بكلفة 10 مليار دولار .. تركيا تعيد إحياء خطة بناء ” قناة اسطنبول “

كشفت تركيا امس الثلاثاء، عن خطة لبناء قناة عبر إسطنبول، كان طرحها الرئيس رجب طيب أردوغان ووصفها منتقدوه بأنها إهدار للمال ولا داعي لها.

وتردد أن أردوغان الذي وصف القناة بانها واحدة من ” مشاريعه الطموحة “، دعا الأجهزة الحكومية المعنية إلى ” الإسراع وإكمال المشروع ” الذي كان من بين الوعود في الحملة للانتخابات العامة في 2011.

وسيتم بناء بلدتين على جانبي القناة بالقرب من إسطنبول، وستحول الجزء الأوروبي من المدينة بين بحر مرمرة والبحر الأسود إلى جزيرة , بحسب ما أوردت وكالة “فرانس برس”.

وسيبلغ طول القناة 43 كلم وعرضها نحو 400 م، وعمقها 25 م، وسيتم بناء 6 جسور فوقها، بحسب ما ذكرت صحيفة حرييت وغيرها من وسائل الإعلام التركية، نقلا عن تفاصيل اجتماع حضره أردوغان مؤخراً.

وتسمح القناة للسفن الكبيرة بالعبور من بحر مرمرة إلى البحر الأسود، متجنبة مضيق البوسفور ما يخفف الضغط عليه.

وسيتم تشييد أبنية سكنية بارتفاع 6 طوابق على ضفتي القناة، توفر مساكن لنحو نصف مليون شخص، بانخفاض عن الخطة السابقة ببناء مساكن تكفي لإيواء 1,2 مليون شخص، بعد أن حذر أردوغان من أن ذلك يعني اكتظاظ تلك البلدات الجديدة.

وسيتم بناء فلل على طول القناة، إضافة إلى متاجر ومكاتب وكذلك مطار ثالث لإسطنبول ومنتزهات وغيرها من المساحات الخضراء.

وستستوحى الهندسة المعمارية للمباني من التراث التركي السلجوقي لتشبه مباني أسطنبول.

وقالت صحيفة حرييت أن السلطات تعمل على تحديد الموقع المحدد للقناة، مضيفة أن التكلفة التقديرية للقناة تجاوزت 10 مليارات دولار.

وانتقد العديدون مشاريع أردوغان الطموحة، التي من بينها كذلك بناء جسر البوسفور الجديد، وقالوا إنها مبالغ فيها وتدمر البيئة.

ويعتبر البوسفور الذي يشق إسطنبول، رابع أكثر القنوات المائية نشاطاً في العالم، ويربط إضافة إلى مضيق الدردنيل بين البحر الأسود والبحر المتوسط.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها