توقيف ثلاثة اشخاص بتهمة “إهانة” الرئيس التركي

أوقفت الشرطة التركية الجمعة ثلاثة اشخاص بتهمة اهانة الرئيس رجب طيب اردوغان عبر موقع تويتر، في وقت يشكو الناشطون الحقوقيون من القيود على حرية التعبير في هذا البلد.

وقالت وكالة انباء الاناضول الحكومية ان الثلاثة، وهم امرأتان ورجل، اوقفوا في اماكن سكنهم وسيحالون خلال الايام المقبلة على محكمة.

وذكر الاعلام التركي ان اثنين منهم اوقفا في اسطنبول والثالث في فتحية (جنوب غرب).

وفي قضية اخرى، ذكرت صحيفة حرييت ان طالبا من قيصري (وسط) حكم عليه لوصفه الرئيس التركي بانه “ديكتاتور” خلال تظاهرة العام 2013، اوقف فيما كان لا يزال حرا حتى الان.

ونقل الشاب الى سجن قيصري حيث سيمضي عقوبة بالسجن 14 شهرا.

ومنذ انتخاب اردوغان رئيسا في اب/اغسطس الفائت، ازدادت الملاحقات في تركيا بتهمة “اهانة” الرئيس وطاولت فنانين وصحافيين وافرادا عاديين. واحصت نيابة اسطنبول ملاحقة 84 شخصا على الاقل في ستة اشهر.

وطالبت المعارضة التركية بالغاء المادة 299 من قانون العقوبات التركي التي تنص على معاقبة اي شخص “يمس بصورة” الرئيس، معتبرة انها تنافي حرية التعبير.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. هذا المريض بداء العظمه ….العوبه الغرب وملهم المسلمين وقائدهم المسلم الصنديد …هو احقر ما انتجت تركيا من(رجال) لكن للاسف شعبيته عند بعض السوريين والخونه منهم عاليه..لانه يقودهم برسن الاسلام