صحيفة إماراتية : شرطة دبي تكرم طالبة سورية بعد قيامها بعمل إنساني

قالت صحيفة إماراتية، أمس السبت، إن شابة سورية تم تكريمها من قبل شرطة دبي، لقيامها بعمل إنساني.

وذكرت صحيفة “الإمارات اليوم”، أن السورية زينة عبد الكريم أحمد (طالبة دكتوراه)، أنقذت امرأة مسنة تبلغ من العمر 71 عاماً، وحفيدها البالغ من العمر تسع سنوات، بعدما أقدم مكتب عقاري على إخراجهما من مقر سكنها بالقوة، بسبب عدم قدرتهما على سداد الإيجار، وتركهما في الشارع.

واضافت الصحيفة أن الشابة بادرت لاستئجار غرفة فندقية لهما، وسداد تكاليفها، ثم تواصلت مع الجهات المختصة لحل مشكلتهما، ومشكلة أم الطفل، التي كانت موقوفة على ذمة قضية مالية.

وكرم القائد العام لشرطة دبي، اللواء عبد الله خليفة المري، الشابة السورية على موقفها الإنساني، وحسن تصرفها بالتواصل مع الجهات المختصة، من أجل حل مشكلتهما ومشكلة الأم.

واعتبرت زينة أحمد أن ما قامت واجباً إنسانياً، منوهة بدور الجهات التي ساندت الأسرة وسهلت عملية عودتها إلى موطنها بصحبة الأم.

والتقت زينة احمد بالجدة وحفيدها، اللذين لم يتم الكشف عن جنسيتهما، في الشارع وتعاطفت مع حالتهما وسارعت إلى حجز فندق لهما لمدة عشرة أيام، ووفرت لهما الطعام والملبس على نفقتها الخاصة، وتواصلت مع الجهات الرسمية وعرضت عليهم مشكلة العائلة.

وأضافت الصحيفة أن “مركز وزارة الداخلية لحماية الطفل، عمل بالتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، على لم شمل الطفل مع والدته وجدته، بعد أن أعفت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الأم وطفلها من غرامات مخالفة قانون الإقامة لمدة 8 سنوات، وكذلك إعفاء الجدة من غرامات مخالفتها لقانون الإقامة لمدة 4 سنوات”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. بس هلا عم يرحلوا السوريين من اراضيها وهي الحالة عم يكرموا
    ياخي نحن مو جوعانين نحنا طلعنا من بلدنا كرمال حرب .

  2. ههه ‏هذا الخبر الغرض منه التغطية على ترحيل العائلات السورية الحورانية. ههههه للاستهلاك المحلي،

  3. عمل انساني كان من المفروض ان يكون من طرف حكومه الإمارات.. استقبال السوريين ومنحهم تصاريح عمل ولم شمل عائلاتهم وإعفائهم من الغرامات الغبيه التي فرضوها على الغلابه المشردين.
    لما لا تخبرونا بقصه السوريه يلي وضعتموها بالسجن لتدفع رسوم وغرامات بقائها بالامارات وحتى وحسب قصتكم أعفيت من الرسوم ورحلتوها لخارج البلاد!! هذا عمل انساني بحت؟ الدنيا دولاب يوم فوق مع النفط ويوم تحت من دونه!!!! وخلال العشر سنوات القادمه العالم سيتخلى عن النفط اذا مو كليا فبنسبة ٦٠٪؜.

  4. طبعا بنت اصيلة لم تنسى اصلها وتعاطفت مع العائلة اللتي هي سورية وقامت بمساعدتهم من قبيل الغيرة عليهم والرأفة بحالهم مشكورة جهودك وعوضك الله خير واهتمامك بابناء بلدك محط تفدير واعانك الله على فعل الخير لبلدك دائما