إعلانات
" الوطن يئن حزناً من قلة الرجال الأكفاء " مقالة كتبت عام 1920
الاحد - 29 آب - 2010 - 15:06 بتوقيت دمشق
التفاصيل
إعلانات

إن الوطن يئن حزناً من قلة الرجال الأكفاء لكل عمل من الأعمال ، فلينتهز ذوو البصيرة هذه الفرصة لخدمة الوطن، بمساعدة ذوي المواهب على إظهار مواهبهم.

هذا ما كتبه " محب الدين الخطيب " في جريدة " العاصمة " الدمشقية عام 1920 بعد اعلان قيام المملكة السورية و انتهاء الحكم العثماني ، واصفاً حال البلاد في تلك الفترة مقترحا الحلول للنهوض بالأمة .

نص المقال :

لقد مرّ على هذا الشرق الأدنى زمن قريب رأى فيه نهوض أوربا وأمريكا ، ويقظة اليابان التي هي شرقية أيضاً.

 فكانت هذه الأمم تسعى بكل اعتناء واهتمام لتمرين فتيانها على الأعمال و تنشيطهم فيها ، و تكافئ النابغين و تعرف لهم مقامهم في الهيئة الاجتماعية، ليتبارى أمثالهم في حلبة النبوغ .
 
بينما كان هذا حال الأمم الناهضة في القرن الماضي والذي قبله، كان أكثر حكامنا السالفين يسيرون في معكوس هذا الطريق فيقربون منهم حملة الأدمغة المظلمة، وطلاب المنافع الخسيسة، وذوي الجهالة المطبقة، وعشاق الجاه الكاذب.

يحاولون أن يديروا البلاد بمآرب هؤلاء ، وأن ينظروا إليها بأعينهم، وأن يسمعوا أخبارهم بآذانهم.

معلوم أن لهذه البطانة أساليب مزخرفة في تسويء سمعة كل ذي استعداد للنبوغ ، والعمل على إبعاده عن مجال الإصلاح، أو وضعه في المواضع التي لا تظهر فيها مواهبه، فيظل غريباً في وطنه، مخنوقاً في مواهبه ، محجوزاً بينه و بين إفادة المملكة و تبوء المكان اللائق به في مراكزها وفي نفوس عظمائها.
 
في اعتقادي أن الرجل الذي يكون حاصلاً على رأس المال المادي أو المعنوي ، وتكون له المواهب الكافية من إدراك وأخلاق، حرام عليه أن يتنحى، وحرام على غيره أن ينحيه عن مجال الخبرة و ميدان العمل، وهذا هو السبيل الوحيد لإيقاظ المواهب في الرجال.

أرأيت لو أن واضع أنظمة الانتخاب للدوائر البلدية و المجالس الإدارية لاحظ صفات أخرى غير الصفات المنصوص عليها في تلك الأنظمة، أما كانت هذه المجالس أقل جموداً مما نراها و أكثر نفعاً للبلاد، وكانت مدارس عملية لإيقاظ مواهب أبنائها و التدرج بهم إلى المراكز التي يكونون فيها عظماء فيكون الوطن بهم عظماء؟ ...

إن الذي يمعن النظر في حياة القسم الأكبر من مشاهير الرجال يرى أنهم كانوا من فقراء الناس وأوسطهم، وقد قيض الله لجرثومة المواهب المذخورة في نفوسهم أن تجد لها من يعني بتربيتها وتنميتها ووضعها في المكان المناسب لنشوئها و ازدهارها ، فكان للأمم منهم رجال عظماء رفعوا مكانتها و دفعوا عنها كثيراً من المصائب و المكاره .

في كلّ البلاد فتيان كثيرون لهم مثل تلك المواهب و كان في الإمكان أن يصلوا إلى مرتبة العبقرية و النبوغ لو تدرّجوا في المراكز الصالحة، فلم يتوصلوا إلى ذلك ، و ظلوا صغاراً في نظر الناس و نظر أنفسهم.

 و بعد فليس في الدنيا فضيلة مثل فضيلة وضع الشيء في محله اللائق به.

و ليس هناك أفضل من اكتشاف المواهب في نفس فتى يجهل الناس استعداد نفسه، فيساق هذا الفتى في طريق التمرين و الاختبار.
 
ولكم من معلم متوسط الحال لم يكن التاريخ ليشعر بوجوده لولا نبوغ رجل عظيم من تحت يده.
 
وكم من رجل عظيم وصل أعلى المقامات فلم يمنعه ذلك من الاستمرار على خفض جناح التواضع لمن أراد علماً ينتفع به.

إن الوطن يئن حزناً من قلة الرجال الأكفاء لكل عمل من الأعمال ، فلينتهز ذوو البصيرة هذه الفرصة لخدمة الوطن، بمساعدة ذوي المواهب على إظهار مواهبهم.

لينظر الذين سيضعون القوانين الجديدة كيف يحتالون بهذا الأمر، و ليعلم  كل واحد ما بعد الآن أن من أعظم واجباتنا الوطنية إعداد الرجال الأكفاء للقيام بحاجات الوطن. 

 
محب الّدين الخطيب

من  مواليد دمشق  عام  1886   تعلم بها وبالآستانة ، شارك في إنشاء جمعية النهضة العربية ، و عمل في تحرير " المؤيد " .

عندما أعلنت في مكة الثورة العربية عام 1916م قصدها ، وحرر جريدة  " القبلة " وحكم عليه الأتراك بالإعدام غيابياً.

لما جلا العثمانيون عن دمشق ، عاد إليها 1918م ، وتولى إدارة جريدة " العاصمة " ،فَرَّ بعد دخول الفرنسيين فاستقر في القاهرة ، وعمل محرراً في" الأهرام " .

أصدر مجلتيه " الزهراء " و  " الفتح " ، توفي عام  1969 .

المحامي علاء السيد - عكس السير

 

 


التعليقات :
محمد ماهر
(0)   (0)
كأن التاريخ يعيد نفسه
ماأحوجنا اليوم الى رجال عظماء يتفانون فى خدمة ورفعة الوطن
كأن الأمة أصابها العقم
رحمك الله ياسوريا لقد أنجبت على مر العصور رجال عظماء خاضوا النضال ضد الأستعمار وحرروا بلدهم فى أقل فترة أستعمارية عرفها الأستعمار
25 عاما فقط قضاها الأستعمار الفرنسى فى بلادنا وما ذلك ألأ لأنه وجد أشاوس خاضوا كل يوم المعارك حتى أقضوا مضاجعه فرحل مسرعا يجر أذيال هزيمته
وأستمر العظماء يقدموا لهذا الوطن من بناء وعمران
البلاد فيتراجع فى كل مجالات الحياة
فما أحوجنا اليوم الى هؤلاء العظماء لنعيد من جديد بناء الوطن ويرتقى الى مستوى الدول التى سبقتنا
وكنا أفضل منها بكثير فى السابق
وأكبر مثال جارتنا تركيا منذ ثلاثون عاما وعندما كنت أمر بهم وفى طريقى الى أوروبا عندما كنت طالبا كانوا يركضون خلفى يسألوننى عن أى شىء يسد رمقهم من شدة الفقر الذى كانوا يعانونه
وبعد عشر سنوات فقط تحول الحال الى حال
واليوم أصبحت تركيا من الدول العشرة الأوائل فى العالم من الدول المصدرة لكل شىء هذه التجربة التركية هى خير مثال يحتذى فنتعلم منها
محمد
(0)   (0)
يعني هلأ من قديم الزمان ونحنا منخلي سفهاءنا يحكوا بأمور الناس العامة, بدي أفهم هاد شو عمل بحياتو, هرب وفر والله أعلم شو عمل ونهب وساوى, يعني هاد تاريخ بينزكر أنو هرب بأيام العثمانيين, وهرب أيام الفرنسيين , طيب هل هو بيعتبر حالو بمعيار المقالة يلي كاتبها رجال؟
على كل حال هيك نمر وصلونا لهون, ****
شاوي
(0)   (0)
حينما يفتخر وزير التربية
بأن مناهجنا الجديدة
أنجزت بإشراف أمريكي و بريطاني
فهذا معناه أننا ومنذ ثمانين عاماً
لا زلنا مكانك راوح
أو كما يقولون في الأمثال :
( دبك العمية )
أسفي على وطني0
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


3-11-2011
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
تمهيد: إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


13-8-2011
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...


4-8-2011
أكلات بلاد الشام منذ خمسمائة عام
منذ حوالي خمسمائة سنة كتب باحث من بلاد الشام ملقب بإين المبرد كتاب اسماه "كتاب الطباخة " ذكر ...

X
وردنا الآن