نائب رئيس الائتلاف : بقاء الأسد بالسلطة يهدد الحضارة السورية و ماضيها و مستقبلها

رأى نائب رئيس الائتلاف الوطني المعارض، مصطفى أوسو “إن بقاء الأسد في السلطة يهدد الحضارة السورية وماضيها ومستقبلها”، وأدان ما قام به نظامه في مدينة حلب من تفجير نفق حفرته قواته تحت أحد أسوار قلعة حلب الأثرية المدرجة على لائحة مواقع التراث العالمي في اليونسكو ما أدى إلى انهيار جزء من السور.

وطالب المسؤول السوري المعارض الأمم المتحدة بـ”تحمل مسؤولياتها القانونية تجاه المدنيين السوريين والدولة السورية ومقدراتها وحضارتها”، حسبما نقل عنه المكتب الاعلامي للإئتلاف.

وأوضح أوسو أن “الشحنة الإجرامية التي تضمنها خطاب بشار الأسد في الثلاثين من آذار 2011 ما تزال تتفجر وتحترق كل يوم، مؤكدة أن سورية بالنسبة لرأس النظام وحاشيته ليست سوى وقود من أجل البقاء في السلطة، وأنه مستعد لحرق حاضرها وماضيها ومستقبلها في سبيل ذلك”.

ولفت إلى أن “هذه الجرائم والانتهاكات تتفق مع سياسة الأسد الممنهجة بالأجرام والدمار والاستهتار بأية قيمة إنسانية أو حضارية، وتكشف بصورة فاضحة أن بقاء الأسد في السلطة يمثل تهديداً مصيرياً لسورية ولشعبها وحضارتها”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. ما عندك شي تاني تحكي ، هذا الحكي سمعنا من اول شعلة الثورة الابية ، وتقبض معاش شهري كمان، عجبا

  2. نحن مع بشار الأسد للأبد وجاهزين ندعم بمالنا وأولادنا لأن بعد يلي
    شفنا منكم للأسف الشديد كرهتونا دينا واسلامنا
    حلو عن*****وخليكم خارج سوريا أريحلكم وأريحلنا ما بدنا حريتكم المرتشية من اسرائيل وأل لوط (سعود)

  3. ليش لحقت بلصوص الائتلاف ما بعرف كل يوم كنت تحكي من الحسكة اللي بدك ياه ضروري تشوه سمعتك بالالتحاق بجوقة اردوغان

  4. الله لا يعطيك العافية على تحليلك إنّو النظام حفر نفق فعلا انك بهيم