صالح مسلم ” وسيطاً ” بين الأسد و ترامب ؟

من الواضح أن لدى الولايات المتحدة دوافع عدة لمنح «وحدات حماية الشعب» الكردية الدور الرئيس في الهجوم المزمع، بمشاركتها ورعايتها، على الرقة. لكنّ ثمة غموضاً يتعلق بكيفية التوفيق بين تعاون تنظيم صالح مسلم مع الأميركيين والتزام خططهم، وبين ولائه لنظام بشار الأسد الذي عاودت واشنطن حملتها ضده.

قد يكون أمراً مفروغاً منه أن لأكراد سورية، مثل أبناء قوميتهم في العراق وتركيا وإيران، هدفاً بعيد المدى هو الاستقلال الذي قد يتخذ في مراحل أولى شكل حكم ذاتي على غرار الحالة العراقية. وكانوا يرون منذ البداية أن سلوك هذا الطريق يتطلب بالضرروة رضا دمشق، وتصرفوا على هذا الأساس. وكان أن أخلت القوات النظامية السورية مواقعها بين الرقة وحلب قبل سنوات، وسمحت لـ «وحدات الحماية» بتولي الأمن فيها وإقامة نوع من «الحكم الإداري»، قبل أن تدخل هذه في مواجهات عنيفة مع فصائل «الجيش الحر» رداً للجميل.

وجاء المؤتمر الصحافي الأخير لوزير الخارجية السوري وليد المعلم ليعلن تأييد الدور الكردي المدعوم أميركياً في معركة الرقة، ويصفه بأنه «حرب مشروعة ضد داعش تندرج في إطار حماية وحدة سورية وسيادتها»، في خروج واضح عن مواقف سابقة اتهمت الأميركيين بغزو سورية لأنهم دخلوها من دون التنسيق مع دمشق.

وكان الأكراد تلقوا بارتياح إشارة واضحة إلى قبول روسيا، الداعم الرئيس لنظام الأسد، بخيارهم، عبر مسودة الدستور التي وضعتها موسكو ونشرتها أواخر العام الماضي، والتي لحظت في البند الثاني من مادتها الرابعة أن «أجهزة الحكم الذاتي الثقافي الكردي ومنظماته تستخدم اللغتين العربية والكردية كلغتين متساويتين».

ومع أن بوتين صرح أخيراً بأنه «لا يرى ضرورة لتسليح أكراد سورية»، إلا أن موقفه كان يهدف إلى مسايرة أردوغان عشية زيارته واشنطن، بعدما وفرت تركيا غطاء سياسياً ضرورياً لاتفاق آستانة.

ومنذ معركة عين العرب (كوباني)، بدأ الأميركيون يتعاملون مع الأكراد السوريين بصفتهم طرفاً مستقلاً وحليفاً موثوقاً به، ووفروا لهم غطاء جوياً. وكان امتناع إدارة أوباما عن إعلان تأييدها حكماً ذاتياً كردياً، يعكس رغبة في إبقاء عبء مثل هذا القرار على دمشق وحدها. لكن ذلك تغير في عهد ترامب الذي منحهم حماية كاملة وعارض قصف أنقرة مواقعهم أخيراً.

هناك إذاً توافق أميركي – روسي – سوري غير معلن على دور الأكراد ومستقبلهم في سورية، حتى أن «وحدات الحماية» قد تكون عنصر تقارب أو يمكنها أن تلعب دور «وسيط» بين إدارة ترامب ونظام الأسد، على رغم التوتر المستجد بينهما، والذي يندرج في إطار التفاوض مع روسيا على التسوية السورية.

ومع أن إيران لا تشارك واشنطن وموسكو ودمشق هذا الموقف، إلا أنها لا تفصح عن عدائها له مثل تركيا التي فشل رئيسها أردوغان في إقناع ترامب، خلال لقائهما قبل يومين، بالتخلي عن التعاون مع الأكراد، لأنه لم يقدم له بديلاً منهم، إذ يستحيل على قوات «درع الفرات» المدعومة من أنقرة أن تصل إلى الرقة من دون معارك مسبقة غير محسومة النتائج، سواء من الجنوب حيث يفترض أن تعبر مناطق الجيش النظامي والميليشيات الإيرانية، أو من الشمال، حيث يجب أن تخترق مناطق الأكراد.

وإذا كان الأميركيون وعدوا أردوغان بأن «وحدات الحماية» ستخلي الرقة بعد طرد «داعش» وتسلمها إلى «مجلس محلي»، فهذا يعني أن النظام السوري سيستعيد نفوذه عليها. وكانت دمشق سربت أنباء عن أن «قوات سورية الديموقراطية» قررت تسليم سد الطبقة الذي انتزعته من مقاتلي «داعش» إلى «الجهات الحكومية السورية المختصة».

ومع أن أردوغان ذهب إلى واشنطن وهو يعرف مسبقاً أن القرار الأميركي بدعم الأكراد نهائي لا عودة عنه، إلا أنه شدد على نقطة الخلاف هذه للحصول على مكاسب في مجالات أخرى، بينها خصوصاً التعاون الاقتصادي، بعدما بدأت أوروبا تغلق أبوابها في وجهه تدريجاً، لابتعاده من معايير حقوق الإنسان.

حسان حيدر – الحياة

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

12 رأي على “صالح مسلم ” وسيطاً ” بين الأسد و ترامب ؟”

  1. صالح مسلم لاعب محترف قضى حياته مطاردا او مسجونا و كان ثلاث من اولاده في مقاومة كوبانة وقد استشهد ابنه البكر شرفان فعندما همشه المعارضة نتيجة سيطرة تركيا و الاخوان عليعا فاجبر ان يحمي مناطقه دون ان ينضم او يهجم على اي طرف لكن بعد تهجمات الدواعش و بعض من المارضة بامر تركي فقد رد عليهم و دحرهم فمع الاسف هذا المناضل يتهم بالعمالة و كل قيادات المعارضة اصبحوا من قيادات البعثية السابقة و اصبحوا مناضلين

  2. كان والدي يردد مثلا اليوم عرفت بالضبط مغزاه الحقيقي وهذا المثل يقول (آخر الزمان بصير الواوي ضابط)
    اذ اشعر بالغثيان ان يصبح مصير سوريا بيد تافهين مثل بشار الاسد وصالح مسلم ويتوزعان الارض السورية كانها ملكهما والانكى من كل ذلك ان دولة مثل الولايات المتحدة وجبروتها تتحول الى دولة يصبح فيها قاتلا مثل بشار الاسد الى طرف تتصالح معه وتافها مثل صالح مسلم وسيطا بينهما

  3. جمال عمر الموضوع ليس اكراد و عرب، لا اريد الدفاع عن المعارضة ففيها من الشوائب ما يمنع رؤية شرفائها و ما اكثرهم، لم يكن هناك مشكلة مع الاخوة الاكراد و انشاء الله لن يكون، ااكد لك ان من يتكلم عن الاكراد بشكل سوقي لا يتعدى القلة المقيتة من القومجية البعثية او الجرب الطائفي العلوي، مشكلة السوريين مع عملاء اوجلان طفل حافظ الاسد الطائفي و عملاته المزمنة للنظام المجرم، لا فرق من يحكم سوريا عربي كردي مسيحي مسلم ملحد بوذي اهم شي يكون عادل و ما يكون علوي، لانهم بكل وضوح سبب خراب البلد من ٥٠ سنة.
    صالح مسلم خان أمانة دماء الاف المظلومين، لولا تضحيات السوريين لتفرغ النظام و أنهى حالة صالح و عصابته بأسابيع.

  4. نعمص ايمت صار لصالح تاريخ وطني شه معروف انه درس في مدرسه عبد الرحم كواكبي في حلب وبعدها ذهب الى استنبول ودرس فيها وتخرج منها باختصاص كيمائ وبعدها عاد لسوريا وجائه عقد عمل في مملكه عربيه سعوديه وهناك انتسب للحركه كرديه وبعدها عاد الى عين عرب وكل يلي نحبسهم اول مره شهر وتاني مره 3 شهور صار مناضل ؟؟؟ يحرق حريشك مضحك انه تعلم في جامعه استنبول ولم يدرس في سوريا برعايه حافظ الاسد ؟؟؟؟ اما اولاده فهم في سويد وجميع يعلم هذا وحتى زوجته عي في سويد ودرسه سنه واحده في لندن لغه انكليزي وحزبه اصلا هو حزب عبد الله اوجلان ومعروف ان عبد الله اوجلان علوي وكان تحت رعايه حافظ الاسد هو وحزبه وحافظ الاسد هو من سلمه لتركيا وكان حزب عبد الله اوجلان يتدرب في الاراضي سوريه تحت راعيه نظام يعني من وين لوين صار مناضل بدي افهم ؟؟؟ يا اخي حبه بس لا تعطيه تاريخ فالصو

    1. كل ما قيل عن لغتك صحيح ولا غبار عليه ولكن انا وصلتني الفكرة وهي عدم احترام هذا الامعة المسمى صالح مسلم واحتقار نظام الاسد وهذا بالنسبة لي كاف جدا استمر بالكتابة وانا من المعجبين بك

  5. بصراحة ياأبو لهب ماعندي اعتراض على مداخلتك على الموضوع .. لكن يبدو أن اللغة العربية في خطر ! بعض المفردات لاتلفظ إلا في حلب والبعض الآخر كما يقال في حلب : مشلوطة الحروف وخصوصي نهاياتها فيبدو أن لهبك له تأثير واضح ! ولا شو رأيك !

  6. ايه اكيد لغه عربيه في خطر والله انا عم اكتب بلحلبي هههههه ما عم اكتب رساله ماجستير او دكتورا والله مالي كردي طمن عربيتي تقيله من كتر فواكه يلي عليها كتوب ما شرط كل يفهم شو عم تقول مهم انه في بعض يفهم لو كنا كلنا اطباء وكتاب من وين بدك نجيب ناس تعرف ترد على رعاع ههههههههه بكون سعيد لما بشوف تعليق كاره الاغبياء يا زلمه انت فظيع جدا شمقمق شكرا حبيب مهم توصل رساله مقصوده من اي شي ممكن نكتبه ليس اكثر

  7. لست من مناصري صالح مسلم و حزيه و لكن عندما أقرأ هذه التعليقات أعرف تماماً بل يقيناً أن المشكلة لبست في صالح مسلم بل مشكلنكم مع الشعب الكردي! لا تعترفون بالشعب الكردي بل تقولون أكراد سوريون لهم نفس الحقوق في سوريتكم العربية! و أنا أقول لكم الحق أن تقول سوريا عربية أو حتى موزمبيقية! و لكن جنوب غرب كردستان (روجافاي كردستان) ليست جزءاً من سوريا و الشعب الكردي ليس سورياً مع الاحترام للسوريين! نحن شعب كردي و هناك شعب عربي و شعب تركي و شعب إيراني و هكذا! إن كان لكم الحق في دولة فالنا نفس الحق. و إن كنتم تبحثون عن الصداقة و الأخوة و حسن الجوار فنرحب بذلك و لتكن دولنا مثل الاتحاد الأوربي دول مستقلة بحدود مفتوحة و سيادة كاملة لكل شعب على دولته! كلنا نبحث عن العيش بكرامة! ما رأيكم؟

    1. كلامك صحيح واؤيده لكل شعب الحق في تقرير مصيره ولكن ليس له الحق ان يطرد الاخرين من ديارهم ويدخل ارضا ويقول هذه ارضي انا بحجة محاربة الارهاب وتأييد الامريكان والروس والنظام له ولست ادري كيف اجتمعت هذه المتناقضات في مساندة هؤلاء لولا ان هؤلاء الذين يسمون انفسهم سوريا الديمقراطية لهم دور مدمر ومسموم يسعى اليه اعداء الامة العربية وهم رأس حربة في هذا المخطط
      سؤالي لك ماذا تفعلون في تل رفعت ومنبج والطبقة وتطمعون بدير الزور والرقة وحتى نصف حلب هل اذا اتيتم من قراكم الى الاشرفية والشيخ مقصود اصبحت ارضا كردية وماذا عن العرب في الحسكة والقامشلي ماذا عن شمر والجبور وماذا عن الاشوريين والكلدان والتركمان لم تكن هذه الارض كردية يوما من الايام وانما فيها اكراد مثلهم مثل باقي القوميات وربما يوجد قرى او بلدات كردية لا ينكرها احد ولكن لا حق لكم بالاستيلاء على ما يجاوركم تنفيذا لجريمة تقسيم سوريا
      وعلى فكرة لا تنسى ان هناك اناس اصلهم اكراد في ركن الدين وهو حي في دمشق وهم لا يعرفون كلمة كردية واحدة فلماذا لا تطلبون بطرد العرب ايضا من دمشق لتصبح عاصمتكم وعلى فكرة فقد فعل ذلك بعضكم وهم يطالبون بطردنا الى الصحراء ولماذا تلتقي اهدافكم مع الفرس في طرد وتهجير العرب من مدنهم وقراهم
      اهذه هي الحرية وتقرير المصير الذي تفهمونه الا تسمع بالمثل القائل ما لله لله وما لقيصر قيصر لكم ما لكم ولا خلاف ولن لنا مالنا ايضا

      1. و أنا أؤيد كلامك! الآن قوات سورية الديمقراطية تعتبر نفسها سوريا و أن سوريا بلدها و لا تسعى إلى تقسيم سوريا و هي تريد سوريا ديمقراطية للعرب و الأكراد و غيرهم كما تعلن فلذلك بناء على ذلك يحق لها الدخول إلى أي منطقة سورية! أما إن اعتبرت نفسها كردية و سعت لبناء كيان يخص الأكراد فحينها دخولها إلى أي منطقة غير كردية فهو باطل! أما موضوع الأرض و لمن هي في الجزيرة و الشمال فمن بدأ بتغيير ديموغرافي هو النظام! أرجوك أن تسأل أي انسان شريف يخاف الله كان يعمل في الرقة في دوائر الحكومة التي لها علاقة بالعقارات و الأرض و اسأله: هل كان يسمح النظام للأكراد بالتملك في تل أبيض مثلاً؟ قل لي ماذا تسمي ذلك؟ قابلت شخصاً منذا 15 عاماً و حينها قال لي أنهم من تل أبيض و مع ذلك سجلوا بيتهم الذي يسكنون فيه باسم شخص عربي! و شكراً

        1. صدقني اني لا احمل اي كراهية للاكراد ولا اعتبرهم الا اخوة واحباء وشركاء في الوطن واعرف ان النظام المجرم اساء لهم ولكنهم ليسوا الوحيدين الذين تعرضوا للاساءة فالنظام لم يترك سوريا واحدا من شره وللاكراد شرف المواجهة مع النظام عام ٢٠٠٤
          ولكن بالنسبة لما يسمى سوريا الديمقراطية لست مقتنعا معك ابدا انها تسعى الى اقامة دولة ديموقراطية لكل الشعب السوري بل اعتقد انهم شوفينيون مثل البعث ولعلك سمعت بطرد العرب من قراهم ومدنهم في محاولة تغيير ديمغرافي لا تختلف عما يفعله الفرس في مناطق اخرى وهي قوات متعاونة مع النظام ويتساعدان في محاور القتال ويجمعهما اهداف مشتركة ولو كانوا كما وصفت لكنت اول المرحبين بهم ولكنهم ليسوا كما وصفت ابدا
          نواياك ربما كانت طيبة جدا ولكن طريق الجحيم مفروشة بالنوايا الطيبة ولك احترامي وتحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.