ألمانيا : عملية بحث موسعة عن أربعة شبان و امرأتين اقتحموا شقة ثمانيني و سرقوها بعد تعذيبه !

تعرض رجل ألماني، يبلغ من العمر 83 عاماً، للهجوم والتعذيب والسرقة، في منزله، بمدينة شتوتغارت، جنوبي ألمانيا.

وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية، أول أمس الأربعاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الرجل المسن (مانفريد . م) نقل بعد الهجوم والاعتداء إليه إلى مستشفى شتوتغارت، وكانت الكدمات تغطي نصف وجهه الأيسر، وعينه منتفخة بشكل كبير.

وفي التفاصيل، روى العجوز المتقاعد، والذي ينحدر من مدينة فيلباخ، التابعة لولاية بادن فورتمبيرغ، لصحيفة بيلد تفاصيل الحادثة، وقال: “لقد كانوا أربعة شبان وامرأتين، وانهالوا بالضرب علي، ووجهوا لكماتهم على عيني اليسرى”.

وما يزال الرجل، الذي يعاني من إصابات خطيرة، يشعر بالصدمة إزاء وحشية الجناة.

وقالت الصحيفة، إن الجناة اقتحموا منزل المسن، مساء يوم الجمعة الماضي، حوالي الساعة 8.10، وعندها كان مانفريد يجلس في مطبخه، وما تزال الطريقة التي دخلوا بها إلى المنزل مجهولة.

ويقول الرجل المسن حول أسوأ اللحظات التي مر بها في حياته: “لقد ركزوا لكماتهم على عيني اليسرى، وقالوا إنهم سيقتلونني إذا أبديت أية مقاومة”، ووفقاً للشرطة، فقد قام الجناة بربط عيني ويدي الضحية.

وأضاف مانفريد: “لقد ربطوني إلى كرسي في المطبخ، بالكابلات ربما، (AksAlser.com)، كنت لا أرى شيئاً، لكن كنت أسمع صوتهم يأكلون أمامي، وطلبوا بعد ذلك المال مني”.

وفتش الجناة جميع الغرف، وعثروا على 2000 يورو في محفظة الضحية، كان يدخرها لتأمين “حاجياته الهامة”.

وبقي الرجل مربوطاً في المطبخ مدة طويلة، وبما تبقى لديه من قوة، استطاع أن يجر نفسه إلى باب المنزل، لكنه انهار هناك، ولحسن الحظ، وجده بعض من الجيران، واتصلوا على الفور بالإسعاف.

وعلى الرغم من عملية البحث الكبيرة عن الجناة من قبل الشرطة، إلا أنها لم تتوصل إلى أية نتيجة تذكر.

ويرغب الرجل المسن بمغادرة المستشفى في أقرب وقت ممكن، ولكنه لن يشعر بالأمان مرة أخرى في منزله، كما يقول.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها