إيران تشيع ثاني قادة لواء ” فاطميون ” الأفغاني بعد مقتله على يد الثوار في سوريا

أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن تشييع القائد في الحرس الثوري، مهدي صابري، القائد الجديد لميليشيات لواء “فاطميون”، إضافة إلى 3 مقاتلين أفغان، اليوم السبت، في مدينة قم جنوب العاصمة طهران.

ووفقا لموقع “دفاع برس” التابع للقوات المسلحة الإيرانية، فقد قتل صابري والأفغان الثلاثة من لواء” فاطميون” بمعارك سوريا الأسبوع الماضي.

وكان صابري استلم قيادة لواء “فاطميون” بعد علي رضا توسلي، أحد أهم قادة الميليشيات الموالية لطهران والمعروف برجل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني. وقُتل توسلي بداية آذار الجاري أثناء معارك درعا على يد الجيش السوري الحر.

ونشرت مواقع إيرانية، بحسب ما نقلت قناة “العربية”، تسجيلاً صوتيا لصابري يعود إلى المعركة التي قتل فيها، حيث بدا صوته مرتجفا وخائفا وهو يقول: “لقد تكبدنا الكثير من الجرحى، إننا في وضع صعب جدا”، وذلك قبل مقتله ببضع دقائق، حسب الوكالات التي نشرت الشريط الصوتي.

وكانت وكالات إيرانية قد أعلنت عن تشييع 16 شخصاً من القتلى الإيرانيين والأفغان الذين سقطوا خلال المعارك الأخيرة في محافظة درعا جنوب سوريا، آخرهم القيادي في الحرس الثوري العقيد محمد صاحب كرم أردكاني، الذي قتل في الثالث من الشهر الجاري.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫8 تعليقات

    1. إلى من اللاذقية اذكر اسمك و لكنكم أجبن من أن تعرفوا .
      أرض سوريا مقبرة للغزاة و للمرحبين بهم

  1. شد السيفون اللي بعدو هههههههههه

  2. الى جهنم وبئس المصير عليك وعلى الخميني الدجال وحافظ القرد لعنة الله والملائكة والناس أجمعين
    وعلى قبال بشار القرد وحسن زمير والدجال الخامنئي

إغلاق