عائلة فلسطينية تعلن استشهاد ابنها تحت التعذيب في معتقلات بشار الأسد

أعلنت عائلة الشاب الفلسطيني “عامر محمد خير النابلسي”، وفاته تحت التعذيب في معتقلات الأسد في سوريا، ما يرفع عدد الشهداء الفلسطينيين تحت التعذيب، الذين وثقتهم مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا، إلى 473 ضحية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية واس، السبت، إن عائلة الشاب أعلنت وفاة نجلها، بعد تعرضه لأبشع أنواع التعذيب في أقبية نظام الأسد في سوريا.

وتتلقى مجموعة العمل معلومات كثيرة عن معتقلين فلسطينيين، ويتم توثيقها تباعاً، على الرغم من صعوبات التوثيق، مع تكتم نظام الأسد على مصير المعتقلين، وأسمائهم وأماكن اعتقالهم.

بدورها، طالبت اللجان الشعبية الفلسطينية في بيان لها، بتدخل دولي للكشف عن المعتقلين في سجون نظام الأسد، والإفراج عنهم وإعادتهم إلى عائلاتهم وأطفالهم.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

رأي واحد على “عائلة فلسطينية تعلن استشهاد ابنها تحت التعذيب في معتقلات بشار الأسد”

  1. كثيرة هي الاسماء التي تم توثيقها ولكن الاكثر بكثير هي الاسماء المجهولة والتي لا يعرف مصيرها حتى الان وان كان المؤكد انهم قضوا تحت التعذيب كما هو حال عشرات الالوف بل ربما مئات الالوف من السوريين الذين قضوا في اقبية هذا المجرم القاتل