سويسرا : ساعة يد نادرة تباع في مزاد علني بأكثر من 11 مليون دولار !

قد يعتقد البعض أنّ أغلى ساعة يد في العالم ينبغي أن تكون مطلية بالذهب ومرصعة بالياقوت و #الألماس، لكنها في الحقيقة لا تحتوي على أي من هذه الأشياء، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن ساعة “#باتيك_فيليب” من طراز 1518 قد تم بيعها مقابل مبلغ باهظ يتجاوز الـ11 مليون دولار وذلك بسبب ندرتها وصناعتها المتقنة للغاية ، وقد صُنعت ساعة اليد السويسرية تلك في العام 1943 ولا يوجد منها سوى 4 قطع في العالم كله.

ومن أحد الأمور التي تميز هذه الساعة هو أنها مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، وعلى الرغم من أن ساعات اليد من طراز 1518 كانت تتم صناعتها عادة من الذهب الأصفر أو الوردي، إلا أن الشركة السويسرية تلقت طلبات صناعة ذلك الطراز من الفولاذ المقاوم للصدأ لكي تتناسب مع احتياجات بعض المهنيين مثل الأطباء والمهندسين الذين أرادوا ارتداء ساعات ثمينة وعملية في نفس الوقت.

وقد قام مشتر مجهول بشراء هذه الساعة بثلاثة أضعاف سعرها المقدّر وكانت محفوظة ضمن مجموعة خاصة ولم تظهر من قبل في أي مزاد، أما القطع الثلاثة الأخرى فيمتلكها أشخاص آخرون.

وتعتبر هذه الساعة التي تم بيعها في مزاد جنيف في سويسرا، ساعة اليد الأغلى في التاريخ بمبلغ تجاوز 11 مليون دولار، وهي بذلك تخطت الرقم القياسي الذي كانت قد سجلته ساعة “باتيك فيليب” أخرى بيعت العام الماضي مقابل 7.2 ملايين دولار.

وقد تأسست شركة “باتيك فيليب” في العام 1851، ولا تزال تصنع الساعات حتى الآن وتقوم الشركة السويسرية بصنع قطع ساعاتها المعقّدة بدقّة فائقة، ولذلك تعتبر من أشهر العلامات التجارية في جميع أنحاء العالم.

وتعتبر الملكة فيكتوريا والأمير ألبرت من بين أشهر مرتدي ساعات باتيك فيليب.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها