ضباط من ” الجيش السوري الحر ” يعلنون تشكيل مجلس عسكري و الائتلاف ينفي صلته به

أعلن عدد من ضباط الجيش السوري الحر، أمس الأحد،  إنشاء ما أطلقوا عليه اسم “المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر”، بينما أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عدم صلته بالمجلس الجديد.

جاء ذلك في اجتماع بولاية هاطاي جنوب تركيا، استمر لعدة ساعات، حيث ضم التشكيل نحو 30 ضابطاً من المنتمين للجيش السوري الحر.

وأوضح عبد الكريم الأحمد، الذي عرف عن نفسه بأنه قائد أركان “الجيش الحر”،  أنه “تمت إعادة هيكلة المجلس العسكري القديم الذي مضى على تأسيسه نحو 3 سنوات، بالتعاون مع مجلس قيادة الثورة ، وانتخاب  أعضاء جدد للمجلس من الضباط الفاعلين وقادة فصائل على الأرض”.

وأعرب “الأحمد” عن أمله في أن ينجح الأعضاء الجدد في تنفيذ المهام الموكلة إليهم، وقيادة المجلس في المرحلة المقبلة على أكمل وجه، بحسب قوله.

من جانبه نفى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان صدر أمس، وحصلت الأناضول على نسخة منه، أي “علاقة للمجلس الجديد  بجهود الائتلاف في هذا الصدد”.

ولفت البيان إلى أن “إعلان ما سمي بالمجلس العسكري الجديد، ليس سوى محاولة لتضليل الرأي العام، من قبل بعض أعضاء المجلس المنحل في ظل الجهود التي يقوم بها الائتلاف مع الفصائل المقاتلة لتشكيل قيادة موحدة  ضمن إطار وطني جامع″.

وأكد البيان أن ” استمرار عملية التواصل، والتشاور، والتنسيق الدائم مع الفصائل الفاعلة على الأرض لتشكيل القيادة العسكرية العليا، بمثابة خطوة أساسية في سبيل نيل حرية الشعب السوري وأهدافه التي ثار من أجلها”.

وأشار البيان  إلى “أن رئيس الأركان العميد، أحمد بري، هو المكلف رسمياً بإجراء المشاورات مع الفصائل، إلى جانب لجنة من ممثلي المكونات مكلفة بالإشراف على إعادة تشكيل القيادة العسكرية العليا”.

وأضاف البيان أن “من واجب كل من يهتم بمستقبل سوريا، وانتصار ثورتها سواء من قيادات المجلس المنحل أو غيرهم أن يشعروا بالمسؤولية ويعملوا على دعم الجهود التي يقوم بها الائتلاف بالتنسيق مع الفصائل المقاتلة بدلاً من العمل على عرقلتها وحرف مسارها”.

بدوره أوضح “صلاح الدين الحموي” أمين السر اللجنة المكلفة من قبل الهيئة العامة للائتلاف لإعادة تشكيل المجلس العسكري، في تصريح للأناضول، أمس، أن “الائتلاف شكل منتصف الشهر الماضي لجنة من 8 أشخاص لإعادة هيكلة المجلس العسكري وتم اجراء مشاورات مواسعة لهذه الغاية مع ضباط و قادة ميدانيين وشخصيا ثورية”

وأكد “الحموي” أن “التشكيل الذي أعلن عنه اليوم في هاطاي ليس له علاقة بالائتلاف، وهو مبادرة فردية تخص من قام بها”.

وأوضح أن “أبواب لجنة إعادة الهيكلة مفتوحة للجميع للمشاركة في إعادة هيكلة المجلس العسكري، وتوسيعه بشكل يزيد من فعاليته”. (Anadolu)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. عقبال تشكيل هيئة تمثل الشعب والثوار وتخلصنا من هل الزبالة المرتزقة تبع المجلس والائتلاف.

  2. يا أخي شيئ مقرف …عوضا عن تشكيل المجالس العسكرية التي لا تزيدكم إلا شرذمة الأفضل لكم ول ماتبقى من شعبكم المسكين الانضمام للثوار على الارض وليس با سقاط النظام من تركيا …أنتم لا تمثلون إلا أنفسكم ومصالحكم … تبا لكم والرحمة للشهداء الأبرار

  3. ما شاء الله على هل الضباط اصحاب الكروش المليئة و البدل الانيقة التي لم تتغبر بغبار المعارك و الذين لم اسمع بهم يوما
    كل يوم تغيير قيادات و تشكيلات جديدة و اجندات مشبوهة اما على الارض فلا نراهم لعل معركتهم في الريحانية او على شاشات التلفاز او على مواقع التواصل (الفيسبوك)
    صدق القائل ارى جعجعتا و لا ارى طحنا

  4. ننتظر منكم يا أحرار الأفعال لا الأقوال..

  5. صاحب اللحية في الوسط هو العقيد هيثم عفيسي من معرة النعمان الذي كان نائبا للقبيح المسمى جمال معروف في جبهة ثورا سوريا
    وارى ايضا العميد زاهر الساكت الذي كان يسرح ويمرح في العاصمة الاردنية عمان تحت نظر المخابرات الاردنية
    الله يخلصنا منكم ومن كافة الفصائل القاتلة وبالمعية مم بشار
    تعدد القتلة ،، ولم ننتهي من القاتل الاول ،،

إغلاق