ألمانيا : وزير داخلية برلين يكشف عن معلومات صادمة حول حادثة الدهس التي قام بها ” أنيس العامري “

أعلن اندرياس غايزل، وزير داخلية ولاية برلين الألمانية، يوم الأربعاء، عن أدلة جديدة، كشفت عن أنه كان من الممكن القبض على التونسي أنيس عامري، قبل تنفيذه لهجوم الدهس في سوق لأعياد الميلاد في برلين في 19 كانون الأول/ديسمبر 2016.

وأوضح الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أن وثيقة جديدة ظهرت، وكانت تحوي اتهاماً لعامري في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بالعمل في مجال الاتجار في المواد المخدرة”.

وتابع غايزل أنه على هذا الأساس “كان من الممكن أن يتم اعتقاله”، وأضاف أنه يجري الآن مراجعة احتمال ما إذا كانت الوثيقة قد تم التحفظ عليها عمداً داخل مكتب مكافحة الجريمة، لصالح عامري.

وأضاف الوزير بأن تقدم بشكوى عرقلة سير العدالة ضد مجهول من “مكتب مكافحة الجريمة في ولاية برلين”.

وحسب الوزير فقد تم وضع تاريخ قديم للرمز الفهرسي للوثيقة المذكورة، ومن هنا فقد تضمنت الشكوى أيضاً تهمة تزوير وثيقة، ولم يرغب غايزيل بالإفصاح عن عدد المتهمين.

جدير بالذكر أن الشرطة الإيطالية أعلنت أنها قتلت عامري بعد تبادل إطلاق نار بينهما، وذلك بعد هربه من برلين بعد تنفيذ الاعتداء.

وقد أدى حادث الدهس إلى مصرع 12 شخصاً وجرح 67 آخرين، جراح بعضهم خطيرة. (DPA-AFP-DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

3 آراء على “ألمانيا : وزير داخلية برلين يكشف عن معلومات صادمة حول حادثة الدهس التي قام بها ” أنيس العامري “”

  1. كثير من الناس يوجه احيانا اصابع الاتهام للمخابرات الغربية انها وراء بعض الجرائم التي تحصل وليس بالضرورة انها هي التي تخطط وتجند لها اشخاصا منفذين وانما بغض البصر عن معلومات وحقائق وتهم تحيط بالمنفذين والمخططين وتتغاضى عن كل ذلك مما يسمح لهؤلاء بارتكاب جرائمهم والصاق التهمة بالاجانب وخاصة المسلمين منهم
    وبطيعة الحال فان المنفذين وسلوكهم الشخصي المعروف لتلك الاستخبارات تدل انهم لا يمتون للتدين بصلة فالمتدين هو انسان يتجنب الحرام والحاق الاذى بالناس وهؤلاء معظمهم اما لص او مدمن مخدرات او تاجرا لها وكلها موبقات يحرمها الاسلام تحريما قاطعا ناهيك عن قتل النفس اكبر المحرمات

    1. مو بس سلوكهم معروف… ومراقبين بطرقة لا تتخيلها كمان. مافي جامع باوروبا وامريكا الا وينقل ما يحصل داخله بالبث المباشر ازا بدك!! هي فكرة خروج الارهابيين من الجوامع فكرة ساذجة لاصحاب العقول الصغيرة.. كلو مراقب وتقارير اولية مرفوعة وقاعدة بيانات وعلى اعلى مستوى… بيعرفوا الارهابي انو ارهابي من لما بكون عم يفكر مجرد تفكير انو يعمل شي.. عداك عن دس بعض الضباط يلي بتربي دقون وبتعمل مشايخ.. وقبل ماحدا يعوي عليي يا ريت يخفف غباؤو شوي ويكتب بغوغل ابو القعقاع السوري ويقرا قصة هالزلمة يلي كان مسؤول تجنيد داعش اول الالفينات!!صاحب الخطبة الشهيرة تبع يا قائد الوطن!!! تعلم كيف تتم صناعة الارهاب مع المخابرات السورية!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.