الأرقام التهديفية الهجومية تؤكد اتجاه ثلاثي الـ “بي بي سي ” إلى الانهيار

نشرت صحيفة “ماركا” الإسبانية تقريراً استعرضت من خلاله الحصيلة التهديفية للثلاثي الهجومي بنادي ريال مدريد الشهير باسم “البي بي سي”، التي حققها في مختلف الاستحقاقات الرسمية منذ موسم (2013-2014).

ويضم ثلاثي “البي بي سي” كلاً من البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بن زيمة و الويلزي غاريث بيل ، وهو الثلاثي الذي تشكل منذ تعاقد النادي مع “النفاثة” الويلزية في صيف عام 2013 ، حيث اصبح الورقة الرابحة الأولى لريال مدريد بعدما اعتمد عليه مدربوه بشكل رئيسي .

وتشير الأرقام إلى ان “البي بي سي” على وشك الإنهيار بعدما تراجعت غلته التهديفية بشكل لافت في الموسم الجاري خلال مبارياته الإثنتي عشرة الأولى من الموسم مقارنة بغلته في المواسم السابقة.

ففي الموسم الأول للثلاثي الهجومي (2013-2014) نجحوا في إحراز 20 هدفاً في المباريات الإثنتي عشرة الأولى ، بنسبة بلغت 64.5% من اجمالي الأهداف التي سجلها الفريق مع افضلية لرونالدو بتوقيعه على 20 هدفاً مقابل 4 اهداف لبن زيمة وهدف واحد لبيل.

وفي الموسم الموالي (2014-2015) ارتفعت غلة “البي بي سي” لتصل إلى 32 هدفاً بنسبة بلغت 76%، بعدما رفع البرتغالي حصته إلى 20 هدفاً ، والفرنسي إلى 7 اهداف و الويلزي إلى 5 اهداف.

وعاد “البي بي سي” الى مستواه العادي في موسم (2015-2016) مع المدرب الإسباني رافائيل بينيتيز الذي وجد صعوبة في توظيف قدرات هذا الثلاثي، الذي سجل 21 هدفاً مع ارتفاع نسبته إلى 77.7% من اجمالي الأهداف مع تسجيل تراجع غلة رونالدو إلى 12 هدفاً بعدما عرفت علاقته بمدربه فتورا، وفق ما ذكرت صحيفة إيلاف، بينما بقي بن زيمة متألقاً بتوقيعه على 7 اهداف ، في حين ان بيل عاد إلى التراجع بإحرازه لهدفين فقط.

وفي الموسم المنصرم تحت إشراف زين الدين زيدان، سجل الثلاثي “الملكي” 11 هدفاً فقط في مبارياته الرسمية الإثنتي عشرة الأولى ، بنسبة لم تتجاوز الـ 32% من اجمالي الأهداف التي سجلها الفريق بعدما اكتفى رونالدو بإحراز 4 اهداف شأنه شأن الويلزي والفرنسي اللذين سجلا ثلاثة اهداف .

واستمر تراجع و انهيار “البي بي سي” في المباريات الإثنتي عشرة الأولى من منافسات الموسم الجاري (2017-2018) ، حيث بلغت الغلة 9 اهداف فقط بعدما سجل رونالدو 5 اهداف و بن زيمة هدفاً واحداً وبيل ثلاثة اهداف.

وتؤكد هذه الارقام بأن قدرات ثلاثي “البي بي سي” في تراجع كبير ، بعدما كان إلى وقت يصنف كثاني افضل واقوى ثلاثي هجومي في العالم ، حيث بدأت علامات تقدم السن تظهر على رونالدو الذي فقد الرغبة في المنافسة على جائزة “الحذاء الذهبي” وبدأت مؤشرات الرغبة في الرحيل والعودة الى إنكلترا تظهر على الويلزي غاريث بيل ، بينما بدأت تظهر على الفرنسي كريم بن زيمة علامات عدم القدرة على مسايرة إيقاع المباريات وهو في الثلاثين من عمره .

ومما يؤكد بروز علامات ومؤشرات انحسار وانهيار ثلاثي “البي بي سي” أن المدير الفني زيدان لم يعد يراهن عليه كثيراً مثلما كان حال الإيطالي كارلو انشيلوتي، مفضلاً تدوير تشكيلته الأساسية لإفساح الفرصة امام مهاجمين آخرين على غرار ماركو أسينسيو وايسكو لتعزيز الفرص التهديفية والاحتفاظ باضلاع “البي بي سي” كأوراق رابحة يلجأ إليها في انتظار نهاية الموسم، الذي قد يرسم رحيل احد الاضلاع لتشكيل ثلاثي هجومي جديد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها