ألمانيا : لاجئ سوري يعترف أمام المحكمة بمهاجمة إيطاليين في حافلة بالسكين .. و يعتذر منهم

اعترف لاجئ سوري أمام المحكمة، يوم أمس الأربعاء، بالهجوم بالسكين على ركاب في باص كان متوجهاً إلى مدينة ميلانو الإيطالية.

وبحسب صحيفة بيلد فقد انطلق الشاب من برلين مساء 21 كانون الأول الماضي متوجهاً بالحافلة إلى مدينة لايبزيغ لزيارة صديقه هناك.

وقال الشاب اليوم في المحكمة، وفق ما ترجم عكس السير : “لقد شعرت بالوحدة في برلين واشتقت لوالدي ولا أستطيع زيارتهم لهذا ذهبت لزيارة صديقي في لايبزيغ”.

وفي الطريق بالقرب من بلدة ميشندورف شرقي #ألمانيا ، هاجم الشاب السوري، الذي قالت الصحيفة إنه كان مخموراً، ثلاثة ركاب بالسكين وصرخ في وجههم “الله” دون التلفظ بـ “أكبر”.

وأضافت الصحيفة أن الشاب تسبب بجروح لأحد الركاب الإيطاليين، ونقل على إثر ذلك إلى المستشفى.

وقال الشاب للمحكمة إنه كان مخمورا عند وقوع الحادث، وأضاف : “أريد أن أعتذر للضحايا وعائلاتهم. ياليتني لم أكن تحت تأثير المخدرات والكحول”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. كذاب ويريد تخليص نفسه … ومامعنى قوله ياليتني لم أكد تحت تأثير المخدرات أو مخمور ؟ …هو الذي يتعاطى المخدرات والشرب ويعود ليقول ياريت لم اتعاطى ؟ واحد كذاب ومجرم وخطير ويجب ابعاده وترحيله فورا ….

إغلاق