أطباء بلا حدود : المستشفيات في إدلب و حماة تغلق أبوابها جراء تعرضها للقصف أو خوفاً منه

أفادت منظمة “أطباء بلا حدود” التي تتخذ من جنيف مقرا لها في بيان يوم الجمعة أن “المستشفيات تغلق أبوابها في شمال غرب سوريا (خصوصا في محافظة إدلب وشمال محافظة حماه) سواء جرّاء تعرّضها للقصف أو خوفًا منه، وسط تكثيف حادّ لعمليات القصف في المنطقة منذ يوم الثلاثاء 19 أيلول/سبتمبر”.

وطالبت المنظمة الإنسانية “أطراف النزاع” في سوريا و”داعميهم” إلى تفادي استهداف المستشفيات، وأضافت أن مستشفى حماه المركزي/شام تعرض صباح الثلاثاء لغارة جوية لم تسفر عن قتلى بين المرضى أو الطاقم الطبي، لكنها أدت إلى توقفه عن الخدمة.

كما تحدثت عن ثلاثة مستشفيات أخرى في محافظة إدلب أصيبت في 19 أيلول/سبتمبر فيما أخلي مستشفيان آخران في جسر الشغور ليل 27 أيلول/سبتمبر خشية استهدافها في قصف جديد.

وصرح مدير العمليات في المنظمة بريس دو لا فين في البيان “من الجلي أن المستشفيات ليست بمنأى في الوقت الحالي عن عمليات القصف التي تستهدف محافظة إدلب، وهذا أمر مشين”.

وأضاف أن “الخوف يدفع بالمستشفيات إلى إغلاق أبوابها أو تقليص خدماتها، ما سيؤثّر على الجميع من مرضى وجرحى ونساء حوامل وكل من يحتاج رعاية طبية”. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها