لأنها تريد طفلاً .. أميركية تجبر زوجها الجديد على اغتصاب ابنتها !

تجردت امرأة أمريكية من المشاعر الإنسانية، وأمرت زوجها الجديد باغتصاب ابنتها المراهقة، البالغة من العمر 15 سنة، لأنها أصبحت عاقر وتريد طفلاً جديداً.

المرأة ميستي ماتشينشوك (33 سنة)، كانت تشرف على اغتصاب زوجها جاري (29 سنة) لابنتها، وتدله على أفضل الأوضاع التي تؤدي إلى الحمل.

كما كانت تقيد يدي ابنتها في المرات الأولى، بينما كان زوجها يغتصبها كل بضعة أيام في العام 2013 ، وفق ما اوردت وسائل إعلام إماراتية.

ويعترف الزوج بأن زوجته، التي تعرف عليها عبر الإنترنت، هي التي أمرته بذلك، وكذلك اعترف بأنه اعتدى جنسياً أيضاً على شقيقتها البالغة من العمر 11 سنة.

و بعد ثبوت أدلة الإدانة، قضت محكمة بنسلفانيا على ميستي ماتشينشوك بالسجن لمدة 30 عاماً بسبب الاعتداء الرهيب على ابنتها، فيما ينتظر زوجها النطق بحكمه في وقت لاحق خلال الشهر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. فين دعاة الفلتان اللي كل شغلة بيربطوها بالحجاب والكبت على حد كلامهن……يتحفونا بشي تعليق ليش جرائم الاغتصاب والزنا هي الاعلى في الدول الغربية

  2. هاي لو كانت ببلد عربي ، كانت صارت مأساة العصر و ماضل منظمة حقوقية إلا و نددت لدرجة يمكن منظمات حقوق الحيوان رح تطلع مظاهرات استنكار، و طبعاً الدين الأسلامي رح يكون الملالم ، و الأوسخ بعض الشباب المتحضرة على أساس بمجتمعنا رح يبلش ينظر كمان و يتفلسف بالأسباب الدينية وراء هل الموضوع رغم أنه ما بيعرف كم صلاة باليوم في ، بينما بالعالم الغربي مش ما كأنو صار شي !!

  3. هذا ما يلخص عداء المسخ المسيحي الماسوني القذر لديننا الاسلامي السني الحنيف و لهذا جل دعمهم و مؤازرتهم للمذهب الشيعي و النصيري و ما دار في فلك هذه القذارة _ لا اجد فرقا بين هكذا رواية و منهج التمتع و تفخيذ الرضيعة عنذ عوام وملالي الشيعة . الا لعنة الله عليكم يا حمير بني صهيون

إغلاق