إعلانات
شاهد على مجزرة....
الاثنين - 28 كانون الثاني - 2013 - 3:28 بتوقيت دمشق
التفاصيل

آ 


السبت 26/1/2013 أصعب يومٍ مر علي في مسيرة حياتي, كنت أصلي الظهر و في الركعة الثانية سمعت صوت الصاروخ و قد انطلق من الطائرة ثم اهتزت الأرض من تحتي من شدة الإنفجار, قطعت الصلاة و نظرت من شرفة منزلي فلم أرى سو الغبار الكثيف و الشظايا تتساقط علينا كالمطر, عدت بسرعة و أكملت الصلاة ثم ذهبت مسرعاً لمكان الإنفجار الذي يبعد عن بيتنا حوالي خمسمائة متر فإذ ببيت أحد أقربائي قد تهدم و بفضل الله لم يصب أحدٌ بأذى وبعد أن أخرجناهم و أخذناهم إلي بيتنا و أطمئنينا عليهم عدت لأطمئن على بيت صديقي الذي تهدم جزء منه و لكن و لله الحمد لم يكن في البيت ساعة وقوع الانفجار وبينما أنا أسأله عن حاله صاح الناس هناك طائرة و بدؤوا بالهرب باتجاه بيتنا و ما هي إلا لحظات و قامت الطائرة بإلقاء قنبلة عنقودية رأيتها أمامي و هي تهبط على الأرض فركضت باتجاه مكان الإنفجار الأول و انفجرت القنبلة على بعد خمسين متراً مني و بدأت القنابل الصغيرة التي خرجت منها بالانفجار تباعاً و قد انتشرت على مساحة واسعة بدأت أولها بالقرب مني و آخرها عند بيتنا و سادت حينها حالة من الهلع و الصياح و بعد أن انجلى الغبار بدأت أرى الجثث و قد امتدت على طول هذه المساحة, أقرب اثنين مني كانا لا يبعدان عني سوى خمسين متراً ركضت إليهم لإسعافهم فإذ بالمصاب أخي و صديقي و توأم روحي محي الدين الميرش و بجانبه أبيه. محي الدين الذي كانت أشلاءه متناثرة من أسفل بطنه إلى قدميه و الشظايا تملأ جسده و قد اخترقت شظية صدره الممتلئ بالإيمان و كان وجهه حينها أبيضُ كالقمر و يده مرفوعة إلى السماء و يكرر الشهادة بصوت عالٍ و أنا أحاول أن أطمئنه و أقول له " لا تخاف يا محيو مافي شي الصواب برجليك لا تخاف قول الحمد لله إن شاء الله سليمة" و هو لا يجيب علي فقط يردد الشهادة و كررها أكثر من عشر مرات بصوت عالٍ و واضح و هنا تذكرت قول الله عز و جل: " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ" قال المفسرون: المقصود في الحياة الدنيا قبل الموت و في الآخرة في القبر.



و تذكرت حديث النبي صلى الله عليه و سلم "من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة" نعم استشهد محي الدين و هو إن شاء الله من الشهداء أحسبه كذلك و لا أذكي على الله أحدا كان شخصا قمة في الأخلاق و الأدب و التدين فرحمه الله و أسكنه فسيح جناته. حين حملت محي الدين و ذهبت به إلى المشفى وجدت هناك عمي و بعض أقربائي فقلت ما الخبر فقال لي عمي هذا زياد "إبن إبن خال أبي عمره حوالي 15 سنة " و قد استشهد و هذا حسان إبن عمك (حوالي 15 سنة ) نظرت إليه و إذ برأسه مفتوح من الخلف و بطنه مفتوح و قد خرجت أحشاءه إلى الخارج و يتنفس بصعوبة و الطبيب بجانبه يقول" مافي أمل لقنوه الشهادة ما حدا بينفعوا هالوقت " قلت له إنه يتنفس افعل شيئا لتنقذ حياته أو دعنا نأخذه إلى تركيا فقال لي للأسف لا يوجد أمل فإصابته بالرأس و الجمجمة متهشمة و عمي بجانبه يبكي و يقول " و الله لناخد بتارك " فقلت حسبي الله و نعم الوكيل و نظرت يميني فرأيت إبن خالتي محمد عكاش و قد أصيب بقلبه و استشهد و أصيب ابنه معه و الحمد لله نجاه الله. بعدها رأيت أحمد حمزة أحد أقربائي و قد أصيب برأته و أخيه محمد أيضأ أصيب و رأيت أيضا شادي قبلاوي و أخيه إبراهيم أيضاً أقربائي و قد أصيبوا, شادي إصابته خطيرة و نقل إلى تركيا و إبراهيم إصابته خفيفة ثم جلبوا بقية المصابين فرأيت جارنا و كثيرين أطفال و شيوخ شباب و نساء و قد عج هذا المشفى بالمصابين و كافة مشافي المدينة. عندها لم أعد أحتمل مشاهد الدماء و الأشلاء فعدت إلى البيت لندفن الشهداء, إبن عمي و إبن خالي و إبن خالتي و صديقي و عند عودتي أتاني خبر مقتل أثنين من أصدقائنا " حسن و حسين الواكي " أخوين توأم قدر الله أنا يأتوا إلى هذه الدنيا سوية و يرحلوا عنها سوية فأسأل الله أن يتقبلهما و يغفر لهما و يرحمهما. حصلت هذه المجزرة أمام بيتنا مباشرة فحين سقطت القنبلة انفجرت أكثر من واحدة أمام بيتنا و كان هناك الجميع يراقبون الانفجار الأول عن بعد و لكن قدرُ الله كان أقرب إليهم.



و حين صعدت إلى بيتنا لأتفقده فإذ بإحدى القنابل و قد سقطت على باب غرفتي و لكن قدر الله أن لا تنفجر و سقطت أخرى على بيت جدي الذي هو بجوارنا و ثقبت السقف و قدر الله أنه لم يكن احد في الغرفة و سقطت أكثر من أربع قنابل على بيت عمي و تهدم أجزاء من الجدار و لكن الحمد لله لم يصب أحد فهذا لطف الله بنا لعل أجلنا لم يحن بعد.



كان يوماً عصيباً حصيلته أكثر من عشرة شهداء و عشرات الجرحى بعضهم أصابته خطيرة. تعلمت الكثير في هذا اليوم ... تعلمت أنه لن تموت نفسُ قبل أن تكمل أجلها و أيقنت كم هو الموت قريبُ منا و نحن لا ندري منشغلون بهذه الدنيا الفانية التي خلقت لنا و لم نخلق نحن لها بل خلقنا للآخرة.



الدنيا أمل و الموت أجل و الأجل يأتي بغتة و أسرع من الأمل فلا تتعلق بالأمل و تنسى الأجل و تذكر قول الشاعر:



يا من بدنياه اشتغل و غره طول الأمل ... الموت يأتي بغتة و القبر صندوق العمل



اللهم ارحم شهدائنا و تقبلهم و ألهم أهلهم الصبر و اشفي جرحانا و فك أسر معتقلينا و عجل بنصرك و فرجك على هذه الأمة فقط طال بنا أمد البلاء و انقطع إلا منك الرجاء و أنت نعم المولى و نعم النصير و حسبنا الله و نعم الوكيل و إنا لله و إنا إليه لراجعون و الحمد لله رب العالمين.




بقلم محمد نور الأيوب


اضغط هنا للوصول إلى صفحة عكس السير على "فيس بوك"





أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

أخبار أخرى من " مساهمات القراء "

5-8-2013
مسرحية خان العسل .. بقلم ريبال الزين
أسدلت الستار مؤخراً عن مسرحية خان العسل ببيان تنديد من الائتلاف الوطني "المعارض" "للمجزرة" التي قام بها مقاتلون ...


6-6-2013
القصير .. معركة الدفاع عن وحدة سوريا
القصير لكل من لايعرف أو يدرك أنها المعركة الحقيقية لإسقاط النظام لابد له من معرفة أن النظام لم ...


2-2-2013
سيدي الخطيب: قل لي إلى أين نحن ذاهبون؟
آ  لا ينكرٌ أحدٌ التفاف الغالبية الكاسحة من المعارضة والثوار على الأرض حول السيد معاذ الخطيب حين اختيرَ لقيادة ...

31-1-2013
غارة كشف القناع
آ  لعلّ النظام السوري أخطأ مرةً أخرى فلم يقتنص فرصة اختراق الطيران الإسرائيلي لأجوائه و يرد و لو بطلقة ...


19-1-2013
""مجزرة حلب ... آه على شبابنا يا عرب ...
آ  بعد يوم من مذبحة حلب الشهباء المنكوبة، كنت أقلب بيدٍ مرتعشة ركام الصور الدامية المدمية عبر نقرات المؤشر، ...


19-1-2013
العرب...أقلية في ســــوريا !!
آ  منذ بداية الثورة السورية، ومع كسر حاجز الخوف لدى السوريين، كل القوميات والديانات في سباق لإثبات وجودهم من ...


7-1-2013
أديش طالب بسيارتك؟.. بقلم آرا سوفاليان
آ  كانت جدتي ماري تأخذني معها الى الفرن او الى السوق او الى محل ابو ابراهيم اللحام في القصاع ...

30-12-2012
بعد كل مخاض ... ولادة
كتب بواسطة rest [email protected] قبل ولادة كل طفل ... أو مولود جديد على هذه ...

30-12-2012
ياوزير العدل
كتب بواسطة أحمد صوان [email protected] وزير العدل ( كائن منفصل عن الواقع ) في الوقت ...

30-12-2012
التناغم بين الاعلام السوري ورد الفعل الامريكي
كتب بواسطة osama [email protected] كلنا نتابع ما يحدث من تطورات متسارعة في دمشق وريفها ...


20-12-2012
محامو حلب الاحرار جنود الحق و العدالة و حماة للثورة.. بقلم المحامي مثنى ناصر
آ  ماحدث في درعا هز الوجدان والضمير العالمي واشتعلت الثورة بقدرة قادر وخرج الشعب يطالب بإسقاط النظام بعد أن ...

20-10-2012
قصة جمل الممانعة!.. بقلم: محمد كناص
آ  رسب خلف الطميشان في مادة التعبير! فضجت العشيرة على هذا النبأ وذهبت برجالها ونسائها تستفسر من المدرس عن ...

20-10-2012
رأي .. بقلم طالب العلم الكسندر
آ  كنت أشاهد حواراً سياسياً راقياً على محطة الميادين الفضائية بين عدة شخصيات معروفة من المعارضة السورية تمثل تيارات ...

20-10-2012
ديناصورات الألفية الثالثة .. بقلم: ماجد جاغوب
يقال دخل اللص الى المنزل وسرق ما خف حمله وغلا ثمنه في غفلة من اهل البيت وحالة الغفلة ...

20-10-2012
تحليل علاقة المعارضة والدور الخليجي في شؤون الثورة السورية.. بقلم: ملهم الكواكبي
آ  مقدمة : - القوى الخليجية النافذة, خصوصاً حكومتا قطر والسعودية, تنخرط بكل قوتها لتوجيه الثورة السورية في سياق, نرى ...

12-10-2012
إذا غضب الله.. بقلم د. محمد عمر بلط
آ  والله سبحانه وتعالى لا يغضب إلا إذا استُبيحت حرماته جهارا وتحديا وإصرارا ، ولأنه إذا غضب فلن تكون ...