إعلانات
الحسكة ..عروس الجزيرة السورية ..تاريخ و صور نادرة
الاحد - 21 تشرين الثاني - 2010 - 10:23 بتوقيت دمشق
التفاصيل
إعلانات

زودنا الباحث السوري محمد جمال باروت  بمقاطع من مخطوط كتابه " مراحل إعمار الجزيرة  السورية "  المتوقع صدوره قريبا بين فيها بشكل  علمي تاريخ نشوء مدينة الحسكة خلال الفترة العثمانية .

نعرض عليكم هذه المقاطع  (الواردة بشكل موسع و موثق في كتابه) مدعمة بالصور النادرة التي التقطها  لتلك المناطق المصور الفرنسي أنطوان بواديبارد في  العشرينات من القرن العشرين .

جاء في مخطوط الكتاب :

تفاصيل خطة الدولة العثمانية في تحويل عشائر البدو الرحل في الجزيرة السورية الى سكان دائمين يعملون بزراعة الارض

ورثت الدولة العثمانية حين ضمت إقليم الشام إليها في أوائل القرن السادس عشر إقليماً" منكوباً" و"مخرّباً" منذ عقود.

وكان الخراب قد أحاق بقلبه المتمثل بإقليم الجزيرة.

كانت الدولة العثمانية دولة محاربين واعتمدت في فتوحاتها على جيش محترف قوي، لكن مصادر تغذية الجيش وبالتالي الدولة تمثّلت في الزراعة التي شكّلت عماد موارده المالية والبشرية.

فلقد كان ازدهار العمران الحضري شرطاً حتمياً لتغذية الجيش من جهة فقكان قوام الدولة العثمانية في مرحلة أوجها هو الجيش.


الهدف هو إحياء الجزيرة وإعمارها حضرياً بالقرى  وربط الإعمار بالأمن

تبنت الدولة العثمانية برنامجاً عمرانياً حضرياً شاملاً في مرحلة السلطان عبد الحميد الثاني(1876-1909) قامت فلسفته على الربط بين الإعمار والأمن و تحسين شبكة الطرق لربط الولايات مع العاصمة، وتمثلت عناصره الأساسية في حماية المعمورة بواسطة توطين جاليات جركسية فلاحية- محاربة" عازلة" بين المعمورة والبادية.

وحماية القوافل التجارية التي تمر بطرق البادية بواسطة عساكر نظاميين أو بالاتفاق مع شيوخ العشائر القوية في البادية، وتحويلهم إلى موظفين شبه رسميين برتبة" باشا" و" مقدمين" في الجيش البدوي المساعد للجيش النظامي.

وتشجيع البدو الرحل على الاستقرار في الأرض بواسطة توزيع أراضي الدولة" الأميرية" القابلة للزراعة عليهم، وإعمارها بألوف البيوت الطينية- الحجرية، وتقديم إعفاءات ضريبية سخية لهم.

والتوسع في شبكات الطرق والنقل بواسطة العربات ثم بواسطة السكك الحديدية مما أضعف وظيفة( الإبل) في نظام النقل التجاري، وأفقد العشائر الرحّل أحد أهم الأسس الاقتصادية التي تقوم عليها.

إن برنامج العمران الحضري" الحميدي" استطاع أن يحمي الريف الزراعي نسبياً من غزوات البدو.

إعمار الجزيرة السورية بالتجمعات السكانية الحضرية 

الحسكة من الجو و يظهر في الخلف نهر الخابور

بسبب هذه السياسة العمرانية الإصلاحية التي حاول السلطان عبد الحميد الثاني أن يطلق مفاعيلها إلى نهاياتها في الإعمار وجني الضرائب للدولة ، تمّ في عهد عبد الحميد الثاني وحتى أواخر  عهد الدولة العثمانية  إعمار حوالي( 700) قرية في سورية الوسطى والشمالية. فتحسن حجم الإنتاج الزراعي، وتضاعفت القدرة الشرائية.

بنيت هذه التجمعات الحضرية الكبيرة نسبياً في المواقع التاريخية الاثرية المدمّرة التي قامت فيها التجمعات المدينية والحضرية قديما.

ازدهرت العديد من القرى والتجمعات على طول طرق القوافل، بسبب التحسن النسبي في شبكات الطرق، و انتقالها الآمن.

تحول العشائر البدوية الى " حضر " رعاة و مزارعين و تضاؤل أهمية الابل

جرّت هذه العملية الإصلاحية الكبرى عدداً من كبريات العشائر البدوية في الإقليم إلى أن تدخل في المرحلة الأولى من عملية التحضر، وهي التحول إلى الجمع بين الرعي والزراعة ، وأن تكيف عاداتها في استغلال الأرض مع القوانين الضريبية العثمانية، وأن تتوطد علاقاتها الاقتصادية والاجتماعية مع تجار المدن ومستثمريها.

الحسكة من الجو

فلقد أدى بناء الطرق الجديدة الصالحة للنقل بالعربات (لم يكن النقل بالعربات معروفاً في سورية قبل منتصف القرن التاسع عشر ) وبناء شبكة الخطوط الحديدية إلى إضعاف الوظيفة الاقتصادية الكلاسيكية للبدو الرحل في نظام النقل التجاري بقوافل الابل ، وتراجعت أهمية الإبل بشكل متسارع.

وجاء انخفاض كلفة النقل بواسطة العربات والخطوط الحديدية بالنسبة إلى النقل بواسطة القوافل ليضعف وظيفة الإبل.

وترافق ذلك مع مضاعفة الحكومة العثمانية بعد العام 1912 للضريبة على الإبل، بينما جبت أقل من نصفها على الغنم، مما شجع البدو" الأقحاح" على السير الوئيد في طريق نصف التحضر، والتحول من عشائر( جمّالة) إلى عشائر( غنّامة).

والواقع أن النقل بالعربات وانتشار الخطوط الحديدية أجهزا على تجارة النقل بالإبل، وساهم في هذا الإجهاز قيام الجيش العثماني بمصادرة الإبل لصالح عملياته العسكرية .

وفي العام 1925 كانت عملية النقل بواسطة الإبل قد توارت.

سكان الجزيرة السورية " الحسكة "

الحسكة في العشرينات

بحلول أواخر القرن التاسع عشر كانت العشيرتان الأساسيتان  المقيمتان في الشمال الشرقي لمحافظة الحسكة " اللاحقة " هما عشيرة ( طيّ) وعشيرة ( الجبور) و قد أخذتا تتحولان إلى عشائر نصف متحضرة.

سوق الحسكة

و قد تسارعت وتيرة سير ( عشيرة طيّ)  في عملية التحضر، وشكلت مركز جذب   للفلاحين وغدت من منتجي القمح الذي يعتمد عليه تجار مدينة " نصيبين " التي سميت لاحقا القامشلي .

وكان حجم عشيرة طي كبيراً في المنطقة، إذ ضمّت كثرةً من العشائر الفرعية، فقد تألفت من حوالي (12) فخذاً، يتفرعون بدورهم إلى حوالي( 40) فرعاً عشائرياً.

كما كانت هذه هي حالة عشيرة الجبور التي تقطن على ضفاف نهري الخابور والجغجغ مابين مركده في جنوب الحسكة وتل الأحمدي في شمالها .

جسر على نهر الخابور و في صدر الصورة " برج الحسكة "

وكانت هذه العشيرة من العشائر الكبيرة، وكانت تضم (19) فخذاً يتفرعون بدورهم إلى(21) فرعاً .

شارع من شوارع الحسكة

في العامين 1915-1916 لم يكن  يقطن -وفق الوثائق التي حلّلها  فرنون مؤرخ ماردين -  في كامل  البؤر الحضرية في المنطقة الواقعة بين رأس العين ودير الزور سوى الشيشان والعرب.

بعدها تم استقبال المهاجرين السريان الحضريين من الجزيرة العليا( الواقعة في تركية الحالية من ماردين مثلا )، و تم تأمين ملاذات حماية وتطور لهم من جهة.

جسر خشبي على نهر الخابور

كما رُسمت في تلك الفترة معالم عملية التحضر أمام العشائر الكردية البدوية ونصف الحضرية التي هاجرت من جنوبي شرق الأناضول أو من الجزيرة العليا إلى الجزء الشمالي الشرقي من الجزيرة السورية الوسطى.

في عام 1933 تم استقبال المهاجرين الاشوريين الذين كانوا في العراق منذ عام 1926 و قدموا اليه من جنوب الاناضول الذي غادروه مع بداية تكون الجمهورية التركية و بقوا من عام 1926 في العراق حتى هجرتهم الى سوريا عام 1933   

الصور التقطها : أنطوان بواديبارد (1878-1955) ،هو مبشر فرنسي وطيار وعالم آثار جوي. دخل جمعية يسوع (1897) ، وفي (1911-1914) عمل مبشراً في أرمينيا، واضطلع بدور شبه دبلوماسي إبان حرب القوقاز (1917-1921).

اتخذ بيروت مقراً لإقامته منذ العام 1924، وأجرى لصالح الجمعية الجغرافية الفرنسية مسحاً جوياً مصوراً للطرق والنقاط القوية التي تشكل الحدود الرومانية القديمة (المكلسة) في سوريا.

الحسكة من الطائرة

وقد مكنه الطيران من إجراء مسح لمساحات شاسعة من الصحراء السورية ولبقع لطالما بقيت غير مرئية ،أو لا يمكن الوصول إليها من الأرض. وما يزال أرشيفه من الصور الضوئية محفوظاً في جامعة القديس يوسف ببيروت.

برج الحسكة

المحامي علاء السيد – عكس السير


التعليقات :
محمد
(0)   (0)
شكرا جزيلا على هدي المعلومات القيمة ولكن معروفة القامشلي لقبيلة طي و الحسكة لقبيلة الجبور ونعم من قبيلة شمر ولكن كانو اثنائها في العراق
4G
(1)   (0)
ألف شكر على هذه المعلومات لكن أغفلتم عشائر كبيرة جداً ومعروفة منذ القدم مثل عشيرة شمر
بنت الجزيرة
(0)   (0)
والله الحسكة زمان كانت احلى ....يسلموو ع التقرير
حسكاوي
(0)   (0)
مشكورين كتير يا عكس السير لهلالتفاتة الحلوة ولكن نرجو منكم الاهتمام بواقع الحسكة الحالي اكثر من الماضي لاننا في هذا المنطقة نحتاج الان تسليط الضوء على مشاكلنا اكثر من تسليط الضوء على ماضينا-ارجو اخذ هالرجاء بعين الاعتبار يا عكس السير لان القرى اللي عم تحكو عنا صارت نصفها مهجورة بسبب سوء الاحوال والله المستعان
tnt
(0)   (0)
السريان الارامين كانوا ساكنين في الجزيرة السورية من ستة الاف سنة وليسو ا مهاجرين جدد
والدليل ااكتشافات الاثرية الحديثة
لكنائس تاريخية واثار حضارية
ونسي الكاتب ذكر ضيعة المنصورة
السريانية
التي هي اساس مدينة الخسكة الحالية والي سكانها قتلوا في العام 1915 .
هاني كعكه جي
(0)   (0)
مشكورة جهود عكس السير على هذه المعلومات التي نحن بامس الحاجة لها لاجل اولادنا ونتمنى من عكس السير ان يحمع لنا معلومات عن الرقة بلد الرشيد
مايا الحلبية
(0)   (1)
شكراً جزيلا لهذا الموضوع عن هذا الجزء الغالي و العظيم من سورية, هذه المنطقة هي أرض الحضارة و نبع الخير لسوريا لكن للأسف لا يتم الإهتمام كما ينبغي بها, الرجاء تسليط الضوء و الإهتمام أكثر بمعلومات و أخبار عن المناطق الشرقية من سورية الحبيبة.
أبو جانتي
(0)   (0)
الأستاذ باروت مفكر كبير وفخر لحلب ولكن لندرس النظرية العثمانية في استغلال الريف وضفاف الأنهار والأراضي المؤهلة لزراعة ناجحة واستثمار مردوده مقنع ... ومن ثم خلق فرص عمل لسكان الريف والبادية في مجال الزراعة والثروة الحيوانية ومنتجاتهم ... فتقل الهجرة للمدينة ويخف الضغط على الناطق الأكثر كثافة ...
اليوم الصراع على النفط وغداً الماء والغذاء فهل أعددنا أنفسنا ؟؟
Khaled
(0)   (0)
Hi, I have real nice picture to damascsu ( 150 years old, but i need you email address. Please email me at usdenver@gmail.com
Thank you
Khaled
عربي من الحسكة
(0)   (0)
حقيقة ان الشيشان من الاقوام المتحضرة بالنطقة والشجاعة والقوية وللعلم ان الشيشان اول من ادخل زراعة القطن لمنطقة الجزيرة
واود ان اقول انكم فعلا اغفلتم عشائر كبيرة ولم تذكروها ولكن لكم العذر لان ما قرأناه كان لمحة
ومن هذا المنبر اطلب من المسئوليين الاهتمام بهذه المحافظة وشكرا على التقرير
شمري
(0)   (0)
يااخي اغفلتم قبيلة شمر وهي موجوده منذ 300 سنه في هذه المنطقه وهي احد اهم المكونات في محافظة الحسكه ويشغلون حوالي 70 قريه وهم على الحدود السورية العراقية
سورية بالامارات
(0)   (0)
مقال جميل جدا ويشد المهتمين الى اقتناء الكتاب والتوسع اكثر
والصور رائعة فعلا ترجعنا بالزمن الى عشرات السنين ولكننا نشعر بالفرحة تسكن ارجاء هذه الصور
ونهاية لا بد ان نقول ان للدولة العثمانية سواء قصدت ذلك او لا يد بيضاء في صناعة الجزيرة الحالية
عبدالكريم
(0)   (0)
السلام عليكم
شكرا على هذه المعلومات . لكن اين قبيلة شمر من هذه المعلومات والتي كانت هي الحاكم الفعلي لهذه المنطقة حسب الوثائق العثمانية وغير العثمانية ارجو ان لا يكون عدم ذكرها مقصود وسوف ناخذ حسن النية
فراتية
(1)   (0)
الأخ علاء السيد ... يعطيك العافية على التقرير ..

وأكيد ما رح تقدر تضم تاريخ الحسجة بموضوع واحد ...
هاي مدينة عريقة بتراثها وآثارها وثرواتها .. الذهب الأبيض (القطن) والذهب الأصفر (القمح) والذهب الأسود (النفط ) ...

لكن للأسف حاليا حتى ذهب روسي مابي !!! سكانها اغلبهم هاجروا من الفقر ........

نتمنى من ا لمسؤوولين انهم يطورون المدينة وضواحيها ويشغلون الأيدي العاملة بيها ... والله اغلب شبابنا اللي يشتغل بلبنان واللي تلاقيه مهندس ويشتغل عامل بمزرعة دواجن بالشام....

والله المسؤوولين ما يقصرون لكن نريد جهد أكثر ..حتى هلبلد يظل عامر ...

نريد همين من الإعلاميين سواء مذيعين أو ممثلين أنهم يسلطون الضوء عليها من خلال برامجهم ومسلسلاتهم ... يعني للأسف اذا بي دور بدوي بمسلسل تلاقيهم يركزون على اللباس واللهجة بطريقة ساخرة ... مع أنه عدنا لباس أغلب الدول العربية تستعمله وعدنا مفردات حلوة ودقيقة بلهجتنا ........

نريدهم يركزون على القضايا الأهم مثل العادات والتقاليد و مشكلة الأخذ بالثأر وحيار البنات ... وغيرها وغيراتها ....

واتمنى صوتي يصل ........

وتعيشون وتسلمون ...

اسحق قومي
(0)   (0)
عملٌ رائع بكلّ المقاييس
ولكن لنا ملاحظات على الصور التي تُنسب لمدينة الحسكة كلها.
وكوننا من المهتمين بتاريخ الجزيرة بشكل عام والحسكة بشكل خاص.

منذ سبعينات القرن الماضي وحتى اليوم وكم من عالم آثار تناقشنا معه حول مدينة الحسكة بالذات فإنني أود أن أورد الملاحظات التالية عن الصور التي تُنسب لمدينة الحسكة.

1ً= خلت الصور من تاريخ التقاطها ولأيّ مكان هي لولا أننا نعرف بعضاً منها ونقدرها تقديراً من خلال مجرى نهر الخابور والصور ليست كلها لمدينة الحسكة.

سنأتي على ذلك من خلال ترقيمنا للصور بالتتابع.

2ً= جاء في الكتابة أن مابين عامي 1915 وعام 1916م لم يكن في البؤر الاستيطانية مابين رأس العين ودير الزور سوى الشيشان والعرب.

هذا القول سليم إلا أن التقرير غفل عن وجود القلعة مراوية في المكان الذي سيسمى بالحسجة ( الحسكة) منذ عام 1892م
حيث جاء المكان رجل قلعة مراوي مع أسرته
وأسمه عبد المسيح موسى وكان ينادونه عمسي
وابتنى له بيتاً قرب فندق الحمراء الحالي بالحسكة
فهو بهذا يعد أول من عمرّ بالحسكة قبل فرقة البغالة التي بُنيت في عهد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1907م على أطلال مدينة نهرين
وفي عام 1908م يأتي سبعة بيوت من القلعة مراوية الذي سمعوا أن عمسي تجارته بين القبائل العربية نشطة
فيبتنون لهم غرب بناء ( برج فرقة البغالة) بيوتاً لهم
وكانوا عطارين يشترون بضاعهم من ماردين ويبيعونها تجوالا بين قبائل الجبور في طابان وعجاجة والشدادي وحتى مركدا
وفي الشمال الغربي حتى رأس العين
(تجد ذلك في كتابنا الذي انتهينا منه قبائل الجزيرة السورية).

كما أن مجازر سفر برلك التي وقعت مابين الأعوام 1914م و1915 وبعدها التي وقعت للشعب السرياني والآشوري والكلداني واليوناني والأهم الشعب الأرمني والتي راح ضحيتها أكثر من مليوني ضحية
وتم تهجير الباقين وهاموا على وجودهم
فوجدوا في سوريا الشمالية التي كانت أرضها براري للرعي
عدا تجمعات في طابان ومركدة والشدادي ورأس العين
مكانا آمناً لهم فتوافدوا على عامودا والقرمانية ورأس العين وعلى الحسجة.

افتقر تحليل فرنون إلى ذكر مكون آخر هو الشعب السرياني في مابين 1915وعام 1916م
حيث وجد غير الشيشان برأس العين وقرية السفح
والقبائل العربية من طي في الشرق والجبور في الجنوب وحتى تل حمدي.
وجود السريان في تلك المرحلة.

3=أما الصور بالتتابع وعددها 16 صورة.

الأولى هي للحسكة.
والثانية نعتقد أنها للشدادي وليس الحسكة .
الثالثة والرابعة للحسكة.
أما الصورة الخامسة صورة الرجال وهم في زي المنتمين للجيش العثماني فليست لأهالي الحسكة بل نعتقد أنها لشباب ججاني أو من العرب المنتسبين للجيش العثماني.

أما الصورة السادسة فليست للحسكة.
لأنه يظهر فيها بناء جامع ونعرف أن أول جامع بُني بالحسكة كان في الخمسينات من القرن العشرين .

= أما الصورة رقم 7 ويظهر فيها سوق الحسكة يُشك في أنه فعلاً سوقا للحسكة كون تاريخ الالتقاط نفتقر إليه موثقاً.

= الصورة رقم 8 صورة نساء جالسات أمام بيتهن يعتقد أنها صورة لنساء سريانيات لأن الزي الشيشاني ولا العربي بهذا الشكل.

= نتوقف أمام الصورة رقم 10 بحسب التسلسل الذي نشرتموها فعلاً هي صورة لفرقة البغالة على أطلال مدينة نهرين
ويظهر في الصورة بيوت في الجهة الغربية وفي أسفل التلة وبناء فرقة البغالة
وتلك الدور هي للقلعة مراوية السبعة الذين ابتنوا لهم بيوتاً بجانب الثكنة .

أما بقية الصور رقم 11 هي لشارع من شوارع الحسكة
ورقم 12 ليست للحسكة،
ورقم 13 هي فعلا للجسر الخشبي في الحسكة نؤكد عليها لنحناء نهر الخابور في المكان الذي بنى عليه الفرنسيون الجسر عام 1922م.

الصورة رقم 15 هي فعلا للحسكة.

الصورة رقم 16 .تؤكد البناء هو لبرج المراقبة لفرقة البغالة العثمانية.

في الختام نشركم على جهودكم جميعاً مع مودتي

ابن الحسكة مغترب
(0)   (0)
انا ابن المنطقة واقطن على ضفاف نهر الخابور في محافظة الحسكة طبعا عندما كان نهرا ولكنه هو الان وادي الخابور وليس نهر الخابور .
نحن نعلم ان في فترة من الفترات سوريا اصبحت من الدول المصدرة للقمح بعد ان اكتفت ذاتيا وضمنت مخزونها الاستراتيجي من القمح ولكن في السنوات الاخيرة اصبحت سوريا من الدول المستوردة للقمح والسبب هذا يعود الي موجة الجفاف في السنوات الاخيرة وسح وجفاف المياه ولا سيما العيون في مدينة رأس العين والروافد التي تغذي نهر الخابور من تركيا وموجة الجفاف من الله
وبسبب ذلك كل من كان معتمد على الزراعة في نهر الخابور بدأ يبحث عن لقمة عيشة فهاجروا الى المحافظات السورية الاخرى
ولكن على المسؤلين واصحاب القرار ان يهتموا بتوفير مصادر المياه التي تغذي هذا النهر وهي معلومه فهناك نهر دجلة الذي يمر بسوريا ولنا حصة في مياه لذا لا بد من اقمامة مشروع جر مياه من نهر دجلة لتغذية نهر الخابور وايضا التفاوض مع تركيا الغنية بالمياه لتزويدنا بمياه رافدة لنهر الخابور
ارجو ان يصل صوتي هذا الى المسئولين واصحاب القرار المخلصين لهذا البلد
والله يحفظ سوريا وشعبها ويفرج عنهم
ويوفق المخلصين لهذا البلد وعلى رأسهم الرئيس بشار الاسد لما فيه خير البلاد والعباد
اتمنى للجميع التوفيق
حسكاوي
(1)   (0)
للاسف الشديد
المحافظة الاغلى والأغنى والأثمن
جائعة

وهي التي تغطي معظم واردات سورية

نتمنى أن توضع المحافظة تحت الإشراف المباشر للسيد الرئيس أطال الله في عمره

وأن تخصص لها ميزانية سنوية غير الميزانية العامة

وكل هذا تحت إشراف سيادته المباشر

بعيداً عن المرتشين والفاسدين


أتمنى أن يصل صوتنا لقائد الوطن

فهو الجبل الثابت الذي نلوذ به
عند الأعاصير والطوفان

فالفاسدين قد طغوا وبغوا

ونحن أهل الحسكة
سيدي الرئيس نجدد العهد الدائم والكامل والمتواصل والمتأصل والثابت
دائماً وأبداً
لك و لمسيرتك


مشكورين على التقرير
ياعكس السير

واتمنى من طاقمكم الكريم
زيارة المحافظة







سامي الشمري
(0)   (0)
لم تنزح قبيلة شمر الى الجزيرة السورية الا اواخر العشرينات كانت موجودة با العراق ...وكانوا بدو رحل اهل ابل فقط,,,اما فبيلتي طي والجبور هم السكان الاصليين,,,,اما السريان فهم اهل المنطقة الاصليين,,,,والنزوح كان...للشيشان.والارمن.والمردلية.ولاشوريين
ashor
(0)   (0)
السلام عليكم موضوع الحسكة ولخابور الأشوريين سكنو على ضفاف نهر الخابور
وابدعو قى كل الأعمار والزراعة وكل شئ الخابور هو عروسة الجزيرة من الشعب
المثقف المخلص من العنب والتفاح والقطن والقمح
*****************
ملاحضة؟ ارجو من عكس السير يزور ويتطلع على اهل الخابور *************

وجزيل الشكر الى ادارة عكس السير على جهودكم الجبارة نصرة المظلوين للأننى اتابع كل شئ واقرا عن معجزات التى ينشرونها وشكرا،
محمد - من حلب
(0)   (0)
وتحية لمدينة الحسكة وسكانها أو كما تسمونها الحسجة وهي منطقة فخر للسوريين جميعا
وكلامك جميل وبالفعل تحتاج المنطقة لدعم إعلامي واقتصادي كبير يجب ألا يطول انتظاره
وتحياتي
رشاد المسلط
(0)   (0)
ارجو من الجميع التقييد باداب الحديث فالموضوع رائع حتى ولو كانت لديكم مأخذ عليه
الحسكة لكل من عاش فيها
ليس المهم من كان اول قاطنيها المهم انها لنا جميعا
عرب وغيرهم
مسلمين ومسيحين
وغيرهم من الملل والطوائف والقبائل
zana
(0)   (0)
نشكر ادارة عكس السير على هذه الالتفاتة الجميلة ولكن أود أن أنبه الى أن المعلومات التي وردت ليست دقيقة ولم يتم التحدث عن تاريخ المنطقة والآثار الموجودة
آزاد عزيز عثمان
(0)   (0)
شكرا لعكس السير وشكرا للباحث علاء السيد لتميزه في قسم على البال
جزراوي أكثر من مجرد كلام
(0)   (0)
mohmmadnbo@hotmail.com
شكرا للأستاذ علاء السيد للمقال الرائع الذي فتح الأبواب والحقائق لتسليط الضوء على المحافظة المنسية وفاقدة الدعم الاقتصادي لكن استاذ نا علاء موضوعك سوف يكون انطلاقة لابحاث عن الحسكة سلمت يداك والى مزيد من المقالات في رحاب الجزيرة أرض الخضرة والمية رب السماة عطاكي للدنيا أحلى هدية ... تحياتي القلبية لك استاذ علاء السيد خبير استراتيجي ومدقق لعلوم الأصالة والتراث ... محمد
شامي وذعلان على بلدو
(0)   (0)
شكرا يا عكس السير لتسليط الاضواء عم مدينة حلوة ببلدنا الغالي


كل مدناا حلوة ولكل محافظة ميزتها وجماليتها الخاصة وبنفس الوقت كل مدناا ليست جميلة


اعربوهااا
حسكاوي مولود في الحسكة عام 1923
(0)   (0)
اولا شكرا للتأريخ عن الحسكة المغمورة لكنها مدينة ومدنية ومعطاءة وفيها خيرات وحضارة ولم يكن لها وجود كمدينة قبل عام 1915 الا بعد ان سكنها السريان وخاصة الذين قدموا من ( قلعة مرا) التي تقع بين دير الزعفران وماردين وهم الذين بنوا مدينة الحسكة وان انشاء الله الكتاب الموسع سيوضح هذا الكلام وشكرا
محمد من دير الزور
(0)   (0)

إلى الأخت فراتية


تعليقك كلو حلو

و الشيئ اللي لفت نظري أكثر شي بالتعليق هو (( يعني للأسف اذا بي دور بدوي بمسلسل تلاقيهم يركزون على اللباس واللهجة بطريقة ساخرة ... مع أنه عدنا لباس أغلب الدول العربية تستعمله وعدنا مفردات حلوة ودقيقة بلهجتنا ........ ))

و أنا شفت هالشي بعيني في أحد المسلسلات السورية الهزلية الرائدة

يركزوا على شيئين

1. اللباس

2. اللهجة

حبيبي .. مصر عندها بدو في سيناء

و هي تقوم بتوعيتهم و تثقيفهم و تعليمهم حب الوطن

وليس السخرية منهم

كل واحد هون بالغربة يتقوى بابن بلدو


المصري بالمصري

السوداني بالسوداني

بشكل مش معقول و يفوق التفكير


أما أنا بغربتي تعودت على سؤالين هما :

1. إنته شو جنسيتك ؟ (هذا السؤال من عامة الناس لأن كل واحد يتعصب لجنسيته )

ج1 ) أنا سوري

س2) إنتا من وين من سوريا ( هذا السؤال يطرح من قبل السوريين ليشوفوا إذا كنت أنا من محافظتهم إذا كنت من محافظتهم ساعدوا و اهتموا فيني إذا لأ ما إلهم دخل فيني و هاي إذا ما استهزؤوا فيني و آذوني)

بدي أركز على السؤال الثاني

المصريين يساعدون بعضهم البعض بمجرد معرفتهم إنو الشخص اللي أمامهم مصري

أما نحنا فأصحنا غير سوريين

أصبحنا ديري حسكاوي حلبي حمصي .... نبغض بعضنا بعضاً

*************

يعني لما نسخر من سكان شرق سوريا بشكل مبالغ فيه وغير واقعي أحياناً

شو راح يكون موقفه من باقي المحافظات و من وطنه

1. إما يكره نفسه و ييصاب بالإحباط ( أنا متخلف أنا غبي)

2. و إما يتعصب لمحافظته و يكره باقي المحافظات لتشويههم صورته ( و هو الأكثر حدوثاً )

إذاً الإعلام له دور في التفريق بين أبناء الوطن الواحد بصفة انتمائه لمحافظته

يعني حلقة المسلسل إلي شفتها قطعت قبلي

لأنو بصراحة كانت ظالمة

و يالي ناسيها كان فيها هاي العبارة ( تحيا كندا تحيا كندا )

(- إنتم هون بالدير

- بالدير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

- بدير الزور )

فأصبح سكان سوريا يتعصبون لمحافظتهم

هذا واضح في بعض أصحاب التعليقات على المواضيع المختلفة

شكراً... و آسف للإطالة
طلال من الحسكة
(0)   (0)
شكر الى عكس السير كلام بسيط على قبيلة البكارة علمنا تمتد من غربي الحسكة الى غربي دير الزور يتصفون بالكرم والشجاعة من ايام حكم العثماني والفرنسي
طبيب مغترب
(0)   (0)
اخي العزيز قبلية البقارة هي اكبر قبيلة في بلاد الشام وفي سورية.وفي احصائات غير رسمية عدد ابناها في سورية مليون و200الف وهي تمتد بين ثلاث محافظات دير الزور والحسكة وحلب ويوجدون ايضا في دمشق وادلب والرقة.اما تواجدهم في الحكسة واكبر عشائرهم هناك البو حمدان.ويمتاز البقارة بكرمهم وشجاعتهم ومواجهتم للاستعمار.كان البدو يستولون على الاراضي الممتدة بين الحكسة والدير ويغيرون على القرى طبعا بدعم من الاستعمار الفرنسي الذي سلحهم واستمر ذلك حتى نهضت قبيلة البقارة ودحرتهم الى الحسكة وبذلك كل الاراضي الممتدة بين الحسكة ودير الزور غربي طريق دير الزور الحسكة هي للبقارة.ل اريد الاطالة ولكن للتنويه.....وشكرا
عاشقة ابن الحسكة
(1)   (0)
شكراااااااااااا ع الصور الجميلة يارب يحفظك ياحسكة بحبك موووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت
بنت الحسكه
(0)   (0)
تسلم ايدك اخي انا بحب شوف صور من الحسكه عن جد شكرن
عمر الخليفة
(12)   (0)
من عشائر الحسكة عشيرة البو سلامة السادة حلفاء الجبور، واخوالهم، وهي عشيرة كبيرة ولها فروع كثيرة، منهم ولد الشيخ عيسى الولي الصالح رحمه الله تعالى، ومنهم الحليبية، وهي عشيرة من عشائرهم، موجودون بالحسكة والبوكمال والرقة وتل منين وحلب وحماة والمعرة واورفا عدد كبير منهم وفي ديرالزور المدينة ومنهم فخذ الكدرو، وفي العراق والسعودية والكويت.........................وعلى فكرة الحليبية في مصر لا يمتون للحليبية السادة البو سلامة لا من قريب ولا من بعيد، وشيخ الحليبية البو سلامة بالحسكة، هو العمر، ولا يعترفون بالشبيح فايز النامس.........................
جابر العبد الله
(12)   (0)
في الحقيقة عشيرة البو سلامة السادة عشيرة صيادية رفاعية، ومن عشائر الرفاعية البو بدران والبو خابور والتركي والراوية والصيادية والبو ناصر والبيجات، فهم عشيرة كبيرة سواء بالمنطقة الشرقية من سورية، او في المحافظات الاخرى.......فلا توجد محافظة الا وتنتشر فيها انساب الرفاعية......والبو سلامة على اختلاف بطونهم وافخاذهم وفروعهم من ابرز هذه العشائر الطيبة.....ومنهم ولد الشيخ عيسى والكدرو العثمان الدحيم السلامة بديرالزور
ضياء الحليبي
(8)   (0)
مشكلتنا بعدم الانصاف في ذكر التاريخ، ولا بالله عليكم، مثل هذه العشيرة الكبيرة الفاضلة لا تذكر بين العشاير، ليش هل تهميش، صحيح انا من ديرالزور المدينة، ولكني وانا حليبي والكدرو العثمان ولد عمنا بالدير.....متالم جثير على هل الصاير
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


3-11-2011
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
تمهيد: إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


13-8-2011
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...


4-8-2011
أكلات بلاد الشام منذ خمسمائة عام
منذ حوالي خمسمائة سنة كتب باحث من بلاد الشام ملقب بإين المبرد كتاب اسماه "كتاب الطباخة " ذكر ...

X
وردنا الآن