النمسا و إسبانيا تدعوان إلى التفاوض مع بشار الأسد و إشراكه بالحرب ضد داعش

دعت النمسا وإسبانيا إلى ضرورة التفاوض مع بشار الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين.

وقال وزير الخارجية النمساوي سيبستيان كورتز “نحتاج مقاربة موضوعية موحدة تتضمن إشراك بشار الأسد في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضاف في مؤتمر صحفي على هامش زيارة رسمية مع رئيس النمسا إلى طهران “يجب ألا ننسى جرائم الأسد، ولكن علينا أن نتذكر أنه يقف في نفس الجانب ضد تنظيم الدولة”.

ورأى كورتز أن “الأولوية هي محاربة الإرهاب، ولن يتحقق ذلك من غير قوى مثل روسيا وإيران”.

من جهته، دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا-مارغايو إلى “التفاوض” مع الأسد على “وقف لإطلاق النار”، مؤكدا أن “السلام دائما ما يصنع مع الأعداء”.

ورأى الوزير الإسباني في ختام زيارة رسمية إلى إيران أنه من الضروري “التفاوض” مع بشار على “وقف جزئي لإطلاق النار، يبدأ من حلب (شمال غرب سوريا) وصولا إلى وقف شامل لإطلاق النار”.

ودافع الوزير الإسباني عن الخيار العسكري ضد تنظيم الدولة، موضحا أنه ينتظر “بفارغ الصبر” قرارا من المجموعة الدولية في هذا الشأن.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. هذا هو الموقف الحقيقي للغرب و الذي كان يحاول اخفاءه منذ بداية الثورة السورية و هو دعم بشار من تحت الطاولة و كان يضع المافيا الروسية في الواجهة للقيام بالمهام القذرة نيابة عنه حتى لا تتأثر صورته امام الرأي العام سواء في الغرب او في العالم الاسلامي

  2. أذا كان جيش الاسد يحاول أستعادة ” حي جوبر ” الدمشقي منذ 3 سنوات ولم ينجح !! كيف
    سوف يحارب داعش في مناطق بعيدة من دمشق ؟! طوال 40 عام لم ينتصر جيش الاسد سوى
    في معركة ” القصير ” !!!

  3. التفاوض بيكون بين اقران .. التفاوض بيكون بين جهتين كل وحدة عندها مشروع … فياريت تجو تفاوضو داعش أشرف لكم من المفاوضات مع بشار … لان بشار خلص انتهى ..
    اليوم راح مطار ابو ضهور للثوار …وامبارحة آخر حقل نفط خسرو النظام لصالح داعش .. وكل يوم بنسمع أنو عبيخسر ارض او قرية أو مدينة لصالح الثوار أو المعارضة … يعني انتهى مشروع بشار … وهلق إما مشروع الثوار أو داعش

  4. من يمد يده لنظام العهر بالمهاجرين هو شريك بقتل ربع مليون سوري فلا ينسوا هذا في مفاوضاتهم.

  5. أصلاً كل كلام يصدر عن غير أمريكا وبريطانيا كلام فارغ …
    إسبانيا مثلها مثل غيرها من الدول الأوروبية كلامها لا وزن له ولا تأثير …

إغلاق