إعلانات
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
الخميس - 3 تشرين الثاني - 2011 - 17:06 بتوقيت دمشق
التفاصيل
إعلانات

تمهيد:

إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد بغداد، العام 1938 بعنوان "حلب ؛ دراسة جغرافية عمرانية اقتصادية سياسية واجتماعية"، وقام بترجمته وشرحه مشكوراً الدكتور محمود حريتاني وصدر عن دار شعاع العام 2011، كان تقريراً هاماً بما حواه من مواضيع تتعلق بمدينة حلب؛ تاريخها وتوسّعها وبعض أحيائها ومصلحة الأشغال العامة ونظام البلدية والمصالح التابعة لها من خدمات ونظافة وشؤون مالية واجتماعية واهتمام بالسياحة ودعامتي الاقتصاد فيها من  زراعة وتجارة...مما أعطى فكرة واضحة عن حلب قبل الحرب العالمية الثانية وتضمّن الواقع والطموحات لدى البلدية العام 1938.

مصلحة الغرسيات والحدائق:

ويبيّن التقرير بين مواضيعه ان مصلحة الغرسيات بحلب تأسست عام1925، وأُوكلت اليها مهمة صيانة الحدائق العامة العائدة الى البلدية وغرس الأشجار على الطرق العامة. كما يذكر ان الحدائق العامة في مدينة حلب ثلاث؛ بستان العزيزية أو بستان مرعي باشا وحديقة بيّوت (ويقصد بها الحديقة القائمة بين ثانوية العروبة ومكتب دفن الموتى تبعد قليلا الى الشرق من قصر العدل) وقد كانت قيد التنظيم، وحديقة السبيل غربي المدينة.

وقد أوكلت حديقة السبيل والعزيزية الى مستأجرين لرعاية الأشجار والنباتات وزيادتها، والدخول الى هذه الحدائق مسموح للعامة بدون مقابل، ويحق للمستأجراستثمار مقهى وأطعمة في طرف من الحديقة.

من هنا يتأكد أنّه لم يكن هناك في منطقة العزيزية العام 1938 سوى حديقة واحدة وليس حديقتين هي "بستان العزيزية أو (وليس واو العطف) بستان مرعي باشا" وكانت الى الشرق من مقبرة العبّارة كما تبيّنها خريطة لمنطقة العزيزية(أنظر الخريطة) مأخوذة في الثلاثينات من القرن الماضي، وقد وضع فوق بقعة منشية العزيزية الرقم 6 وكتب شرحها: حديقة مرعي باشا في زاوية المخطط، بما لا يدع مجالا للشك إنّ حديقة أو منشية العزيزية هي نفسها حديقة مرعي باشا الملاّح.

ويبدو واضحاً مكان مبيت حافلات الترامواي (جنوب مبنى مديرية النقل حالياً)، كما تظهر محطة الشام في آخر حي الجميلية (مكان مديرية مالية حلب حالياً).

وتظهر صورة أخرى (زوّدني بها مشكوراً الصديق المحامي علاء السيّد) مقبرة العبارة بوضوح مع الشارع الشرقي المحاذي لها مع انحرافه قليلا الى الغرب باتجاه ساحة تمثال قسطاكي الحمصي وكنيسة الملاك ميخائيل للروم الكاثوليك، بينما حديقة مرعي الملاح لا تظهر لوجودها خلف البناء العالي الذي أخذت الصورة من الجهة الجنوبية منه.

وأُضيفُ ان الحديقة الصغيرة التي كانت بجوار مخفر العزيزية الحالي الذي بني العام 1899 معروفة باسم "جنينة البطريرك"، ويُقصد به البطريرك جرجس شلحت لطائفة السريان الكاثوليك(أزهار ألف وردة ووردة حالياً)، الذي أصرّ عند اختياره للسدّة البطريركية، وبسبب وضعه الصحّي، أن يبقى كرسيه في حلب، وقام بشراء العديد من الأوقاف لصالح طائفته من بينها المبنيان الى الغرب من الشارع المجاور الى مخفر العزيزية، وأحد المبنَيين (وذُكر بداخله تاريخ البناء 1873 واسم المطران – آنئذ- جرجس شلحت) وبعد أن تمّ هدمه بالكامل يجري حالياً إنشاء مبنى حديث مكانه بطبقات عديدة، يضمّ مكاتب ومحلاّت  تجارية ودور سكن تابعة لأوقاف طائفة السريان الكاثوليك.

ويذكر تقرير المستشار غودار في فصل الحياة الاجتماعية والسياحة(الصفحة 101 من النص المترجم) ضرورة إيجاد أماكن مخصّصة لاجتماع مختلف فئات السكان وتسليتهم وضرورة وجود الحدائق العامة والمقاهي والمسابح والمسارح والملاعب وأماكن السباق والمتاحف والمكاتب العامة والأندية ... ويكرّر وجود ثلاث حدائق قليل وغير كاف، وهي حديقة حي العزيزية أو حديقة مرعي باشا وحديقة بيّوت وحديقة السبيل. والأخيرة واسعة لكنها تبعد كيلومترين عن ساحة باب الفرج، ومع ذلك يرتادها الكثيرون في فصل الصيف للتمتّع بهوائها الشمالي الغربي العليل.

ويذكر:" انه وضع مشروع حدائق على ضفّتي نهر القويق بين حي العزيزية ومؤسّسة الكهرباء ومحطة بغداد وهي أرض خالية تابعة الى وقف العثمانية، يمكن أن ينظّم بها حديقة كبيرة جديرة بمدينة تعداد سكانها 300000 نسمة. كما يذكر غودار انّه جُهّز مؤقّتاً ملعبان على ضفتي القويق في الجنوب الشرقي من محطّة بغداد، كما جهّز ملعب عسكري بجانب حي "قطار الشحن"(ويظهر على مخطط غودارالملعبان وقد كتب عليهما بالفرنسية ستاد الفاسبوراكان وستاد الهومنتمن على إسم الناديين الرياضيين الشهيرين للأرمن بحلب والستاد العسكري القديم من الضفة الغربية للنهر). وقد لحظ في المخططات العمرانية إنشاء ملعبين".  
        
فكرة الحديقة العامة الحالية بحلب:

ويذكر غودار انه حين التصديق على مخطط السيد دانجه قامت اللجنة العمرانية عام 1938 بوضع نظام عمراني صدّقه مجلس الوزراء، واتّخذت التدابير لخلق مدينة حديثة فيها حدائق. وقد وُضعت توصية بانشاء حديقة بمحاذاة نهر القويق بين شارع فرنسا(القوتلي حالياً) وجسر محطة بغداد لتأمين النزهة لسكان المدينة مع إنشاء ساحات وتعريض بعض الشوارع. ويختم بالقول:لقد بذل الجهد وبقي التطبيق.

من الذكريات:

وكلنا نعرف الدور الكبير الذي قام به المهندس مجد الدين الجابري الذي انتُخب رئيسا للبلدية العام 1947 في إيجاد الحديقة العامة على أرض الواقع(حيث كتب على المخطّط بالفرنسية وقف العثمانية) وكانت بمساحة 17 هكتاراً وافتُتحت بعد سنتين للمواطنين، وأصبحت رئة تنفّس لسكّان حلب بجميع فئاتهم ومستوياتهم الاجتماعية. إنّه عمل رائع لا يمكن أن تنساه مدينة حلب لابنها البار مجد الدين الجابري.

ومن ذكريات الطفولة؛ كان بيتنا في حيّ السليمانية، شارع الغزالي في عوجة الجب، وكنا نذهب، أولاد الحارة وأنا معهم، حوالي العام 1950 ولم نتجاوز الصف الخامس الابتدائي لنشاهد مباريات كرة القدم في الملعب القريب من نهر القويق عند أقدام طلعة جبل النهر، وكانت القبور تملأ المنطقة (سينما الزهراء وشارع بنسلفانيا ونقابة الأطباء حاليا) حيث مقابر اليهود والمسيحيين.

أمّا الحديقة العامة التي امتدّت من بداية الشارع المؤدّي الى محطّة بغداد الى الحدود الشمالية لساحة سعد الله الجابري فقد كانت آية في الروعة والتنسيق والانسجام بين أحواضها المائية بنوافيرها وممرّاتها وأشجارها وأحواض زهورها جميلة الألوان، وقد توسطها مبنى دائري ذي أعمدة مرمرية كان يشنّف آذان أهالي حلب بالموسيقى العسكرية والشعبية في المناسبات الوطنية، مما يملأ صدورنا نحن التلاميذ فرحا وفخاراً بوطننا الحبيب. وكان يقوم على رعاية الحديقة في الخمسينات من القرن الماضي المهندس الزراعي جورج منيّر (أبو جبرا) (1914 -1993) الذي كان فنّاناً بالفطرة(صورة للفنان جورج منيّر وإحدى لوحاته) له أعمال نحت ورسم رائعة، أسبغ فيها من روحه على تنظيم الحديقة العامة منذ إنشائها وحتى أيام الوحدة مع مصر، فأضحت جنّة للناظرين بترتيبها ونظافتها وممراتها المكسوّة بالأشجار والأزهار توزعت بينها المقاعد المريحة حيث تحلو الاستراحة وتستطاب.

وكم كان رائعاً مشهد الحديقة عند الاطلالة عليها من مدخلها الرئيسي من الجهة الشرقية حيث الدرجات الواسعة بعرض 20 متراً ونوافير المياه من كل جهة، وفي المقابل ينتصب تمثال الشاعر أبي فراس الحمداني ممسكاً بسيفه بكل شموخ وعنفوان، وقد أحاطت به الزهور بألوانها الزاهية من كل ناحية.

وكانت هناك ساعة كبيرة بساعدَي عقربين أحدهما أطول من الآخر لبيان الوقت، وقد رسمت أرقامها بالزهور الملوّنة. وتضم الحديقة اليوم عند مدخلها الشمالي تمثالاً نصفياً للشاعر البحتري وعند مدخلها الغربي تمثالاً نصفياً للأديب خليل الهنداوي. كما هناك في ركن من الحديقة محترف للفنان والخطّاط عبدالرحمن حوَري يُبدع فيه رسومه ضمن أحضان الطبيعة الخلاّبة.

وكم كانت خطوة رائعة تلك التي قام بها مجلس مدينة حلب حديثا بتجهيز البركة الرئيسية الكبيرة وسط الحديقة بالتجهيزات اللازمة من حيث الصوت والنوافير لتقديم المقطوعات الموسيقية العالمية والشرقية والشعبية (ومن بينها ألحان أغاني فيروز الشهيرة) مع حركات النوافير المائية البديعة وعلى أنغام الموسيقى تهبط المياه وترتفع وتشكّل تقاطعات وانحناءات منسجمة (هارموني) مع انسياب الموسيقى التصويرية المرافقة، تُعزف في أوقات محدّدة من أيام الاسبوع وتستمرّ ساعة من الزمن في كل مرّة، وقد استمتع بها أهالي حلب وخصوصا عند مشاهدتها مع نسائم أمسيات الربيع والخريف، وهي تشبه قليلاً بعض ما هناك في حدائق قصر فرساي(الصورة نوافير ماء في فرساي) في فرنسا.

وأذكر انه، بين ما كان يُروى في الخمسينات من القرن الماضي، كان هناك فكرة لإنشاء دار للأوبرا في الركن الجنوبي الشرقي من الحديقة الواسعة، ولا أعلم ماذا تمّ بتلك الفكرة الجيّدة، لأنّ حلب بأطياف مثقّفيها عطشى الى مسرح على مستوى رفيع وحديث تقدَّم فيه المسرحيات والقطع الموسيقية والغنائية العالمية. كما هي بحاجة كذلك الى مكتبة مركزية مجهّزة على أحدث الأساليب، وتضم أهمّ الكتب والمراجع وتتواصل مع أنحاء العالم. إن "دار الكتب الوطنية" التي أُنشئت لخدمة ربع مليون نسمة عام 1936 لم تعد مناسبة لمدينة تجاوز عدد سكانها المليونين.

ونغبّط أهالي دمشق على وجود مكتبة الأسد ودار الأوبرا والفنون فيها، دون حسد، وكم نتحسّر عندما تصلنا رسائل من كل من الدارين عن طريق الجهاز المحمول(الموبايل)، وبشكل شبه يوميّ، تعلن عن نشاطاتها اليومية من محاضرات ومعارض وندوات أو حفلات موسيقية وسواها. ترى أين وصلت فكرة المكتبة المركزية وأين هي دار الأوبرا في حلب؟    

المهندس عبد الله حجار

المرحوم جورج منيّر

 نوافير الماء في قصر فرساي

 

 


التعليقات :
فنكوش
(8)   (0)
اه ع ابن عيلة يلا نسفى جمال عبد ناصر

وين ملاح وجابري وصائم ومدرس .... ياحيف

وين العائلات
رشروووش
(13)   (0)
والله اشتقتلك ياحلب الله لايسامح من كان السبب يلي حرمنا من النزلة بلصيف بلدنا كنز والله ما حدا بيعرف قيمته الا يلي بكون بعيد عنه
حلبي
(11)   (0)
يبدو ان حلب نالت تلك الفترة اهتمام الحكومة حتى في ظل الانتداب الفرنسي, اما حاليا فحلب مهملة ولا تلق ماتستحقه من عناية , لعل عدد الحدائق هو نفسه من ذلك الوقت لم يزد عما هو عليه الان , مع ان المدينة اتسعت ثلاث اضعاف او اكثر .
هذا مو ظلم برايكم
خالد
(20)   (4)
لولا جمال عبد الناصر سامحه الله لكانت سوريا جنة الله على الأرض
سامحك الله يا عبد الناصر على ما أوصلت سوريا إليه لقد دمرتها
دمرت حضارة الآراميين التي بنيت على المحبة و التآخي و الأخلاق
يا عبد الناصر رغم أني أقول رحمك الله إلا أنني لا أطيقك لقد دمرت بلدي بفن الخطابة
ورغم كل ما يبنى بعدك لم نستطع حتى الآن العودة لما كنا عليه قبلك
نعم لقد أجرمت يا عبد الناصر بحقنا و بحق العرب جميعاً
لقد زرعت بذور التفرقة بين كل العرب و لم تكن إلا رجلاً صوتياً و عالة على تاريخ سوريا
لقد كانت حضارة و ثقافة الشعب السوري تفوق الخيال و أنت من دمرها
نحن السوريين أحفاد الآراميين و لسنا أحفاد عرب الجزيرة العربية
لقد عُربنا في الفتوحات الإسلامية
وكنا من فهم الإسلام على حقيقته و فهمنا المسيحية و اليهودية على حقيقتها و طبقناها قولاً و عملاً و لم تكن الرشوة و الفساد من طبائعنا
و لكنك يا عبد الناصر أدخلت كل القيم الفاسدة بزبانيتك إلى بلدنا و من عمل بعدك سعى جاهداً للتخلص من تركتك لكن حتى الآن لم نستطع
إن شاء الله مستقبل سوريا بيد أحفاد الآراميين و ليس بيد أحفاد الفراعنة اللذين بنوا حضارتهم بدماء شعبهم
السوريون بنوا حضارتهم لدماء شعبهم ... و حضارتنا في سوريا ممتدة أفقياً و غير مختصرة بأهرام مات من أجل بناءه مئات الآلاف ليدفن فيه رجل
سامحك الله يا عبد الناصر يا من خسر العرب بزمنه كل شيء
الأكابرلي
(11)   (2)
مقال رائع يعكس إخلاص الناس في ذلك الزمان والشعور النبيل بالمواطنة ، نتمنى أن تعود حلب رائعة كما كانت ، وأن نستفيد من القدماء في إعادة إحياء حلب بروح التجدد، وأن نزرع أنواع النباتات التي اشتهرت بها حلب وليس النخيل الخليجي كما حول النهر، لأن حلب ليست أرضه ، ونرى كل يوم واحدةٍ منها تموت. أعيدوا لحلب جمالها، واسعوا إلى إعادة الثقافة إليها، نريد دار أوبرا ومكتبة كبيرة ، وسهرات طرب دورية ، استعينوا بمسارح المدارس ، وأعيدوا إلينا المدارس الخاصة التي أصبحت بيوت أشباح.
روبرت سلاح
(3)   (0)
نستطيع المحافظة على تاريخ حلب بالحفاظ على مرافقها العامة ومؤسساتها القديمة...
وأخص بالذكر أول مبنى بريدي في سوريا -بناء دائرة المعارف العثمانية في باب الفرج 1909 والذي تحول الى أول مبنى للبوسطة والتلغراف عام 1911 ثم تم تخصيصها لشرطة النجدة عام 1961
واليوم على مجلس المدينة اعادة البناء التاريخي لمؤسسة البريد ليتم تحويله الى متحف للتاريخ البريدي في سوريا مع خدمة بريدية بالطراز القديم فيه في منطقة سياحية من الدرجة الأولى
ابو عادل
(11)   (0)
لازم نكرم كل شخص زرع شجره في حلب ونقطع يد كل من اساء اليها
ابو عادل
(5)   (0)
لازم نكرم كل شخص زرع شجره في حلب ونقطع يد كل من اساء اليها
ابو عادل
(5)   (0)
لازم نكرم كل شخص زرع شجره في حلب ونقطع يد كل من اساء اليها
ابو عادل
(8)   (0)
لازم نكرم كل شخص زرع شجره في حلب ونقطع يد كل من اساء اليها
كل من حول الاحياء السكنيه الى احياء تجاريه
كل من زفت الشوارع بطريقه سيئه
كل من حفر وكسر الارصفه مئات المرات من اجل منافع شخصيه
كل من سرق ونهب عرق الشعب
ابن حلب الشهباء
(7)   (0)
مرعي باشا الملاّح (1856 - 1930): رجل دولة، وزعيم سياسي سوري مخضرم.
كان الملاّح من خيرة وجهاء حلب بل ووجهها الأبرز اجتماعياً وسياسياً. وقد تلقى العلم عن شيوخ بلده، وتخرج في المعهد السلطاني العثماني بالآستانة، وأتقن عدة لغات.
تولى عدداً من المناصب الهامة في العهد العثماني وفي ظل دولة الاستقلال الأول عقب الثورة العربية الكبرى، ثم أيام الانتداب الفرنسي، كان آخرها تسميته (حاكم دولة حلب العام) بين عامي 1924-1926.
في جميع المناصب التي أسندت إليه حقق مشروعات عمرانية وإصلاحات إدارية واجتماعية، لا تزال مدينته حلب تذكرها بالخير، وتعرف باسمه. وفي ما يلي عرض لها:
وضع أول قانون للتجميل العمراني وفق أسس تنظيمية حديثة، وإحداث منطقة السريان إثر هجرة أهل أورفة إلى حلب، وتحويل المكتب الرشدي الكائن تحت القلعة إلى مدرسة صنائع ثانوية.
ومنها أيضاً تشييد كل من قصر الناعورة واتخاذه مقراً للمجلس النيابي لدولة حلب (المتحف القديم) وقد أزيل في عام 1959 ليقام في مكانه مبنى يشغله حالياً (متحف حلب الوطني)، ومبنى قيادة الدرك السورية العامة بالجميلية وتشغله حالياً (قيادة المنطقة الشمالية)، ومستوصف يحمل صفة المشفى بجب القبة لمعاينة الفقراء مجاناً على قطعة أرض يملكها وقد تبرع بها لإقامة هذا المشروع الإنساني فسمي باسمه (مستوصف مرعي باشا) ويشغله حالياً (مركز مكافحة السل والطبابة الشرعية)، والكلية العلمانية (اللاييك) والمعرفة أيضاً باسم مدرسة الجنرال ويغاند بجب القبة وتدعى اليوم "صفية القرشية للفنون النسوية" وقسمها الآخر "ثانوية العروبة". وقد روعي في تصميم هذه الأبنية الممازجة بين طراز العمارة الأوروبية من حيث الكتلة العامة وتأثيرات الريازة العربية الإسلامية المتمثلة بالزخارف والأقواس والأعمدة والفتحات التي احتوت عليها واجهاتها.
ومما تميز به أيضاً حرصه الشديد على الاهتمام بالبيئة وبتوفير الرئات الندية لتتنفس منها الشهباء وأهلها فقام بتأسيس مصلحة الغرسيات ونظم بستان مرعي باشا في العزيزية وحوله إلى حديقة عامة عرفت باسمه (حديقة مرعي باشا الملاح)، وإقامة حديقة عامة أخرى بجب القبة أطلق عليها اسم الجنرال بيوت مندوب المفوض السامي آنذاك وما تزال قائمة إلى يومنا هذا مع إزالة الاسم الفرنسي.
وقام بتدشين طريق باب النيرب، وطريق المسلمية، وطريق الميدان، وشارع الجنرال دو لاموت (العزيزية)، وشارع باريس وشارع قويق بعدما تم تعبيدها جميعاً بمادة الإسفلت.
وأعاد بناء جسر الناعورة، ودشن كلاً من المسلخ البلدي، ومستودع المواد المشتعلة (الكاز)، ودار العجزة.
وشق طريق حلب ـ أنطاكية، وحلب ـ اللاذقية، وحلب ـ دمشق وإقامة نصب تذكاري ضخم يحمل اسمه تخليداً لهذه المناسبة على جبل الجوشن (الأنصاري) تمت إزالته في العهد الوطني.
وتشييد مشفى الرازي، والشروع في تمديد خطوط الترامواي والكهرباء، وتأسيس كلية حلب الأمريكية (معهد حلب العلمي لاحقاً).
ومنها أيضاً إحداث الدائرة البيطرية، وبناء المدارس والمستوصفات ودور الحكومة والجسور في الكثير من المدن والأقضية والنواحي، وتحضير العشائر، وتشجيع زراعة القطن، وجر المياه إلى إدلب. كما نفذ مشاريع كثيرة أخرى يطول حصرها.
ومما امتاز به أيضاً حبه للعلم والأدب؛ فساهم في تأسيس الدراسات الإسلامية في حلب بإحيائه المدرسة الخسروية، وجمع مكتبة قيمة أوقفها في حياته على كل من المدرسة الخسروية ودار كتب الأوقاف الإسلامية بحلب، وكان من مؤازري المجمع العلمي العربي بدمشق في طور تأسيسه. وله الفضل في إقامة كل من جمعية العاديات ودار كتب الأوقاف الإسلامية.
كان الملاّح فضلاً عن مكانته البارزة بين أعلام حركة الإصلاح الاجتماعية والوطنية في بلده حجة في القانون. وكان من رجالات البلاد القلائل الذين شاركوا في التجربة البرلمانية الجديدة سواء في العهد الدستوري العثماني (1908-1918)، أو عهد الاستقلال العربي الأول (1918-1920). فقد مثل مدينته حلب في مجلس المبعوثان المنعقد في الآستانة في عام 1908، حيث كان مقرراً للدستورالعثماني. وبعد زوال حكم (الترك) العثمانيين، كان من القيادات السورية التي اضطلعت بدور أساسي في بناء دولة الاستقلال الأول، وذلك عبر توليه الرئاسة الثانية للمؤتمر السوري العام بدمشق، الذي لم يكن بمثابة أول مجلس نيابي تشريعي عرفته سوريا فحسب، وإنما أول صيغة برلمانية في المنطقة العربية.
.
برجوازي
(5)   (1)
عوائل حلب العريقة من ملاح ومدرس وجابري وكيالي .........الخ كانت لهم بصمات واضحة في مدينة حلب تم هدم و مصادرة معظمها كل دول العالم تحافظ على تاريخها ولكن نحن تفننا في هدم تاريخنا واستبدلناه بمدينة تخلوا من اي موروث حضاري او ثقافي تتزكرة وتعتز بة الأجيال القادمة هذة الطبقة من المجتمع حوربت و همشت علما أنة حافظت وأكدت على حبها واحترامها الصامت لهذا الوطن
مراقب
(1)   (4)
الى حفيد الاراميين انت لحالك حفيد الاراميين و لا تعمم على كل السوريين فهناك نسبة كبيرة من عائلات المدن الكبرى من عرب منسوبين اي انهم من قبائل عربية و المجتمعات الريفية في المحافظات تحوي عرب يعرفون عشائرهم و فخاذهم و حمولاتهم و يوجد ارمن واكراد واشوريين و اتراك وتركمان و يونان واهل الساحل و جبل العرب و درعا و الفرات والجزيرة هم عرب لهم نسب و قبائل و بقي فقط بضع قرى رومانية يعرف اهلها هن انفسهم انهم سريان اراميين ليس من حقهم مثل حضرتك ان تدعي ان كل السوريين منهم
حلبي مهتم
(1)   (0)
هل من الممكن ايجاد رابط لتحميل مخطط المدينة بحجم اكبر لأن المخطط صغير جدا ومن الصعب فهمه.
وشكرا
محمد الجابري
(2)   (0)
شكرا لهذا المقال الجميل.. و للإنصاف أضيف أن والدي رحمه الله سمع من مجد الدين بيك الجابري رحمه الله أن أرض الحديقة العامة هي ملك عائلة يكن وقد وهبوها لأوقاف مدرستهم الرضائية (العثمانية) ثم تم تأجيرها لبلدية حلب لمئة سنة لتصبح الحديقة العامة.. كما أن عائلة يكن خصصت في تلك المنطقة ميداناً للفروسية في تلك الفترة وكان أول ميدان للفروسية بحلب.
محب في زمن اللاحب
(2)   (0)
صدقتي يا رشا الله يسامحه اللي كان السبب وما خلانا ننزل ونجي ونشوف حلب وتراب حلب
halabea from canada
(1)   (1)
يسلم تمك يااخ خالد هى الحقىقه والله
ابو عادل
(1)   (0)
يوجد حديقه جانب منطقه الخالديه على الشارع العام لشارع النيل على شكل مثلث مبنيه منذ 15 سنه ولا يوجد فيها ولا شجره امام مشفى العربي الجراحي شلون عبتقول مافي حدائق جديده الله يسامحك بس هالحديقه منسيه من كل الجهات العامه يمكن عبيستنوا شي حدا يحولا لبنايه مخالفه ويبيعه
م . عقيل
(2)   (0)
شكرا أستاذ عبد الله ..
وحبذا لوتكثر من هذه المواضيع القيمه .
م . عقيل
(0)   (0)
شكرا أستاذ عبد الله ..
وحبذا لوتكثر من هذه المواضيع القيمه .
Hitler
(1)   (0)
معك كل الحق في مل قلته وأكثر بس للأسف ي ناس لسا مؤمنة بأفكاره
مأمون المغترب
(1)   (0)
نعيد جلب الى مجدها بمحبة وتكاتف أهلها الحقيقين المدنين الذين زرعوا كل بذور الحضارة والمحبة الى أن جاءت تلك الفئة من الوجهاء المزيفين وتجار الموت الذين استباحوا كل ما هو جميل في حلب , وزرعوا بذور الفتنة والتفرقة .
ابن الشهباء
(3)   (0)
أرض الحديقة العامة هي ملك عائلة (يكن) وقد وهبوها لأوقاف المدرسة (العثمانية) وهي مدرسة كبيرة وشهيرة بناها عثمان باشا يكن ثم تم تأجير هذه الأرض للبلدية 99 سنة لتصبح الحديقة العامة..(حيث كتب على المخطّط بالفرنسية وقف العثمانية) وكانت بمساحة 17 هكتاراً وافتُتحت بعد سنتين للمواطنين، وأصبحت رئة تنفّس لسكّان حلب بجميع فئاتهم ومستوياتهم الاجتماعية.
احمد
(3)   (0)
سقا الله تلك الايام ... حديقة السبيل والحديقة العامة كانتا - وما زالتا - متنفسا جميلا لسكان المدينة وزوارها ... نجت هاتين الحديقتين من عدة محاولات لاغتصابهما تحت حجج " استثمارية " مختلفة آخرها كان محاولة بناء فندق سياحي خمس نجوم ... ولحسن الحظ لم ينجح هذا الاقتراح المشين ... هاتان الحديقتان باتتا اليوم صغيرتان وهناك حاجة ملحة لايجاد اضعاف مساحتها في مختلف مناطق مدينة حلب .. لا ان نقتطع ونغتصب الشيئ القليل الذي لدينا ... على كل هاتان الحديقتان هما من التراث العمراني لمدينة حلب وربما يجدر بمجلس المدينة التفكير بوضعهما على قائمة المناطق المحمية (ان كان هناك مثل هذه القائمة) ...
سوري متشائل
(8)   (0)
انا مع الأخ خالد ..و صرت بخجل كون عربي ..بدي اكون سوري و بس سوري ..و بدي بلدي تكون احسن بلد ..و بدي الرشوة تصير عقوبتا الأعدام ...و بدي الرجل المناسب في المكان المناسب ...و بدي ...و بدي .................
دمشقي
(7)   (4)
معك حق 100% جمال عبد الناصر اجا خرب واخد مصلحة بلده ومشي
محمد تمو
(1)   (1)
الزراعة حلوة وشي ضروري والله يعطي العافية لكل شخص ساهم بلزراعة
ابوحسن
(1)   (0)
كل واحد يزرع شجرة بالمنطقة تبعوا بعد فترة بصير خضرة.........ولا مافي مرو من شان تحرقوا الكلسترول
فضولي
(0)   (1)
في حدى عندة صورة لمرعي باشا الملاح
عمرو عبد الإله الملاّح حفيد مرعي باشا
(0)   (1)
القارئ الكريم (فضولي)
تحية وتقديراً،
أشكر لكم اهتمامكم بسيدي الجد المرحوم المبرور (مرعي باشا الملاّح)، وإنه لمن دواعي سروري البالغ أن أزودكم بصورة شخصية للسيد الجد.
وبإمكانكم التواصل معي على البريد الإلكتروني التالي:
amr.mellahzade@gmail.com
مع أجمل تمنياتي،،
عمرو
سمير سمرة
(1)   (0)
غـطيت فترة عـن عـكس السير..
وقلت يمكن المقال سقط
تفاجأت مايزال معـروضا ً..
نفس التعـليق أطرحه:
هل يمكن ممارسة رتوش عـلى صورة جورج منيـّر، لتصغـير الـ 2 "ديش" الملاصقين لوجهه !
شي طويل
(1)   (0)
لم اقرا شيئ ولكن لدي هواية في ارسال تعليقات
ابو وسام
(1)   (0)
تعليقات كلها حلوة يا شباب يعطيكن العافية
حلب
(1)   (1)
شكراً لك سيد خالد تعليق مهم جداً بس للأسف الناس لا تعرف تاريخها الحديث فكيف لها أن تتعرف بتاريخها القديم.
قريب جورج منير
(2)   (1)
حدا قللك دمك تقيل وانتبه لا يطلعلك شي دش أو ق... على راسك من ورا الحكي عالعالم
فكري بيك
(0)   (0)
بس علوا لو تضيفو ميزة لموقعكون و هو زر LIKE
لأن ما ضروري واحد يعلق بس متل هيك موضوع لازم الواحد يدعما مو مشان شي يعني الأكيد اللي عم بروح ما عم بجي أحسن منو بس مشان نراقب سرعة التخلف اللي ماشيبين فيا قدما
و شكرا
عبد الوهاب شمسي
(3)   (0)
بكامل الصدق و المحبة ..
صدقوني .. شعرت و أنا أقرأ المقالة و من بعدها التعليقات .. بأني بين أهلي .. الجميع يحب بلده .. رغم صبغة الانفعال من هنا أو هناك .. لكنها لم تتعدّ الانفعال الأخوي .. على الأقل ؛ هذا ما بدا من صيغة الردود ..
أكرر .. بكامل الصدق و المحبة .. أشكركم جميعاً على تعليقاتكم و إلى من ذكرنا بأصالة مدينتنا و وطننا ؛ شكراً مضاعف .
حلب يا حبيبتي
(3)   (0)
لك الحب يا حلب و الله يا اخوتي اتمنى ان اموت على ترابها
عربي وأفتخر
(0)   (2)
ليش مين قللك أنو انت عربي ماهي واضحة حاش لله أن تكون انت عربي رغما" عنك وعن كل متصهين السوريون معظمهم عرب ويفتخروا بنبهم العربي أصلا"العرب ما برحبوا بهيك أشكال مثلك أنصحك أن ترحل لأجدادك لأن أرض العروبة تئن منكم
عاشق الشهباء
(3)   (0)
اسمك يا شهبا بالدهب انكتب عز و بطولة و حضارة و ادب - اشتقتلك يا حلب
ابو حلب الاصلي
(4)   (0)
إلى كل المعلقين أقول : لا يهم من أنت وما هو أصلك ,المهم ما ذا فعلت للبشرية والإنسانية,, هل مررت مرورا(ترانزيت) في هذه الحياة أم أنك استطعت ترك بصمة في الحياة ولم تكن مجرد عالة على البشر.
حلبي
(0)   (0)
الله يرحم هديك الايام بدنا سنين لنوصل للمراحل يلي وصلنالا بهديك الايام
مغتربة ومشتاقة لحلب
(2)   (0)
والله حلب الاثرية كتير حلوة ومافي احلى من هيك بلد ولا رح شوف بعمري بلد احلى واطهر من بلدي الغالي سوريا الله يرحم الشهداء الابرار ويحكي القائد والشعب يارب من ايدي الاعداء
أحمد العلي
(0)   (0)
الله يرحمه
والله ينتقم من اللي حرمنا الامان
والله لما كنت انزل على حلب اجي بقعد بهالحديقة واحلى جو
أحمد محمد ربيع ملاح
(0)   (1)
تحية إلى الأخوة المشاركين الكرام وشكر خاص لمن تذكر حلب التراث وشكر خاص للاخ الأستاذ المهندس عبد الله حجار على مساهماته النفيسه فقد عرفناه معينا لاينضب من العلم والمعرفة ولقد استحق بحق و بجدارة لقب خليفة الصواف . إننا على العهد ياحلب مهما طال الزمان وكثرت المحن إلا أن بعض المفسدين والمتطفيليين على حلب وهم كثر جعلوا من حلب غلال جيوبهم ومطهر ذنوبهم حتى أنها لم يعد فيها من زلال صالح حتى للإغتسال. لقد أردنا متابعة سيرة أجداننا في بذل الغالي من مال وعرق في سبيل حبنا لهذا البلد وشعبه إلا هناك دائما من يتربص بنا لتشويه هذه الصورة التى رضعناها من هذه الأرض الطيبة حتى بلغ منا الياس وإنطفئت جذوة الأندفاع إلى العمل والأبداع ‘الى غير رجعة
وشكرا
مواطن مقهور
(1)   (0)
حلب منذ القدم كان لها عبق خاص بها..تاريخ كله مجد وحضارة....لا تنسو ان كان فعل ماض..هل هي حلب اللتي نراها الان..؟؟؟؟لا أعتقد..الكلام البذيئ..والسباب..عدم النظافة...والعادة السيئة القبيحة( عادة البصق في الشارع او من شباك السيارة )حلب اصبحت وللاسف مثل السجادة القابعة على قارعة الطريق تحت ارجل المارة في كل فصول السنة طيلة خمسين عام ..لا توجد مصبغة قادرة على استلامها لاجل غسلها ..وأسفاه عليك يا حلب...
محمد الملاح
(0)   (0)
السلام عليكم حسب ما نعرف ان بيت الملاح في سوريا اصلهم من العراق عندما ذهب احد اجدادنا من تلعفر وكان اسمه عباس مصطفى محمد الملاح وسكن في حلب وتزوج هناك وبعد ذلك تكونت بيت الملاح في حلب
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


13-8-2011
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...


4-8-2011
أكلات بلاد الشام منذ خمسمائة عام
منذ حوالي خمسمائة سنة كتب باحث من بلاد الشام ملقب بإين المبرد كتاب اسماه "كتاب الطباخة " ذكر ...


24-7-2011
حلب يغمرها الصقيع ..ثلجة الاربعين 1911
مطلع عام 1911 م بدأت الثلوج تتساقط بغزارة و حصلت الثلجة الكبرى التي استمرهطول الثلج فيها لمدة أربعين ...

X
وردنا الآن