت فليكن

كل بيت أدرى بالحاجات الازمة لبقاءه
ولا أحد يحتاج إلى مخططي سلوك يقولون مالايفعلون
ولنا في التجربة المعيشية و القاسية في الولايات المتحدة خير دليل وتوجيه.
ziya
(0)   (0)
il ne ya pas une solution.c'est ça la vie.c'est la civilisation
ابو فهد
(0)   (0)
النساء ناقصات عقل ودين من يوم الدين فلا عتب عليهن العتب على الرجل الذي لم يعرف كيف يربي بناته الاسرة التي بداخلها رجل بكل ما تعنيه كلمة رجل من معنى ستخرج منها نساء مثاليات لان الله خلق المرأة تطيع الرجل ولكن للاسف الرجال هم قليلون يعدون على اصابع اليد
EL CORAZON
(0)   (0)
الفرق بالوقت مو مقياس لانو لكل زمن الموضة تبعوا......
و بكل الاوقات متعارف عندنا انو التلفظ بكلمات اجنبية بيدل عالثقافة العالية و البرستيج ع اساس........
بيبقى الخجل زينة للبنت و اهم صفة فيها........
ما في احلى من الخجولة لانو بيكون في شي داخلها يردعها ....
golden
(0)   (0)
لما قال النساء ناقصات عقل ودين نتيجة حالة معينة تصيب المراة ولم يقصد الانقاص من شأن المراة وبسبب عاطفتها
نجم
(0)   (0)
الله يهدي بنات الضلالة والله يعين الشباب عليهن
حلبي
(0)   (0)
هدا الحكي من زمان. اليوم البنات كل وحدة تقول طالعة من تورا بورا وكلمتين عبعض بالإنكليزي ما بتعرف تحكي. ورجوني وحدة بالمواصفات المذكورة في المقال مشان آخدا فورا.
golden
(0)   (0)
الخطبة الان صارت عالشكل بدون الاصل اذا البنت مليانة وملونة بتتزوج اوام واذا كانت محافظة نتضل ببيت اهلها اختي .مو لانها اختي .قمة بالاستقامة والكفاح وللاسف للان لم تتزوج
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


3-11-2011
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
تمهيد: إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


13-8-2011
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...


4-8-2011
أكلات بلاد الشام منذ خمسمائة عام
منذ حوالي خمسمائة سنة كتب باحث من بلاد الشام ملقب بإين المبرد كتاب اسماه "كتاب الطباخة " ذكر ...

X
وردنا الآن