براميل بشار تحرق وجه الطفل مصطفى .. و والده يحلم بمساعدة تعيد الأمل لابنه الصغير

سقوط برميل متفجر واحد ألقت به إحدى مروحيات النظام  على منزل في ريف إدلب، كان كفيلًا لجعل الطفل مصطفى بكور (5 سنوات) يرى الحرب وحقيقتها المرعبة في كل مرة ينظر فيها إلى وجهه في المرآة.

وأوضح “محمد بكور”، والد الطفل مصطفى، أن ابنه لم ينبس ببنت شفة منذ تعرض وجهه لكل تلك الحروق، نتيجة سقوط برميل متفجر على منزلهم بريف إدلب قبل 4 أشهر.

وتابع بكور: “لقد قدمنا إلى منطقة الريحانية في ولاية هطاي التركية بعد أن تعذر علينا العثور على مستشفى أو مركزٍ طبي يستطيع علاج جروح ابني العميقة، أتينا إلى هنا علّنا نجد طريقة نجري من خلالها عملية تجميلية تعيد لابننا وجهه من جديد، وتدفعه للتمسك بالحياة”.

ونوه بكور، بحسب “الأناضول”، إلى أن منزله تدمر بشكل كامل إلا أن أحدًا من أبنائه الأربعة الباقين لم يصب بسوء نتيجة وجودهم خارج المنزل لحظة سقوط البرميل، وأنه ترك أبنائه الأربعة في سوريا وتوجه مع مصطفى إلى معبر باب الهوى الذي يربط محافظة إدلب وحلب بالأراضي التركية حيث هرعت الفرق الطبية التركية لمساعدته.

وقال بكور: “إن مصطفى لا يزال صغيرًا، لا أريد أن تبقى تلك الحروق في وجهه وأن تكبر معه لكي لا يتذكر مآسي الحرب في كل مرة ينظر فيها إلى وجهه في المرآة، بارك الله في السلطات التركية لم تدخر جهدًا في مساعدتنا، وكل ما آمله هو أن يمد لنا المسؤولين الأتراك يد المساعدة من أجل إجراء عملية تجميلية لابني تعيد له نظارة وجهه”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫9 تعليقات

  1. بس مين كان السبب بهاي الحرب غير المجانين والزعران من سوريا هبوا ولعوها وأجت تركيا والسعودية وقطر كبولها بنزين وخلوها تلوع لكل سوريا، والنظام كمان ماقصر شو مالله عطاه وكان عندو خبط فيه، وهيك هيك مورايحا غير البسطاء المساكين، لا إله إلا الله ، الله يساعدنا آمين يا رب العالمين.

  2. مو وقت التشبيح واللي قاعد عم يتفلسف وياكل خ…. يسد حلقه الله يهلكك يابشار القحبة
    في رئيس ابن حلال بيعلمل اللي عمله ابن هالحرام هو وشلة العهر والشراميط تبعه

  3. و تحالف عم يقصف داعش و المدنين و تارك بشار اللهم اهلك الظلامين

  4. ولا يهمك، عمليات التجميل ستعيده كما كان ومستقبل أفضل، ما رايحة إلا على أولادنا. وهل لاحظتم نظرة الطفل الهادئة و الأب وحاله يقول الكثير بصمت. كلنا بشر بالنهاية.

  5. المشرف على عكس السير بالله العظيم اذا تقدر تفيدنا كيف ممكن اتواصل مع والده للطفل

إغلاق