الرئيس الألماني يطالب بمزيد من التعاطف مع اللاجئين

طالب الرئيس الألماني يوآخيم غاوك مواطني بلاده بمزيد من التعاطف مع اللاجئين، مذكراً بتجربة التشرد والطرد المريرة التي تعرض لها الألمان أنفسهم إبان الحرب العالمية الثانية.

وجاء في نص خطاب يعتزم الرئيس إلقاءه السبت في برلين، في أول فعالية لإحياء ذكرى ضحايا التشرد والطرد: “قبل 70 عاماً، استطاعت ألمانيا الفقيرة المدمرة أن تدمج داخلها ملايين اللاجئين. فلماذا لا تكون ألمانيا الحالية الناجحة اقتصادياً والمستقرة سياسياً قادرة على إدراك فرص الغد في تحديات اليوم؟” كما أعرب غاوك عن أمله في أن تسهم ذكريات الماضي عن المشردين والمطرودين في تكوين فهم أعمق لضحايا اليوم.

وكانت الحكومة الألمانية قد قررت العام الماضي اعتبار يوم العشرين من حزيران من كل عام يوماً لإحياء ذكرى المطرودين وربط ذلك باليوم العالمي للجوء الذى أعلنته الأمم المتحدة.

وتجدر الإشارة إلى أن التعامل مع ذكرى الطرد من المستوطنات الألمانية السابقة في شرق أوروبا أثار موجة من النقاشات العاطفية في ألمانيا، إذ طالب اتحاد الألمان المطرودين بتخصيص يوم ليكون ذكرى سنوية لهؤلاء ، ويمثل هذا الاتحاد مصالح 14 مليون ألماني تعرضوا وأولادهم للاضطهاد والطرد في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية. ( DPA )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق