مداهمات في كندا نتيجة محاولات شبان السفر للقتال في سوريا

نفذت الشرطة الفدرالية الكندية الثلاثاء حملة مداهمات في منطقة مونتريال بعد توقيف 10 فتيان مؤخرا للاشتباه بمحاولتهم السفر للمشاركة بالقتال في سوريا.

وقال المتحدث باسم الشرطة اريك غاس إن المداهمات جرت في إطار التحقيق الذي يقوم به الدرك الملكي الكندي حول محاولات رحيل هؤلاء الفتيان، لكنه لم يوضح ما إذا كانت الشرطة قامت بعمليات توقيف.

وحملت الشرطة معها بعض العلب الكرتونية عقب إحدى عمليات الدهم في الضاحية الكبرى للمدينة، بحسب الصور التي بثتها التلفزيونات في منزل أحد الفتيان العشرة الذين أوقفوا منذ نحو 10 أيام في مطار مونتريال، كما تمت مصادرة مواد معلوماتية.

وبعد رصد هؤلاء الفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و18 عاما في المطار.

وبعد استجوابهم أخلي سبيلهم دون توجيه اتهام إليهم، لكن الشرطة سحبت منهم جوازات سفرهم.

وكان أربعة من الفتيان مرتبطين بستة آخرين من الصبيان والبنات في منطقة مونتريال ذهبوا بحسب عائلاتهم إلى سورية في كانون الثاني للانضمام إلى تنظيم “داعش”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. ليس كل من يذهب للدفاع عن الشعب السوري المظلوم ينضم الى (داعش) , هؤلاء الشباب منسوب الضمير والحس الانساني عندهم عالي جدا ولا يحتملوا رؤية المجازر المتواصلة ضد أالابرياء منذ سنين ,ثم هذا الغرب يكيل بستين مكيال , عملاء زميرة يجمعون الاموال لدعم (المئيومة) في كندا وأمريكا , ويرسلوا المتطوعين بشكل علني !!!!!!! أليس هؤلاء الشراذم ارهابيون ؟؟؟أم فاعلين خير ؟؟؟؟؟.

إغلاق