بشار الأسد يرفض تغذية حلب بالكهرباء عن طريق ” خط حماة ” .. و أزمة المياه لا زالت مستمرة

قالت الإدارة العامة للخدمات في حلب، إن نظام الأسد هو الذي يتحمل مسؤولية توقف محطات المياه في المدينة.

وقالت الإدارة، إن مفاوضات بين مديرية كهرباء حلب الحرة، والإدارة العامة للخدمات مع شركة كهرباء النظام عبر مبادرة أهالي حلب، أدت إلى الوصول لاتفاق يقضي بدخول كمية 150 ميغا وات لحلب تتقاسم وفق نسب عادلة.

ويقضي الاتفاق أيضاً على أن تزيد الكمية المدخلة إلى 250 -300 ميغا وات خلال يومين بعد تجهيز خط زيزون، ما يحسن التغذية الكهربائية في كل أرجاء محافظة حلب بقسميها المحرر وغير المحرر.

إلا أن سلطات الأسد في دمشق رفضت تغذية حلب عن طريق خط حماة، بحسب الاتفاق المذكور، دون مراعاة الوضع المائي أو احتياجات السكان في حلب.

وبذلك، تبقى محطات المياه في سليمان الحلبي وباب النيرب، متوقفة بانتظار وصول التوتر، علماً أن مصادر مؤيدة قالت إن محروقات موجودة داخل المحطات المذكورة تكفي لتشغيلها لمدة يوم واحد.

يذكر أن حلب تعيش أزمة كهربائية ومائية خانقة، فيما يصر إعلام النظام على أن الأمور بخير، ويواصل استطلاع آراء المواطنين حول التفجير “الإرهابي” الذي ضرب المخابرات الجوية.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها