معظمهم من السوريين .. خفر السواحل التركي ينقذ 636 مهاجراً حاولوا عبور بحر إيجة

أعلن مكتب حاكم إقليم إزمير اليوم (الثلاثاء) إن خفر السواحل التركي أنقذ أكثر من 600 شخص حاولوا عبور بحر إيجة على مدى الأيام الخمسة الماضية، بينهم نساء وأطفال فروا من الحرب في سورية عبر قوارب مطاطية.

وذكر مكتب حاكم الإقليم الساحلي في بيان إن أكثر من 400 مهاجراً تم انقاذهم يحملون الجنسية السورية، من إجمالي 636، بينما كان الآخرون من العراق وأفغانستان وميانمار وبعض الدول الأفريقية.

وتحرك خفر السواحل بعد تلقي بلاغات واعتقل من يشتبه في أنه مهرب بشر، وفر قرابة مليوني لاجئ سوري من العنف في بلادهم ولجأوا إلى تركيا المجاورة. وتفيد تقارير بأن كثيراً منهم يدفعون مبالغ باهظة للمهربين لمساعدتهم على الوصول لأوروبا، ليخوضوا رحلة محفوفة بالمخاطر بحثاً عن حياة أفضل.

وغرق قرابة 900 شخص قبالة ساحل ليبيا الشهر الماضي، عندما انقلب قاربهم، وأعلى عدد من القتلى في العصر الحديث لمهاجرين يتم تهريبهم في قوارب متهالكة عبر البحر المتوسط.

وتقول “مفوضية الأمم المتحدة” لشؤون اللاجئين إن ما يقدر بنحو 1800 شخص لاقوا حتفهم خلال عملية العبور حتى الآن هذا العام. ودخل نحو 51 ألفاً أوروبا عبر البحر، بينهم 30500 عبر إيطاليا. (Reuters)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق