الرئيسية » أخبار البلد » متحدث باسم الجيش الحر : أوباما أعطانا آمالاً مزيفة .. و أتساءل إن كان ترامب سيتحالف مع ديكتاتورية متحالفة مع إيران و روسيا

متحدث باسم الجيش الحر : أوباما أعطانا آمالاً مزيفة .. و أتساءل إن كان ترامب سيتحالف مع ديكتاتورية متحالفة مع إيران و روسيا

قال أسامة أبوزيد، المستشار القانوني والمتحدث باسم الجيش الحر بسوريا، إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أعطى المعارضة السورية آمالا مزيفة، لافتا إلى أنه يأمل بإدارة أمريكية مختلفة مع تولي الرئيس المنتخب، دونالد ترامب، رئاسة أمريكا في الـ20 من الشهر الجاري.

جاء ذلك في مقابلة سابقة لأبوزيد من شبكة CNN، حيث قال: “أطمح لأرى إدارة أمريكية مختلفة مع ترامب عما رأيناه مع أوباما، لأن الأخير أعطانا آمالا مزيفة، حيث كان يعطينا وعودا في الوقت الذي كان يوقع فيه اتفاقات نووية مع إيران.”

وتابع أبوزيد: “تدمير داعش يتطلب إصرارا سياسيا وإخلاصا وليس فقط تحقيق أهداف سياسية على المدى القصير، وإذا كان ترامب جديا بما فيه الكفاية لإنهاء داعش عليه أن يكون لديه إصرار سياسي أولا وأن تكون خياراته صحيحة فيما يتعلق بمن يتحالف معه على الأرض ويمكنه بالفعل تدمير داعش، الغارات الجوية لا يمكنها أبدا أن تكون كافية لتدمير داعش.”

وأضاف: “من رأى الناس في اليوم الأول بعد إعلان وقف إطلاق النار وهم في الشوارع يهتفون ضد بشار الأسد سيعلم بالتأكيد بأن هذه الثورة هي ثورة شعبية ضد ديكتاتور، وأتساءل إن كان ترامب سيتحالف مع ديكتاتورية متحالفة مع إيران وروسيا ضد الشعب السوري”. (CNN)

عكس السير

13 تعليق

  1. طيب واذا شهاب الدين طلع اضرب من اخيه بدك تضل تتساءل والشعب بيحمل سئالتك كمان اربع سنين ليجي شي رئيس لامريكا حفر و تنزيل متل ما بدكن و يطير بشار و يحط الاخوان المسلمين

    حاجة سئاله يعطعمرك روح نظب

  2. العما ما اجحشكن معقول ترامب يدافع او يثق فيكن؟

  3. اوباما واحد كلب محتال لكن الحق عليكم انكم وثقتوا به.

  4. أمريكا إن وقفت مع الحق الفلسطيني فأنها ستقف مع الشعب السوري الحر وثورته الخالدة…لكنهم لايريدون إلا خدمة الدوائر الصهيونية والتي هي ضمنا ضد ثورتنا…إذا على الشعب السوري الحر أن يعتمد على قدراته الذاتية بكافة الوسائل والأساليب ويخوض حرب التحرير الوطني والتي لازلنا في أولها والطريق شاق وطويل.

  5. املك يا غبي أمل أبليس بالجنه, لا ترامب و لا أوباما ممكن يطلعوا عن خط النتن ياهو و النتن ياهو مع بشار و طلما اعترفتوا انكم حمير و انه الأمريكان ركبوكم فهاد يعني انكم بلشتوا تصحوا شوي شوي و لو بعد فوات الأوان.

  6. للاسف بقي املكم باوباما حتى آخر ايامه (لا رده الله) مع انه كان واضحا من تصرفاته وتصرفات وزيره المتيم بالفرس كيري ان لا امل منه ولا فيه وقد عاقبه الشعب الامريكي وعاقب حزبه الدميقراطي الذي خسر انتخابات الرئاسة والكونغرس بسبب سياسته الضعيفة والكاذبة
    ولكن هذا لا يعني ان الادارة الجديدة قد تكون افضل تجاه الثورة السورية والاعتماد عليها قد يعطي الثورة مثلا آخر لا استطيع التنبؤ به

  7. لاسف مازال جيش الحر يطلب مساعده من امريكي وهي العدو الاول لشعب السوري ومازال يقدم تنازلات وينافق لارضاء امريكي لن ينتصر حتى يجتمع ويحارب نظام الاسد وطرد كل الخوانه من الجيش الحر المرتزقه امثل غرفة الموك وغيرهم من الخوانه

  8. مين هاد أبو زيد ومين أبو عبيد ! مين فوض هالزلعطان الإخونجي يحكي بإسم السوريين والأحرار !! يوم بعد يوم عبيزداد كرهي إلكم ياإخونجية من أردوغان بتركيا ولذراعهم العسكري بسوريا أحرار الشام وفيلق الشام وغيرهم ومرورا بمصر مع العلم ان السيسي على أبشعين لك تضربوا قشة لفة شو عملتوا بهالناس عبتخدموا البرنامج الصهيوني سواء إلكم خبر أو لاء بس هيك عن جحشنة ..

  9. سوري حر ضد الأنفصالين و الارهابيين

    بس أ,باما تضحك عليكم ..كل الدول تلعب بكم و لكن من الجيد أنكم بدأتم تفكرون أنهم ضحكو عليكم و أن كنت لا تتجرأ أن تذكر هذا لو ان أوباما سيبقى لفترة أطول أو ان كلينتون ربحت بالانتخابات …واسفي

  10. اوباما عمل عمبدأ دفشو و شوف مأجحشو

  11. من السذاجة و الحماقة أن تصدقوا بأن أي طرف خارجي غير سوري مهما كان (أمريكي أو اوروبي او تركي او حتى عربي) يشفق على الشعب السوري المكلوم و يريد له الخلاص , كل دولة تبحث و تستغل الشعب السوري المسكين لتحقيق مصالحها و غاياتها حتى لو تم ذبح الشعب السوري و تشريده و تدمير البلد , حتى أنه هناك اطراف لها مصلحة باستمرار هذه الحرب القذرة التى اكلت الاخضر و اليابس , فهل يعقل ان دولة استعمارية قائمة على نهب خيرات الشعوب كأمريكا ان تكون غيورة على الشعب السوري و تريد له الخير .

  12. لا تتساءل كتير .. مبينة

  13. سوري من قلب الاحداث

    اخي ابو زيد ان كانت امريكا لم تقدم شيء فهل السعودية والعربان قدم شيء فلا فرق بين العربان والامريكان سوى انهما حذاء واحد يمين وواحد يسار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.