واشنطن بوست : الأسوأ في سوريا لم يأت بعد

حذرت صحيفة أميركية روسيا وإيران وتركيا من أنها إذا لم تساعد في نزع فتيل الحرب في سوريا فعليها أن تنتظر انفجارا أكبر وأوسع دمارا يمس كل المنطقة، كما دعت إحدى الصحف البريطانية الجميع لبذل كل الجهود لإنجاح مؤتمر فيينا.

ونشرت واشنطن بوست الأميركية مقالا للكاتب ديفد إغناشيوس قال فيه إن سوريا يمكن أن تشهد ما هو أسوأ مما هي عليه الآن، موضحا أنه حصل على معلومات من قادة لحركات كردية سياسية في إيران وسوريا يتوقعون إقامة كردستان الكبرى التي ستلغي الحدود الحالية لهاتين الدولتين وكذلك حدود تركيا والعراق.

واستعرض إغناشيوس تعقيدات الحرب السورية وتشابك خطوط القتال وتناقض المصالح الخارجية مقابل بعضها البعض، ومع المصالح الداخلية للقوى السورية المختلفة.

وقال إن أميركا تدعم فريقا تقول تركيا -الحليفة لها بعضوية الناتو- إن له علاقات بـ حزب العمال الكردستاني المعادي لها، وإن روسيا أعلنت أنها ستقاتل تنظيم الدولة ولكنها تقوم بقصف حلفاء أميركا، كما أن السعودية وإيران يتحاربان بالوكالة في سوريا.

وأضاف، بحسب الترجمة التي أوردتها قناة الجزيرة، أن الحرب بسوريا تتصاعد حاليا في الوقت الذي بدأت فيه القوى الخارجية تتحاور، مشيرا إلى أن ظاهرة تزامن تصاعد الأعمال الحربية مع بدء أي حوار هو أمر عادي بمنطقة الشرق الأوسط، وربما يشير إلى قرب الحلول الدبلوماسية، لكنه يستدرك ويقول إن منطق الصراع السوري عنيد ومختلف، وربما يكون الأسوأ لم يأت بعد، ملمحا إلى ما قاله له القادة الأكراد من سوريا وإيران.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. هههههههههههههههههههه
    كل غبي حمل قلم أصبح كاتب
    ويقدمونه على أنه فيلسوف ويعلم كيف تسير

    ويفتحون له الصحف التي تسمى عالمية ليتقيأ علينا تفاهات

    واﻷسوار من ذلك هو وجود من يلقي بالا لهذا الهراء

  2. صحيفة تافهة الواشنطن بوست و هي تحاول أن تقلد أوباما بالخطوط الحمراء و الزرقاء لكن الكل صار يعرف أن الأمريكان مجرد معاقين .

  3. الأكراد الانفصاليون خنجر في ظهر الثورة وهم يلهثون وراء سراب إقامة كيان كردي بعيد عن أسنانهم

  4. كل ما يراد ان يقال من كل هل مقال شي واحد بس ومرر بشكل غبي ولم يلتفت له احد وهو انه جتمع قيادين اكراد وحط تحتها مليون خط وخط يا ابني نحن لسنا ضد لاكراد ليعلم جميع هذا ولسنا ضد حقهم ولا نخاف منهم حين يجتمع قادتهم او لا تجتمع فهم اقليه في شعب سوري وليسو اكثر من هذا وتحللف مبطن مع لاسد لن يفيد ولن تفيد تلك فقعات لاختباريه

إغلاق