هجوم متزامن لقوات النظام و داعش ينتهي بالتقدم على حساب الفصائل المعارضة في ريف حلب الشمالي

قال ناشطون معارضون لعكس السير إن هجوماً متزامناً لقوات النظام و تنظيم ” داعش ” أدى لتقدم كليهما على حساب الفصائل المعارضة في ريف حلب.

وأفاد الناشطون أن ميليشيات النظام متعددة الجنسيات، تمكنت من استعادة السيطرة على منطقة المعامل (جمعية الجود) الملاصقة لبلدة نبل الموالية في ريف حلب الشمالي.

وبالتزامن مع هجوم قوات النظام، هاجم عناصر تنظيم “داعش” بلدة صوران اعزاز، واستطاعوا إحراز تقدم نسبي.

يذكر أن طائرات الأسد استمرت يوم الجمعة بحملة الإبادة الجماعية، حيث استهدفت عدة مناطق في حلب و ريفها، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. هل هناك شك بعد في التعاون بين الإثنين؟؟؟
    كنا و مازلنا نقول و نكرر أن داعش عباره عن صناعه إيرانيه سوريه بمشاركه استخباراتية إسرائيليه.

  2. إن إزالة الكلب المسعور بشار الاسد ستؤدي إلى زوال داعش لا محالة ……….والايام بيننا

  3. لا مافي شك أبدا، بس شو مشان الرقة ودير الزور والحسكة وحقل الشاعر والهجوم الأخير على ريف السلمية ؟ شو مشان مئات – إذا ما كانو آلاف – القتلى من جنود وضباط الجيش النظامي اللي انقتلوا على أيد داعش ؟ بدك تقلي هي تمثيلية مو!!! والله اللي الشك باللي دخل هالمتطرفين على مناطق سيطرته وتحالف معهم ضد النظام ولما عرف انو رح ياكلوه بطريقهم تبرأ منهم ورمى النظام بالتعامل معهم…. لك اذا حدا فيه مخ يشوف داعش شو بتعمل لما حدا من جيش النظام أو حتى من الأقليات المحسوبة عليه بيوقع بأيديهم ؟ يشوف شو موقف داعش المعلن من الشيعة والعلوية والنظام بعدين يحكي إذا لسا عندو…….شك !