هبوط طائرات عسكرية روسية في اللاذقية .. و ” شكوك ” حول إقامة قاعدة جوية متقدمة

أعلن مسؤولون أمريكيون الثلاثاء، أن ثلاث طائرات عسكرية روسية على الأقل هبطت في سوريا في الأيام الأخيرة، وأن الروس أنشأوا مبان مؤقتة وتجهيزات مطار ما يؤشر إلى إقامة روسيا قاعدة عسكرية جوية في سوريا.

وأشار المسؤولون طالبين عدم ذكر أسمائهم أن اثنتين من هذه الطائرات هما طائرتا شحن عملاقتان من طراز أنتونوف 124 كوندور، أما الثالثة فهي طائرة لنقل الأفراد. وأوضح أحدهم أن الطائرات هبطت في مطار بمحافظة اللاذقية (شمال غرب) التي تعتبر أحد معاقل الرئيس بشار الأسد.

ولفت هذا المسؤول إلى أن الروس أنشأوا في هذه المنطقة مبان مؤقتة يمكنها إيواء “مئات الأشخاص” إضافة إلى تجهيزات مطار. مضيفا أن “كل هذا يؤشر إلى إقامة قاعدة جوية متقدمة”، لافتا إلى أن “لا معلومات” عن وجود أسلحة روسية في المكان.

ويذكر أن البيت الأبيض كان حذر في وقت سابق الثلاثاء من أن التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا قد تشعل “مواجهة” مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة لتوجيه ضربات جوية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وكان وزير الخارجية جون كيري أجرى السبت اتصالا بنظيره الروسي سيرغي لافروف لإبلاغه “قلق الولايات المتحدة” حيال تعزيزات عسكرية روسية محتملة في سوريا.

كما أكدت وزارة الخارجية الروسية الاثنين أن موسكو لم تخف يوما دعمها للنظام السوري بالأسلحة والمدربين.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن لافروف أكد في الاتصال الهاتفي مع كيري أن “الجانب الروسي لم يخف يوما تسليم معدات عسكرية إلى السلطات السورية لمكافحة الإرهاب”. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. كل هالأخبار و التسريبات الروسية حرب نفسية و إعلامية هدفها رفع معنويات الشبيحة المتدنية بعد ما صار النظام يسيطر على اقل من 20% من مساحة سوريا و حتى يظلوا يقاتلوا حتى آخر شبيح و يدمروا سوريا و يقتلوا شعبها و فقا للمخطط الصهيوني الذي روسيا هي أحد أضلاعه
    الروس يعرفون قبل غيرهم أن النظام يلفظ أنفاسه الأخيرة و مهما قدموا له من مساعدات لن يصمد أكثر من سنة من الآن و أن سقوطه في دمشق سيجعل منهم قوة احتلال في اللاذقية و طرطوس و يجعل منهم أهدافا مشروعة للشعب السوري وفق كل القوانين الدولية و كل الاتفاقيات التي وقعها معهم النظام ستكون لاغية و لكنهم يريدون أخذ اقصى ما يستطيعون من أموال الشعب السوري تحت مسمى صفقات سلاح ليرث الثوار بلدا فقيرا و ضعيفا

  2. بشار الأسد بعد أن باع بلده لإيران يبيع فتات ما تبقى من سيادته الوطنية لروسيا.

  3. اخجلو بقى! اسا الكون وش تقولو ثوار، قولو حراميه لصوص مجرمين، مهربين، قال ثوار قال، يلي استحو ماتو عقولة المتل

  4. الشیشانی و القوقازی بوجه الروسی…شو مشکلة؟
    من یکفر مسلما قد کفر…و اذا کان بیده السلاح صار “کافر حربی”…وصف الدقیق لداعش و النصرة و الحر…

إغلاق