ألمانيا : إرتفاع نسبة اللاجئين السوريين الذين وقعوا عقوداً للتدريب المهني في ولاية إلى 300 %

ارتفع عدد عقود التدريب المهنية التي وقعها لاجئون سوريون مع رابطة الصناعة والتجارة بشكل كبير، منذ بداية العام الحالي، في ولاية شمال الراين.

وقالت صحيفة ” فسيت فاليشه ألغماينه” الألمانية، أمس الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئين السوريين الذين وقعوا عقود تدريب، حتى منتصف هذا العام وصل عددهم لـ 64 لاجئاً يعملون في القطاعات الخدمية والصناعية والتجارية، بنسبة ارتفاع بلغت 300 % عن العام الماضي.

وبشكل عام فإن الولاية سجلت حوالي 25 ألف عقد للتدريب المهني، من بينها 1100 عقد لأشخاص يحملون جواز سفر أجنبي.

وقال كارل فريدريش أوبينغ، رئيس رابطة التجارة والصناعة: “بالرغم من كون أعداد اللاجئين صغيراً بالنسبة للعدد الإجمالي، إلا أنه يجب أن لا ننسى أنها البداية فقط”، مطالباً الشركات بإزالة العوائق في سبيل توظيف أكبر عدد من اللاجئين.

ووصف المدير الاقتصاد المحلي بالمميز جداً، من ناحية إعطاء الفرص للاجئين للتدريب المهني والعمل، وبذلك يتم تحقيق الاندماج وتحمل المسؤولية، وعقب على ذلك بأن الشركات لديها مصلحة أيضاً في كسب الخبرات الجديدة.

وأشار أوبينغ إلى أن كثيراً من اللاجئين وصلوا إلى ألمانيا بملكات تعليمية جيدة، ما يعزز فرص نجاحهم في ألمانيا، فضلاً عن أن القطاع التقني والصناعي يوجد فيه إمكانية كبيرة لجذب اللاجئين، لأنه يعتمد بشكل أساسي على الرياضيات وما يتعلق بها، والتي تعتبر أسهل للفهم والترجمة من باقي المجالات، إلا أن أوبينغ شدد على أن “اللغة الألمانية هي العامل الأساسي في نجاح اندماج اللاجئين”.

ويعتبر هذا الأمر خاصاً بالسوريين الذين تتم معاملة شهاداتهم على أنها “فوق المتوسط” كالشهادة الألمانية، كما أفاد قسم معادلة الشهادات في الرابطة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق