إعلانات
بالصور ..بلاط حلب الاثري الضائع ..إعداد المحامي علاء السيد
الاحد - 17 تموز - 2011 - 6:19 بتوقيت دمشق
التفاصيل

كان لبيوت حلب في مطلع القرن العشرين بلاط ملون مميز اصطلح الناس على تسميته بالبلاط " المطبع " .

 

تعتبر كل بلاطة منه عملا فنيا يدويا مميزا ، و عندما يجمع هذا البلاط في غرفة واحدة  يعتبر لوحة فنية جميلة .

للاسف توقفت حرفة صنع هذا النوع و أخذ بالانقراض بعدما بدأت البيوت المبلطة به بالتهدم او بدأ سكانها بقلعه و استبداله بالبلاط الحديث .

بدأت قصتي معه عندما كنت اعثر على مجموعات منه قلعت من أحد البيوت و تم تجميعها لدى باعة مواد البناء المستعملة الذين تخصصوا ببيع بقايا البيوت الاثرية لم أكن اعرف أهميته حتى سألت هؤلاء عمن يشتريه بعد قلعه فأكدوا لي ان تجار الأثار يأتون من لبنان خاصة ليشتروه بعد قلعه و بأسعار مرتفعة ليعيدوا تبليطه في منازلهم الحديثة بعدما يجمعونه بلاطة بلاطة ليحولوه الى لوحات فنية يتباهون بقيمتها الفنية و الاثرية .

على الرغم من منظره المريع بعدما تم قلعه و تجميعه في كوم عشوائية قررت ان أجرب اقتناءه و اعادة تنظيفه و فرزه و جمعه قطعة قطعة و اعادة تبليط غرفة حديثة به ، كان الامر مجهدا و لكن النتائج بديعة .

بلاط مقلوع أُعيد جمعه

 

و لا حظت جماليته بعدما يعاد تنظيفه و تبليطه بلاطة إثر بلاطة ليعطي ديكورا داخليا بديعا.

 ثم وقع بين يدي كتاب فاخر صادر عن إحدى دور النشر في باريس يحمل عنوان "البلاط الملون في دول حوض البحر المتوسط " قامت معدة الكتاب بالتقاط صور لآلية صنع هذا البلاط اليدوي الصنع و لنماذج منه في المدن العربية و الاوربية الواقعة على حوض البحر المتوسط كالمدن الاسبانية و الفرنسية و بعض المدن العربية كبيروت و غيرها .

نماذج من البلاط جمعت صوره  الباحثة في كتابها

 

مراحل الصنع وفق الكتاب 

و اعتبرت الباحثة في كتابها ان حرفة صنع هذا النوع من البلاط حرفة "منقرضة " يجب اعادة إحياءها ، و ان هذه الاعمال الفنية يجب الحرص على جمعها و اعادة استعمالها كأرقى أعمال الديكور الداخلي الحديث .

 

و فات مؤلفة الكتاب ان تذكر تواجد هذا النوع من البلاط في مدينة حلب .

 

فقمت بجولة على البيوت الحلبية التي بنيت مطلع القرن العشرين و وثقت نماذج منه ، كانت أغلب هذه البيوت في مناطق العزيزية و الجميلية و غيرها،  للاسف لاحظت اهمال اصحابها لما لديهم و تمنيهم الضمني ازالته و استبداله بالبلاط الحديث الآلي الصنع .

بلاط في غرف حلبية أثرية مهملة

 

شاهدته بأبهى صوره في فندق بارون العريق و في مدرسة المأمون التاريخية .

بلاط فندق بارون

بلاط مدرسة المأمون

 

 و لكن للاسف عندما زرت المدرسة مؤخرا بعدما تم الانتهاء من ترميمها من قبل متبرع كريم حريص على بنيتها التاريخية  و قد تم خلال ذلك اعادة ترميم هذا البلاط و اخراجه بأبهى حلة ( علما ان نفقات الترميم تزيد أحيانا عن نفقات البناء الجديد ) لأفاجأ بأن من تم استلام المدرسة من قبله و هو جهة حكومية لاعداده و تجهيزه داخليا لعودة الطلاب اليه قد قرر تدمير هذا البلاط التاريخي و ابداله ببلاط حديث .

و شاهدت العمال يكسرون هذا البلاط قطعة قطعة بحيث لا يمكن الاستفادة منه نهائيا بعدها، و عندما سألتهم عن ذلك أجابوا ان المسؤول الحكومي قد زار المدرسة بعد استلامها ممن رممها و رأى انه بلاط باهت يجب استبداله بآخر حديث .

للاسف لم استطع ايقاف تدميرهم بعدما صرحوا بأنهم عبيد مأمورين من جهة حكومية .

تسألت يومها عن دور مديرية الاثار الغائب دوما ، و عن امكانية قلعه بطريقة فنية عملية بدلا من تكسيره بهذا الشكل  و عن امكانية الاحتفاظ به كمادة أثرية لها قيمة معنوية و مادية كبيرة و نقله الى مكان اثري آخر ما دام لم يعد بالامكان الوقوف في وجه القرار الجائر بإزالته و استبداله .

المحامي علاء السيد - عكس السير   


التعليقات :
masri
(0)   (0)
نت تحارب طواحين الهواء يا أًستاذ علاء شكرا جزيلاً لك
كريم
(2)   (0)
تحية للك أستاذ علاء على هذا الموضوع ونحي جهودك والله هذا الموضوع رائع كم مرة سألت نفسي عن كيفية تحضير الرسوم بهذه الطريقة واليوم عرفتها وبالنسبة للمأمون هذا غيض من فيض , لأن الأيدي اللتي تعمل بعيدة عن الذوق الفني والمسؤل عن ذللك ليس له علاقة من الفن عى الأطلاق وأحيانا بعض المهندسين يللي همهم جمع الفلوس ويتغاضون عن القيم الأثرية للمدينة وهيك صار منظر المدينة متل التوب يللي فيه الآف الرقعات والتقوب , كم أتحسر عندما يبداء التجار وقليلي المعروف للمدينة بهدم الفيلات والمباني الأثرية في الجميلية والعزيزية والله شيء يدمي القلب ويجب أن نعتذر لمدينتنا اللتي يعبس بها مجلس المدينة وكأنه لا يعرف شيء عن تأريخ المدينة.
ARCHITECT
(0)   (0)
يسلمو ايديك على هذا الموضوع القيم ، وبعد اذنك ، نسخت جميع الصور ، لشعوري بعظمة هذه الصنعة ، وابداع الفنانين اللي قاموا بهذا العمل
ننتظر المزيد
عاشق حلب
(0)   (0)
اكيد هاد المسؤول جاي من شي ورا طرش ماقدر قيمة الاصالة لبعض التحف ذات القيمة لانادرة
بس شو بدنا نساوي كلو رايح

شكرا استاذ علاء
سوري
(0)   (0)
يمكن المسؤول عن تبديل ابلاط مشترك مع المقاول
يعني مصاريف باهته لاشياء مو مهمه والاهم منها متروك
الله عليم ليش
يعني اذا كان كلفه البلاط 500 الف للمدرسه والبلاط ماشي حاله
ليش ما بتستغل هالمبالغ باشياء محتاجينها الطلاب اكتر متل كمبيوترات
يعني ب 500 الف كم كمبيوتر بيجي للمدرسه وكم الساعات اللي رح يتعلم فيها الطلاب بالكمبيوتر بدل ما يدوسوا على بلاط الوانه فرحه ورهجه
حكلي لاحكلك وخلصت
حلبي
(1)   (0)
الله يسلمك ع هل الموضوع بس حبيت اضيف لسه في مين عم بيشتغل بهيده الصناعة و عم بيحي التراث و عم بيشتغل بالجوامع مثل جامع الروضة,جامع الرضوان.جامع نفيسة,ترميم الحضرة النبوية بالجامع الاموي,جامع الخسرفية و عدة اماكن
ابو عبدو [email protected]
(2)   (1)
بيت اهلي قديم , مبني بعام 1950 كل غرفة عامليها ببلاط شكل . فيو ستة رسوم من البلاط منها ثلاثة غير موجودة على هذه الصفحة
حنكش
(0)   (0)
يا ريت استاذ علاء تحكيلنا شوي على نزيف الاثار الذي حدث لحلب بعد الستينات..
مهندس معماري
(2)   (0)
الله يكسر إيدين إلي سمح بتكسير بلاط ثانوية المأمون ,الله لا يوفقه لأنه ما بيفهم شي كيف صار مسؤول ما بعرف ,الله لا يوفقه أصلا هادا مبنى تاريخي و ما بصير يشيل حجرة صغيرة منه كيف بيكسر البلاط و مين سمحله الله يشل إيديه يا رب .
لك اااااااه
(1)   (0)
لعمى بقلبو هالمسؤول الحكومي شو جحش ابن جحش
أبو الصدق بيك
(0)   (0)
أشكر المحامي علاء السيد لتسليطه الضوء على تاريخ مدينة حلب الغني، والذي يعد بنك مركزي حقيقي متنوع بالموجودات التاريخية التي نفخر بها كحلبيين وكسوريين. وأحب أن أعقب على أن شكل البلاط الحلبي القديم محبب، ولغاية الأن، ونحن في معمل ***** للسيراميك (حلب) نحرص على إبراز أغلب التصاميم المحلية الأثرية، وشحنها بطاقات ابداعية، وإعادة رسمها وانتاجها من جديد لتتناسب والذوق المحلي المتجدد، مع الحفاظ على الأساس التاريخي لها، وما يتناسب مع مقتضيات صناعة السيراميك. وخاصة في مجال رسوميات "الجيوماترك" التي تلقى رواجاً منقطع النظير.
أدعوكم لزيارة معارض بيع السيراميك المنتشرة، أو لتشريفكم لنا بزيارة للمعمل، لكي ترون ماهو حجم الولع لدى الشارع الحلبي في اقتناء سيراميك الجيوماترك.
[email protected]
محمد جبريني
(0)   (0)
شكرا جزيلا وانا مندهش لاهتماماتك الفنية التي لاتدل الا على ذوق رفييييييييع ومكنونات فنية عالية
أتمنى أن تتحفنا دائما بمثل هذه المواضيع القيمة
ابو الببح
(0)   (0)
والله شي بزعل هالتكسير اللي عبصير بالمأمون
حلن المسؤولين بقى يفهموا انو هالبلاط مو بس مجرد بلاط هادا تاريخ وفن وحضارة...
بس لا حياة لمن تنادي
الجهل والفساد معشعش بقلوبن
لا حول ولا قوة الا بالله
dano
(1)   (0)
بيتنا قديم والبلاط كلو هيك كل غرفة بلاطا شكل كتير بحبو بتحس منظر غير شكل وكل مين بفوت لعنا بحس حاطين سجاد لأنو كلو مزحرف وعم يضوي ضوي ايه ع البناء القديم بضل أحلى من هالابنية الي بعد كم سنة عم تختخ وبصير كانو صرلو مليون سنة مبني
محمد بطش
(0)   (0)
شكراً أستاذ علاء على هل موضوع القيم..
وعلينا العوض ببلاط مدرسة المأمون.
مهندس سوري
(1)   (0)
كم كنت فرحا و انا اقرا مقالتك الرائعة و اتذكر بيت جدي القديم و لكن مااحزني هو مايحصل لمدرستي القديمة المامون هل تعلم يااستاذ علاء انهم عند ترميم الجامع الكبير قاموا باخذ صور لكل جزء من بلاط الجامع كي يعيدوه كما كان بالاصل لانه مبنى اثري
اثاري سوري
(0)   (0)
شكرا جزيلا سيد علاء
ارجو منك تلبية طلبي لانه يفيدني كثيرا لانني احضر للماجستير في الزخارف الاسلامية فانني اطلب منك ان استطعت ان ترسل لي نسخة من الكتاب الذي يتكلم عن البلاط الملون في المتوسط
هذا ايميلي ارجو الاتصال وشكرا
[email protected]
حلبي
(2)   (0)
بيتي مبني من عام 1920 والبلاط فيه من هذا النوع واللافت للنظر أنه بالفعل من نوعية فاخرة فهو غير محفر وغير مكسر ولم يتغير لونه حتى الآن على الرغم من مرور هذا الزمن، على العكس من بعض أنواع البلاط الأخرى التي تتحفر وتتكسر حتى بعد مرور 3 أشهر على تركيبها، لكن أهالي البيوت القديمة متعبين مو من البلاط لكن من بيوتهم والضجيج اللي حوليها ومن عدم إمكانية بناءها من جديد لتكون متل المباني الحديثة، مع الحفاظ على التفاصيل الجديدة فيها
آية
(0)   (0)
موضوع كتيررر حلوووو عنجد هاد دليل الذوق الرفيع يلي عند حضرتك........
ويارب الناس تقدر قيمة البلاط الأثري يلي عندها لانو جد رائع
مواطن من حلب
(1)   (0)
خير شو القصة ماضل غير البلاط تحكي عنو استاذي المبجل على كل حال شكراً الك استاذ علاء ...حبيب قبلك انا...المواطن
م.عبد الرحمن كيالي
(0)   (0)
من خلال قرائتي اليوميه (( لعكس السير )) اراها تتألق....
شكرا لهذا الموضوع القيم....كما عودتنا دائما...تمنياتي لكم بالتوفيق.
حلبي
(1)   (0)
بسيطة يا سيد علاء لان اي مسؤول حكومي عنا للاسف هو **** معبا ببنطلون - وعذرا للاساءة - بس هي الحقيقة اللي كلنا منعرفها وسبب بلاوي سوريا كلها من هالكام ***********
وان نشرتو ولا ما نشرتوا تعلمنا عليكم
حمصي
(1)   (0)
منذ أسبوع عرض برنامج الأيدي الماهرة مقابلة مع آخر ورشتين تعملان بالبلاط المزخرف في دمشق
محمد ن
(1)   (0)
الله يلعن هيك مسؤل متخلف لا يفقه غير امرك سيدي و نفذ يا ###مو حيف علئ هلبلد
ابن الاسماعيلية
(1)   (0)
اذا كتير بهمك الموضوع انا عندي بيت يالاسماعيلية قدام مدرسة الامين كل غرفه بلاطها مطبع وما حدا عم يشتري لهادا السبب مع اني انا بعتبره شي كتير اثري
ابو حلب
(0)   (0)
المشكلة بان من يوجودون بمواقعهم بمديريات الاثار او السياحة او بلديات المدن القديمة اغلبهم لا يهمهم الامصالهم الشخصية وهم ابعد ما يكون عن شي اسمه اثار وتراث شي بيحرق القلب معقول هيك تدمر الاثارببلدنا الله يصطفل فيكم والله يعطيك العافية على هذا التقرير
علاء الكردي
(0)   (0)
نشكر الاستاذ علاء على هذا الموضوع واني اقول له اننا نصنع هذا النوع من البلاط الى يومنا هذا و يوجد لدينا رسمات جديدة حتى يمكننا ان نصنع اي رسما يريدها الزبون نحن نعمل على احياء التراث نحن موجودين بدمشق 0933501048 او 0999076402 او 4714168 [email protected] فكس 47370281
وشكرا لكل سوري يهتم بتراث سوريا
محمد سمان
(0)   (0)
أشكر الأستاذ علاء وأريد أن أشير إلى أن البلاط الملون لم ينقرض ولكن قد قل من يصنعه في هذه الأيام وأنا أملك معمل لصنع البلاط الملون وبرسمات مختلفة جديدة وقديمة ويقع معملي في حلب منطقة أورم الكبرى
رقم الموبايل : 0967381601
مشكورين
rashayoussef
(1)   (0)
انا اعمل في الترميم في بيوت الشام القديمة ومن داخل هذا الواقع العملي الذي اراه بام عيني فالكثير من تراثنا على الاقل في دمشق يندثر بسبب تخلف مالكي اصحاب البيوت في المدينة القديمة بالاضافة الى انعدام الرقابة على هذه البيوت
للأسف
هذا شي مؤلم
ولكنني اقترح ان نفكر معا كل المهتمين بالتراث والاثار بايجاد حلول او على الاقل انشاء غروب لمناقشة حلول او ايجاد اشخاص يوصلو ارائنا الى الجهات المعنية لان الاسف والحزن ما بيجيب نتيجة
لازم نعمل شي الرجاء من ادارة الموقع التواصل بحال اهتمامها بالموضوع
silva
(0)   (0)
ما أجمل ما تحدثت عته وما أروع هذه المشاعر المعبرة التي حملتها الينا عبر كلماتك الحية ولتصور الحلة البهية لما تركه اسلافنا الميامين
يؤسفني اهمال الباحثة لعدم فرزها صفحات من كتابها كما تفضلت
يؤلمني مستلم المدرسة الغير مكترث بالقيمة الجمالية لما رأى
لك التقدير وارجو من المخلصين الحفاظ على ما تبقى وعدم هدره بحجج واهية وشكرا
زائر
(0)   (0)
يوجد في دمشق هذا النوع من البلاط منذ زمن بعيد
مصدر
(0)   (0)
البلاط الذي سيركب بعد التكسير بالمأمون هو أيضا بلاط مطبع

لقد قمنا بتبليط المدرسة ببلاط مطبع وشكلنا قوالب جاهزة لذلك
ثم إنني أدعوا كل من لديه شك آخر المشروع ليرى مدرسة المأمون بحلتها الأثرية الجديدة
حلبي شريف
(1)   (0)
هي عجبتني الاثرية الجديدة يعني 2011 ههههههههههههه
حلبي شريف كتير
(0)   (0)
المقصود بالأثرية الجديدة :
تم تغيير البلاط المطبع الكالح والذي ذهبت ألوانه ولو ان السيد حلبي شريف أو علاء السيد طلبه لأعطيناه إياه ليضعه في بيته واستبدلناه بمطبع جديد والقال?? من 200 سنة وهذا العام واحد وجعلنا الإنارة بالمدرسة تعتمد مبدأ الفوانيس وكافة الألوان والدهان باذنجاني وبني والبلاط بالباحة بازلتي
وشو ما عملنا ما بنرضي حدا
جميل love
(0)   (0)
شكراً جزيلاً على خذا الموضوع القيم
ANATULI
(0)   (0)
جزيل الشكر على هذه المعلومات الشيقه و الرائعه .واتمنى ان تحدثنا عن صنعه الاشاني تاريخه ومراحل تصنيعة
عكس عكس السير
(0)   (0)
صدقت يا حلبي شريف شو ماعمل الواحد مابيرضي حدا .. يعني قبل ماتعلقوا وتتهموا الناس اسألوهم بالاول يجوز ان يكون لهم وجهة نظر وتكون صحيحة والا نحنا بنفهم بكل شي متل العادة
المهندس محمود ابوليل
(0)   (0)
شي جميل وفن راق وزوق رفيع
زين الورود
(0)   (0)
أهم شي الواحد اذا بدو يهتم بالتراث يسأل أهل التراث ليش ملا عم يهتمو
هل يا ترى عم يهتم وما عم يلاقي اهتمام
أو ما في شي يهتم فيو
بس لازم ما ننسى تراث اطفال فلسطين
ابو عبداللـــــــــه
(0)   (0)
هذا المسئول ليس بالضروره ان يكون طرش او غبي او ؟؟؟؟؟؟؟

قد يكون مستفيد من تغيير التراث بالحداثة
اي ليس له تاريخ لذلك يتمنى دفن اي تاريخ يذكره باصوله وانتمائه
اكاد اجزم انه ليس من ابناء هذه البيئة
خريج سرتفيكا
(0)   (0)
الاستاذ المحامي علاء السيد
عرفت عن نفسك محامي واستاذ وهذا من حقك
دخلت بالتأريخ وقلنا لابأس رغم ان التأريخ له اهله ولا اظنك اهلا له (هذا راي وليس ذم )
اما ان تدخل بفنون البناء والديكور فاسمح لي ان اقول (هزلت )
تذكرني عزيزي بالمثل المصري الشهير ( احنا بتوع كلو )
اهل العقول في راحة
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

24-1-2015
" برغر كينغ " ترفض تعويض الطفل السوري الذي ضربه أحد مدرائها في اسطنبول .. و الأخير يحاول إسكات والد الضحية بـ 100 ليرة !
رفضت الشركة التي تمتلك ترخيص سلسلة مطاعم "بيرغر كينغ" في تركيا تعويض الطفل السوري الذي تعرض للضرب على ...


15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


3-11-2011
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
تمهيد: إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


13-8-2011
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...