سوري كردي يلتحق بالجيش الألماني لـ ” رد الجميل لهذا البلد الذي قدم الحماية لأهلي في الأوقات الصعبة “

سلط موقع تابع للجيش الألماني الضوء على شاب سوري لجأ إلى #ألمانيا عام ٢٠٠١، يعمل على رد الجميل للبلاد التي استضافته عبر خدمته في القوات البحرية الألمانية.

وقال موقع “مارين دي ايه”، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الشاب السوري الكردي “ديار سيد علو” التحق في خدمة القوات البحرية الألمانية منذ عام ٢٠١٢، وتعين عليه أن يقنع والديه برغبته في هذه المهنة.

وتحدث الموقع مع “ديار” الذي كان يجلس أمام شاشة في غرفة عمليات لفرقاطة “بافاريا” قائلاً: “هذا نظام إنذار مبكر ويمكننا التعرف على الأشياء بناء على الرادار”.

ويعمل ديار البالغ من العمر 24 عاماً على متن الفرقاطة كرقيب الحرب الإلكترونية، وأضاف أنه تعلم بسرعة على التكيف مع الظروف والمعطيات الجديدة على الرغم من الصعوبات، مشيراً إلى أن “تحقيق أي شيء هنا لم يكن سهلاً ولكن مع الكثير من الطموح تمكنت من إنجازه”.

وقال ديار إنه أجرى دورة تدريب مهني في مدرسة الهندسة البحرية في مدينتي بلون وباروف وتخصص في “الحرب الالكترونية البحرية” وهذا يعني أنه ورفاقه مسؤولون عن مراقبة الرادار والأنظمة الإلكترونية الأخرى ومحاربة أنظمة الخصوم.

وذكر الشاب للموقع أنه ولد في مدينة عامودا، وقال إنه لم يفكر في المستقبل في ألمانيا، وأضاف أن الأكراد في سوريا لا يحق لهم التقدم بطلب للحصول على جواز سفر أو الحصول على أي عطلة، ولا يسمح أن يستخدموا لغتهم الكردية في المدرسة أو في المكاتب، وكان واجباً عليهم المشاركة في دروس التربية الإسلامية.

وأشار الموقع إلى أنديار التحق بالمدرسة الابتدائية عام 2002، وهناك تحسنت مهاراته في اللغة الألمانية بسرعة، وقال: “عندما كنت طفلاً، كنت أتعلم اللغة في ساحة المدرسة وليس في الصفوف الدراسية”.

وذكر الشاب أنه أراد رد الجميل إلى البلد الذي قدمت لأهله الحماية في الأوقات الصعبة، وتابع أن فكرة الالتحاق بالجيش كانت تراوده دائماً، ولكن كلام أهله عن الحرب والبؤس جعلته يمتنع عن ذلك في البداية، إلا أنه في الأخير قرر أن يكون جندياً.

وتحدث ديار عن مدى انفتاح زملائه في العمل، ولكنه استدرك أن ما حدث في السنوات الأخيرة في ألمانيا يشعره بالقلق خصوصاً وجود بعض النظرات المتشككة والتعميم، مما يجعله يشعر بالغضب، وختم بالقول: “مراراً وتكراراً اسمعهم يقولون : رائع، أنت تتحدث الألمانية بشكل جيد وليس كالآخرين”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫19 تعليقات

  1. الاكراد بيحتارو شو يعملو ، يوم معك يوم عليك يوم ضدك يوم مع رفقاتك
    يوم ضد حالون

    1. نعم معك حق في ما تقول ولكن تبقى الاكراد مسالمين هل سمعت بانتحاريا كرديا قتل مئات الابرياء او كرديا ذبح احدا حتى لو كان داعشيا او كرديا خان الخبز والملح ودهس بشاحنتة طفلا او امرأة اوشيخا هل سمعت طيارا كرديا قصف اطفالا في حلب وحمص ودرعا ودير الزور هل سمعت سجينا تعذب في اقبية النظام على يد سجان كردي او احدى اخواتنا السوريات اغتصبن من قبل كردي شبيح ….الخ

  2. معو حق هالكردي ارجو الغاء التعليم الديني بكل المدارس – بعرضي مسخرة المدارس مو مساجد

    1. الدين توسيع للفكر لحتا الطالب يعرف انو الله فوق كل ضالم ويتعلم دينه والتربية الاسلامية الصحيحة وع فكرة الدينا رحمة وتعامل حسن مع اهل ومع الناس

  3. طيب الاكراد دايما يشتكو من عدم تدريس اللغة الكردية بسوريا ، طيب يا هل ترى هل سمحت المانيا او فرنسا او السويد لملايين الاكراد هناك بالدراسة باللغة الكردية !

    1. طبعا تدرس. اذا كان في اي مدرسه أكثر من ٨ طلاب يريدون تعلم لغتهم الام في المدرسه فان المدرسه ملزمه بجلب ندرس للغة المطلوبه و منها الكرديه و غيرها. الوحيدين الشوفينيين بالعالم هم البعثيون فقط لا غير.

  4. سلمات يداك .. عقبال ما تكون عنصر مهم بواجهة التخلص من إرهابيي ألمانيا وكاره للاغبياء أولهم ..

    1. كلام سليم… امريكا دخلت العراق لتكافح الارهاب المتمثل بصدام قام قتلت مليون ونص عراقي غير المليون طفل يلي قتلتهن من الجوع والمرض ايام الحصار!! عداك عن السوريين يلي ماتوا لهلا بقصف خاطئ والخير لقدام!! شايف اديشهن صادقين الامريكان بمكافحة الارهاب!؟ خليك عم تطبل لامريكا واوروبا وتستقوي فيهن على بلدك… امثالك يا طارق من اشباه المثقفين يلي بينظر بعين وحدة للامور… لانك ما انتبهت ولا رح تنتبه انو النظام قتل ابرياء اكتر من داعش بالف مرة.. نص مليون لهلا والعداد لسا شغال… اشتهيتك شي مرة تقول كلمة بحق ارهاب النظام يلي داعش بدها سنين ضوئية لتوصل لعندو.. لس طبعا ما بتسترجي تحكي كلمة على نظامك لان هداك ذنبو نغفور واذا قتل كم ميت الف بكيماوي او براميل مو مشكلة.. كلهن ارهابيين يلي ماتوا وخاصة الاطفال.. كل طفل اسوري مات هو اخطر ارهابي بالعالم!!! علما انو اغلب من يلي بدك ياهن يموتوا من المسلمين عم يايدوا النظام بس لانو خايفين امريكا تفوت عالبلد وننتقل من تحت الدلف لتحت المزراب بحجة مكافحة امريكا للارهاب!! عادي متلك متايل كل الفكرة بنظرك انو كل المسلمين لازم يموتوا.. يعني بس ٧٥ ٪ من سوريا وربع سكان الكرة الارضية مو كتير… لا وبتنتقد داعش ارهابية وانت افكارك منبع للارهاب.. يخرب زوقك حكومات اوروبة يلي عم تعاني من داعش ما فكرت تفكيرك ولا بتفكر لانها بتعرف الفرق بين الارهاب منتحل الاسلام وبين مسلم بحارب داعش لو صحلو!!

  5. لن يبقى للصحافه الا ان تكتب المواضيع التي ليس لها اي افاده للقارئ لان هذا الموضوع في المانيا موضوع طبيعي ان يدخل اي انسان الى الجيش الالماني و انا مقيم في المانيا و ابن اخي في الجيش الالماني وهنا شباب كثر من الجاليه العربيه في الجيش الالماني بدافع الرغبه في الوظيفه وليس الرد الجميل كفى مواضيع فارغه من مضمونها

  6. عادي شو اخترع الذرة بعدين فترة طويلة بألمانيا وكبر ودرس بمدارس ألمانيا وما رح يعرف يحكي ألماني ، يعني ١٦ سنة شو بيقعد يفصفص بزر جد موضوع بايخ وين الإنجاز يلي أنجزو أو ليكون عم بيشتغل ببلاش بالجيش الألماني وقال عم بيرد الجميل جد شي مسخرة

  7. يا كاسترو يا حمار الزلمة كاتب التالي:
    ich wollte dem Land, das meiner Familie in der schwersten Zeit ihres Lebens Schutz geboten hat, etwas zurückgeben

    فكفى جحشنة لو سحما

    مع تحيات كاره الجحيش

  8. قال ” وكان واجباً عليهم المشاركة في دروس التربية الاسلامية ” .
    لأن دين الدولة هو الاسلام
    فهل شاركت هناك في دروس التربية المسيحية ؟

  9. ألاحظ أن جميع أجوبة الأكراد تستخدم الكلمات البذيئة وفيها رد فعل عدائي .
    يمكن أصل جيناتهم الجبلية ششمال إيران هي السبب .
    الدليل أن الجيل الثالث لهم الذي ولد وعاش في دول حضرية مازالت فيه هذه الخبائث .

  10. ” اكثر من 17 جريمة قتل (شرف ) في المانيا قام بها اكراد ضد زوجاتهم بسبب تركيبتهم العشائرية المتخلفة وكان الاعلام الالماني والاوربي يعنون السوريين دون ذكر الاكراد !! اما في حال وجد احد الاكراد اوسبيلدونغ (تدريب مهني ) تهلل الصحافة وتقول الكردي القادم من سورية النشيط وجد فرصة عمل او دراسة !!! .. الاكراد ليسوا سوريين وانما اكراد لجئو لسورية والان يعملون لدى الامريكي وغيره من مشغليهم ضد الشعوب التي اطعمتهم واوتهم في اراضيهم بعد ان كانوا مشردين من قبل الايراني والتركي …علما انه يوجد 100 سوري تدربوا لدى الجيش الالماني هندسيا ليعودا الى وطنهم ويفيدوه من خبرتهم هذه ..ام الكردي فقد تطوع للقتال واصبح عنصر يعمل لدى الجيش الالماني باجره !! ….

    1. واكتر من 500 الف مسيحي بحماية الاكراد الان ولولا الدماء والتضحيات الكردية لاخدهم الدواعش سبايا وعبيدا! قال سوري قال!

إغلاق