الرئيسية » أهم الأخبار » يديره متطوعون يتحدون القصف و الظروف القاسية .. إدلب : معهد للعلوم و الإبداع يعيد الأمل لأطفال جسر الشغور ( فيديو )

يديره متطوعون يتحدون القصف و الظروف القاسية .. إدلب : معهد للعلوم و الإبداع يعيد الأمل لأطفال جسر الشغور ( فيديو )

افتتح فريق “نماء” التطوعي معهداً للعلوم والإبداع في مدينة جسر الشغور بريف إدلب، سعياً منه لإعادة الأطفال لمقاعدهم الدراسية واستدراك ما فاتهم، بعد أن دمر بشار الأسد مدارسهم.

ويستقبل المعهد حوالي  360 طالباً من عمر 6 إلى 11 عاماً، ويقوم بتدريس مواد اللغة العربية والإنكليزية والرياضيات والمعلوماتية.

وإلى جانب هذه المواد، يعمل المعهد على تقديم دعم نفسي للأطفال الذين عانوا من ويلات القصف، وتعرضوا للعديد من الصدمات والظروف القاسية.

وقال “عبد الحميد الخلف”، مدير الفريق، لراديو “حارة إف إم”، إن الفريق اختار مكاناً آمناً للمعهد، يضمن أجواء مناسباً وآمنة للأطفال، بعيداً عن خطر القصف الجوي.

وأشار الخلف إلى أن الشريحة الحالية التي يشملها المعهد، سيضاف إليها لاحقاً طلاب المرحلة الثانوية، علماً أن هناك مبادرات لدراسة مشاريع بناء معاهد أخرى، بهدف استيعاب أكبر عدد ممكن من الطلاب.

وأوضح أن معظم مدارس المدينة مدمرة، لذلك فهي بحاجة لعدة معاهد أخرى، لافتاً إلى أن الفريق يأمل بألا يبقى المعهد الحالي الوحيد في المدينة، علماً أن العمل جار لتوسعته وجعله قابلاً لاستقبال شرائح إضافية من الطلاب.

ولا يترتب على الطلاب دفع أي رسوم للمعهد، كما أن العاملين وأعضاء الكادر التدريسي (20) متطوعون لا يتقاضون أية رواتب.

وقام المعهد عند افتتاحه (1/1/2016) بمنح الأولوية لأبناء الشهداء في المدينة، ومع مرور الوقت أصبح عدد الطلاب 360 طالباً، نصفهم أيتام.

وختم الخلف بالقول، إن القصف هو أبرز ما يتخوف منه القائمون على المعهد، وقد حالوا تخفيف مخاطره بشكل كبير، عبر اختيار مكان آمن وتحصينه بمساعدة الدفاع المدني.

عكس السير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.