أردوغان يكشف تفاصيل العرض الذي قدمه لأمريكا لمحاربة ” داعش ” و استعاضت عنه الأخيرة بالتعاون مع الوحدات الكردية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إننا “نعيش في عالم يُقدَم فيه القوي وكأنه صاحب الحق، وليس بإمكاننا قبول مثل هذا العالم”، مضيفاً “مع الأسف لا عدالة في العالم”.

جاء ذلك في كلمة لأردوغان خلال منتدى “تي أر تي وورد” للسياسة والإعلام، المنعقد منذ أمس في مدينة إسطنبول.

وأشار الرئيس التركي إلى أن “تنظيمي ب ي د – ي ب ك الإرهابيين، يتخذان الولايات المتحدة الأمريكية إلى جانبهما ضد داعش”.

وتابع بهذا الصدد، “وجهت سؤالا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب؛ هل من الحكمة القضاء على تنظيم إرهابي عبر تنظيم إرهابي آخر؟”.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده عرضت على الولايات المتحدة القضاء على “داعش” سويًا، وجهّزت من أجل ذلك لواءين عسكريين، إلا أن واشنطن قالت إنها ستقوم بذلك مع “ب ي د”، و”ي ب ك”.

وبيّن أن 3500 شاحنة محملة بالعربات المصفحة والأسلحة دخلت شمالي سوريا (كدعم أمريكي إلى ب ي د)، وأردف بهذا الصدد “أين ذهبت تلك الأسلحة؟ إلى 13 قاعدة بينها 5 جوية، وغيرها تم إعطائها للتنظيم الإرهابي”.

وأكد أردوغان أنه لا أحد يمكنه إنكار أن تلك الأسلحة ستشكل خطر على تركيا مستقبلًا.

ولفت إلى أن أحداث مشابهة حصلت إبان ترأس جورج بوش الابن للولايات المتحدة أثناء غزو العراق، وقال “أخبرونا عندما دخلوا العراق أنهم أخذوا الأرقام التسلسلية للأسلحة (دعم أمريكي للأكراد) وسيستعيدونها عند الانتهاء، إلا أن الأحداث انتهت، والأسلحة الأمريكية والروسية ضبطناها بأيدي (رئيس الإقليم مسعود) بارزاني و(منظمة) بي كا كا لاحقًا”.

وشدد على أن “ب ي د” و “ي ب ك” تمثل منظمة “بي كا كا” الانفصالية، وتركيا ستواصل بكل حزم مكافحتها للإرهاب حتى القضاء عليه. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

6 آراء على “أردوغان يكشف تفاصيل العرض الذي قدمه لأمريكا لمحاربة ” داعش ” و استعاضت عنه الأخيرة بالتعاون مع الوحدات الكردية”

  1. يعني عما تعترف بأنك مقاول رخيص. و شلون بتسمح لامريكا باستخدام مطاراتك و حدودك لادخال ٣٥٠٠ شاحنة سلاح غصبا عنك. و ين الأمة التركية و الذئاب الرمادية و خطبك الطنانة هلق عرفت جماعتنا من وين أخدو شعار الموت و لا المذلة طلع ماركة تركية. يا ابو لهب

    1. في عندك رئيس أحسن منو موجود وقراره من نفسه وغير متحكم به بعتلنا ياه لك اخي

  2. الاخوان الشياطين الذين يحكمون تركيا صنعو داعش .. كيف يحاربو داعش ؟! أعتقد أميركا أتخذت القرار الصحيح بالتحالف مع الاكراد ضد داعش .. لا يمكن الاخوان يحاربو داعش لان الطرفين ” أخوة في المنهج ” !!

  3. حزب العدالة والاخوان وداعش والنصرة من نفس التربة كما هي حكومة الملالي ونظام بشار وحزب الله وجميع الميليشيات الشيعية من نفس التربة وكلا التربتين تعملان فقط من اجل مصالحهما الضيقة دون التفكير بالشعب والامة.

  4. أول شي هاد الكلام صحيح مية بلمية لما دخلت داعش عكوباني استنفرت وحدات من الجيش التركي لكن قائد عمليات الحدود أعطى أمر بعدم التدخل ويلي طبعا هو اعتقل بعد الانقلاب… والجيش رفض يتدخل لحماية كوباني والمعارضة القومية نفس الشي ولما انطرح الموضوع على مجلس الأمن القومي التركي صار خلاف شديد وانتهى بعرض الفكرة على أميركا بتدخل مدفعي وطيران لكن اميركا رفضت لانو ادارة ميليشيا متل الب ك ك اسهل من ادارة جيش منظم متل تركيا… ولما أحست تركيا بهلشي سمحت للبيشمركة العراقية تنقل قواتها عبر الحدود لكوباني … طبعا معظم قادة الجيش التركي بوقتها قالو هاد شان أميركي نحنا مالنا علاقة فيه وكلهن اعتقلو بعد الانقلاب وفهمكن كفاية…. وحتى تتاكدوا راجعو مقالات الصحافة التركية في آلاف الفيديوهات والمقالات عن الموضوع بهداك الوقت لانو كانت قضية راي عام تركي ….