روبرت فورد : إستقلت بسبب سياسة أوباما غير الفعالة .. و إعادة إعمار سوريا ستستغرق عقوداً

أعلن السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد أنه استقال من منصبه بسبب السياسة التي تتبعها الإدارة الأمريكية حيال النزاع في الشرق الأوسط.

ونقلت مجلة “Washington Examiner” عن فورد قوله: “سبب استقالتي يتمثل في أنني لم أعد أستطيع الدفاع عن سياسة الإدارة”، لافتا إلى أن سياسة أوباما لا تعمل.

وحذر فورد من مضاعفات عدم وقف النزاع في سوريا، مشيرا إلى أن أوروبا ستشهد أسوأ أزمة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، وأن أعداد الضحايا في أوساط السوريين يمكن أن تصل إلى 400 ألف.

وذكرت المجلة، بحسب ما نقلت روسيا اليوم، أن أكثر من 4 ملايين من السوريين غادروا بلادهم في سنوات الحرب الخمس، وأن الكثير من الدول الأوروبية ليست في وضع يسمح لها بالتعامل مع مثل هذا التدفق الكبير للاجئين، وهي تدعو إلى وضع حد للنزاع في المنطقة.

ورأى السفير الأمريكي السابق أن سوريا تحتاج في الوقت الحالي إلى حكومة جديدة قادرة على “وضع حد للتطرف والبدء في إعادة إعمار البلاد بمساعدة المجتمع الدولي”، مضيفا أن ذلك سيعطي إمكانية لوقف تدفق اللاجئين، بل وسيقنع الكثير من السوريين بالعودة إلى بلادهم، لافتا إلى أن إعادة إعمار سوريا ستستغرق عقودا من الزمن.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. لا تقولا خاي خربتها وبركت فوقها منيح اهل حماه ما ردوا عليك اول الحرب شوف شو صار بالمدن التي سمعت تصاريحتك وزيارتك هون وهنيك الله ينتقم منك ما تم شي ما سوتو

  2. مو دفاعا عنو بس هو و لا مرة قال انو اميركا رح تدعم الثورة…. و كان واضح و صريح هات فيديو واحد الو عم يقول انو عملو ثورة و نحنا رح ندعمكم

إغلاق