المستشار الثقافي لقائد الحرس الثوري الإيراني : مدينون لحلفائنا في سوريا لأنهم يحاربون أعداء الجمهورية الإسلامية و ثورتها

قال محمد حسين صفار هرندي، المستشار الثقافي لقائد الحرس الثوري الإيراني، إن “طهران مدينة لحلفائها في سوريا والعراق ولبنان واليمن لأنهم يحملون وزر الجمهورية الإسلامية بمحاربة أعدائها وإنهم أبعدوا سواتر الحرب من حدودنا آلاف الكيلومترات”.

وبحسب وكالة أنباء “فارس” فقد أثنى صفار هرندي، في كلمة له الخميس الماضي، في مدينة شهركرد، وسط إيران، على تمرد الحوثيين في اليمن، وقال إنهم “يرددون شعاراتنا ويتصرفون كما نتصرف نحن في إيران من دون أن يروا مؤسس الجمهورية الإسلامية أو مرشد الثورة ولكنهم عشقوا الثورة الإسلامية الإيرانية”.

وهاجم مستشار قائد الحرس الثوري، التيارات الإيرانية التي تعارض تدخل إيران في المنطقة العربية بقوله “هؤلاء الذين يقولون لماذا نتدخل في العراق وسوريا ولبنان واليمن لا يعلمون أننا لم نقدم الكثير لحلفائنا، حتى إننا لو أردنا إنصافهم يجب القول إنهم يتحملون وزرنا”.

وأضاف، بحسب ما نقلت العربية : “نحن مدينون لحلفائنا لأنهم يدافعون عن الثورة الإسلامية الإيرانية ويحاربون أعداءنا في الجبهات الخارجية”.

وليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول إيراني عن تدخل بلاده بدعم الميليشيات التابعة لطهران والتي أثبتت ولاءها لمبدأ تصدير الثورة الإيرانية إلى المنطقة والعمل وفق رؤيتها الاستراتيجية حتى لو كان على حساب الفتن والحروب والاضطرابات في بلدانهم.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. انتم محظوظين بوجود حليف جحش في سوريا لا يستطيع ان يفرق بين مصالحكم ومصالح السوريين.

  2. والله ثم والله اني استخسر أتكلم فيك كلام من الزنار وتحت
    وخسارة فيك

    ولكن ساقول كلمة هي انني لم اسمع او اقرأ عن أمة يقودها احمق واغبى بني البشر الا وهم المجوس وكل من تبعكم

    الى الان عندكم امل انكم سننتصروا

    اغبى حكام واغبى قيادات هي من تظن انا ستنتصر على الشعوب

  3. الدول العربية بحب علبها ان تساعد مكونات الشعب الابراتي و خاصة الاذر و الترك و البلوش ا ضافة الى العرب و انا اعتقد هؤلاء المكونات اذا انتصروا على اقلية الفرس و هم سوف يقومون بتصحيح خط الثوره الخمينية الذي اعوجت كثيرا عن مسارها .. الرجل العادي يلاخظ ان الثورة الخمينية لا تساند المستضعفين في العالم و انما تساعد الحكام القتلة في قتل و تهجير شعوبهم لذلك بجب على مكونات السعب الايراني ان بتنفض و يصصح مسار النورة

  4. كلام سهل يفهمه الجميع ..
    قبل ايام ظهر رئيس الموساد الاسرائيلي يشكر ويثمن حلفاءه حسن زميرة وبشار الوحش
    لانهم يقدمون خدمة ولافي الاحلام لاسرائيل بتدمير سوريا ومحاربة المعارضة والاسلاميين الذين هم من خيرة اهل الشام واكثرهم عداء لاسرائيل

  5. نعم هذه حروب سوف تقضي على خنازيركم في سوريا والعراق ولبنان واليمن والبحرين وقريبا سوف يتم قض مضاجعكم في قم يا ابناء المتعة