اللبنانيون و السوريون .. تقاسم لعلقم المخابرات و الهمجية البعثية

بكل محبة، وهذا كلام يدرك الأصدقاء السوريين أنه نابع من شخص يحمل من الكراهية والحقد المبررين على نظام الأسد ما يكفي. كنا قد قلنا مراراً وتكراراً أن تصرفات بعض اللبنانيين العنصرية أحياناً والسخيفة مراراً لا تعبر بالضرورة عن موقف كل الشعب اللبناني الذي تقاسم معكم على مدى سنوات علقم المخابرات والهمجية البعثية. وجاهرنا دوماً أننا ضد هذا النظام بصفته وشخصه، وتضامنا قلباً وقالباً مع مطالب الشعب السوري الإنسانية، وإعتذرنا على أن بعضنا يقاتل عندكم مع النظام، وبعضنا الآخر يؤمن الخلفية والتمويل لمن يقاتل ضده، وحملنا دمنا النازف في التفجيرات واعتبرناه نصيبنا من مآسيكم، وكررناها في أكثر من مناسبة أن أزمة اللجوء أتت نتيحة لسوء إدارة متعمد إعتمدته الحكومات اللبنانية للزج باللاجئين في آتون اللعبة السياسية اللبنانية كورقة ضغط.
أما بعد، إن كنا كلبنانيين نحاول قدر الإمكان تفويت الفرصة على من يصب الزيت على النار، فعلى السوريين فعل الشيء ذاته، كم التحريض المضاد والتعميم على الشعب اللبناني مهول، وغير مقبول، ولامس حد الجنون ويجب أن يتوقف فوراً، إستمرار هذا النهج ينعكس أولاً على أوضاع اللاجئين السوريين، ومن ثم على الوضع اللبناني الهش.
هذا للسوريين، أما لباقي جماعات الفيسبوك من اللبنانيين… الثلاثاء تقر الضرائب الجديدة، فقط لمن لم يتنبه لتوقيت هذه الأزمة المفتعلة بعد.

عماد بزي – إعلامي وناشط اجتماعي لبناني – فيسبوك

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

رأيان على “اللبنانيون و السوريون .. تقاسم لعلقم المخابرات و الهمجية البعثية”

  1. سلمت اخي العزيز ونحن الاغلبية لا نشمل كل البنانيين دوما نقول إلا الشرفاء البنانيين ولكن لا يمنع ان نقول انه من حقك الدفاع عن بلدك فهذا واجبك ولكن يجب ان تبقى ويبقى امثالك يكتبون ويعلقون حتى يصحى بعض المغيبين عن الواقع وتذكرهم انه في يوم ما سوف تنتهي الحرب وتعود الامور لسابق عهدها ولن ينسى السوريين مواقف البنانيين من ازمتهم

  2. حياك الله , واللبنانيين أمثالك بينحطوا عالراس , وأرجو من كل السوريين يبطلوا تعميم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.