السعودية : إعادة هيكلة أرامكو أكبر شركة نفط في العالم

أعلنت شركة أرامكو السعودية العملاقة أمس الجمعة، تنصيب رئيسٍ جديدٍ لها بالوكالة، بعد تعيين رئيسها السابق خالد الفالح، وزيراً للصحة ضمن تعديل وزاري واسع في المملكة.

وأعلنت الشركة في بيان تعيين أمين ناصر “رئيساً ورئيس مجلس إدارة بالوكالة حتى إشعار آخر”، وأوضح البيان أن الفالح باقٍ في منصبه رئيساً لمجلس إدارة أرامكو.

وأدار الفالح أرامكو منذ 2009، بعد عمله ثلاثة عقود في الشركة التي تُشغّل 60 ألف موظف ، وتعكس هذه الخطوة توجهاً سعودياً لإعادة هيكلة الشركة وتمكينها من العمل باستقلال أكبر عن وزارة البترول القوية.

وبتوقع مٌحللون أن يحصل الخبراء والفنيون على حرية أكبر في إدارة الشركة الحكومية العملاقة ، وكانت أرامكو في وقت من الأوقات تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها ويديرها أمريكيون، قبل أن تتحول إلى شركة حكومية سعودية.

وتتفوق الشركة بأشواط على كل الشركات الأخرى في قطاع النفط في العالم، ويبلغ احتياطها من الخام 265 مليار برميل، أو أكثر من 15 % من كل الاحتياطي النفطي العالمي.

وتُنتج أرامكو أكثر من 10 مليون برميل يومياً أو أكثر من ثلاثة أضعاف ما تُنتجه أكبر شركة نفط مُدرجة في العالم، إكسون موبيل، ويبلغ احتياطها أكثر من10 مرات ما تملكه إكسون موبيل.

ولو طُرحت أسهم أرامكو للتداول العام لأصبحت على الأرجح أكبر شركة على الإطلاق، وتبلغ قيمتها السوقية تريليون دولار على الأقل.

وكانت أرامكو، أعلنت أمس الجمعة على حسابها في تويتر تعيين النائب الأعلى لرئيس الشركة للاستكشاف والإنتاج، أمين الناصر، رئيساً تنفيذياً للشركة حتى إشعار آخر.، ولكنها نشرت في وقت سابق ايضاً بياناً آخر أعلنت فيه تأسيس مجلس أعلى جديد للشركة برئاسية ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

ويُذكر أن قناة العربية، قالت إن ” المجلس الاقتصادي وافق على رؤية ولي ولي العهد الأمير، محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة أرامكو ” ، وأضافت نقلاً عن مصادرها إن ” إعادة هيكلة أرامكو السعودية، تتضمن فصلها عن وزارة البترول “.

ويمثل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، هيئةً جديدةً أحدثها الملك سلمان، بدلاً من المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن الذي كان يساهم في وضع السياسة النفطية للمملكة، ويرأس المجلس الجديد أيضاً الأمير محمد بن سلمان، في خطوة اعتبرها بعض المحللين بداية نُقلة عبر الأجيال في كيفية تطوير الرياض لاستراتيجيتها على صعيد قطاع الطاقة والاقتصاد عموماً.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها