بعد أن هاجم روسيا و إيران و بشار لسنوات .. عضو في الائتلاف يندد بالتآمر الأمريكي الخليجي العربي و يعود إلى ” تحت سقف بشار الأسد “

انضم عضو في الائتلاف السوري المعارض إلى أحد تشكيلات المعارضة الداخلية الموالية.

وقالت “ميس كريدي”، المعارضة الداخلية الموالية للنظام، العضو في ما يسمى “هيئة العمل الوطني الديمقراطي”، إن الهيئة “ترحب بانضمام الأستاذ محمد بسام الملك عضو غرفة تجارة دمشق سابقاوالذي كان عضوا في الائتلاف المدعوم خليجيا ولكنه عاد إلى موقعه بيننا من أجل عمل وطني تحت سقف الوطن ..شعارنا ان نسامح لأجل الوطن”.

وأضافت في منشور على صفحتها في فيسبوك، اليوم الأحد: “ننتظر وصوله قريبا إلى دمشق ونعلن عليكم بيانه الموقع بخط يده ..ونتمنى أن تكون لغة التعليقات عقلانية وأن نكون على مستوى جراحنا”.

وجاء في رسالة الملك: “بعد مرور أكثر من سبع سنوات ومن خلال إقامتي خارج القطر علمت حجم التآمر الخليجي والأمريكي والعربي الذي يهدف إلى تقسيم وتفتيت سورية وتدمير الجيش العربي السوري لخدمة المشروع الأمريكي الصهيوني، أعلن اتلزامي بوحدة سورية أرضاً وشعباً وأرفض كل المشاريع التقسيمية من فدرالية وإدارة ذاتية والتمسك بسيادة الدولة السورية على كامل الأراضي السورية ودعم الجيش العربي السوري بمواجهة الإرهاب والمجموعات الإرهابية وبما أنني لمست الارتباط الخارجي للائتلاف أعلن انسحابي منه والعودة للوطن وأعلن التزامي بهيئة العمل الوطني الديمقراطي وبالبرنامج السياسي والنظام الداخلي للهيئة”.

وكان الملك، الاقتصادي السوري، العضو السابق في غرفة تجارة دمشق، عضواً في الائتلاف السوري عن “الكتلة الوطنية الديمقراطية السورية”.

وللملك، المقيم في مصر، العديد من التصريحات التي تهاجم بشار ونظامه وداعميه الروس والإيرانيين.

والمعارضة الداخلية الموالية، هي مجموعة من الأحزاب والتجمعات الخلبية المدارة من قبل روسيا والمخابرات النظامية، والتي تقبل ببشار الأسد وجيشه وأجهزته الأمنية ومؤسساته، ولكنها تصنف نفسها على أنها “معارضة”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫12 تعليقات

  1. قبل ان اقرأ الخبر كان لي حديث مع صديق حول المعارضة ودور المندسين فيها والضرر الذي الحقوه بالثورة وبعد اقل من ساعتين قرأت هذا الخبر ولم اشعر بالمفاجأة ولا بالامتعاض

    1. قطع الدعم من الدول الداعمة عن الائتلاف وإغلاق سفارته في فرنسا.
      اكيد رح يهروا واحد وراء واحد العتلاف اصلا لا يمثل الشعب ولا يهمهم الا المال وكلهم بدون استثناء لهم مصالح وينفذون اجنده لخدمه دول مفابل المال لم يبقى من المعارضه الشريفه احد اما بلسجون واما استشهد واما سكت لانه وحيد

      1. كلام حاقد وغير صحيح . . مكرر من أسطوانة النظام المشروخة . . أنا بقناعتي أن المخبر يجب أن يمتلك من الذكاء أكثر مما لديك بقليل

  2. فعلا لقد كشفت هذه الثورة الاقنعة من على وجوه المنتفعين والفاسدين والخونة واصحاب المصالح عندما طالت عليهم الأزمة وجدوا انهم قد خسروا الكثير. ففضلوا العودة الذليلة فداء لمصالحهم الشخصية .. لا بارك الله فيهم منهم الرياضيون والاُدباء والتجار والاقتصاديون ؟؟؟؟

  3. شخصية تافهة مغمورة . . بقاءها مع المعارضة أو النظام متل نفوق حمار في الصحراء لا أحد يدري لماذا

  4. أحد راكبي موجة الثورات العربية ، اعتقد أن النظام سيسقط سريعا وحلم بأن يحتل منصبا في مرحلة ما بعد بشار ولكن حساباته فشلت فعاد إلى حضن بشار خائباً ذليلاً

  5. علامات الذكاء الألمعي تلوح من هذه القرعة الوضاء . . سبع سنوات لحتى أكتشف موقفه الحقيقي . . هل يحتاج موقف هذا السخيف الى تعليق . . ان من أشقاه ربي كيف أنتم تسعدوه

  6. ليش في حدا من المعارضة او المولاه فهمان ليش عم يعمل ياللي عم يعملو ؟؟ يعني ماخوس بعد ما حلقولو بفرنسا شو رح يعمل ؟ يمكن يرجع لحضن الوطن كمان.. وحجاب نفس الشي .ولو حدا دفع منيح لرئيس الوزراء الحالي ممكن يترك ويصير معارض .. عادي .. مادام سوري فغالبا ما ينطبق عليه المثل القائل : الكل جردون .

  7. لك هي لعبة من بشاروجماعتو بعثهم وهلا عم يرجعهم لسا في كتيرراجعين لحديزعل لسا في جنيف 100حريا

  8. مو هو تاجر وبيعرف حالو انو هلق من مصلحتو ينبح مع كلاب اﻻسد بعد ما كان عم ينبح مع كلاب اردوغان
    ومتل هالنمرة كتير وياما رح نشوف كمان وكمان

    الشعب السوري المظلوم يلي راحت عليه
    قال ثورة قال
    الله وكيلكون هدول يلي ضيعوا الثورة

  9. بسرعة احجزو كراسي القطار سوف ينطلق بقيادة القبطان،،،، طوووووووط