تراجع شبه جماعي للبورصات العربية في تعاملات الأسبوع الماضي

تراجعت البورصات العربية بنحو شبه جماعي في تداولات الأسبوع الماضي، على الرغم من مكاسب النفط القوية.

وتراجعت البورصات العربية باستثناء مصر، التي أغلق مؤشرها الرئيسي “إيجي أكس 30″، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، مرتفعاً بنسبة 1.76 بالمائة، ليغلق مستقراً عند 13955 نقطة، مقترباً من الحاجز النفسي الهام 14 ألف نقطة.

وقال عمرو صابر نائب الرئيس التنفيذي لدى “الرواد” المصرية للوساطة في الأوراق المالية: حققت الأسهم المصرية أداء قويا في تداولات الأسبوع المنصرم، وسط عمليات شراء قوية للعرب مع سعيهم لاقتناص الفرص المتاحة في الأسواق المحلية.

ووفق حسابات “الأناضول”، ربح رأس المال السوقي للأسهم المصرية نحو 2.1 مليار جنيه (119 مليون دولار) مع صعود أسهم مثل “البنك التجاري الدولي”، صاحب الوزن الأكبر في مؤشر السوق، بنسبة 0.16 بالمائة.

وأضاف صابر، في اتصال هاتفي مع “الأناضول”: بينما على العكس كان هناك تراجع جماعي في أسواق الخليج، رغم صعود النفط بقوة، لكن هناك اتجاه قوي لدى المستثمرين لجني الأرباح بعد المكاسب القوية في الأسابيع الماضية.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالي مزيج برنت تسليم ديسمبر/ كانون أول خلال تداولات الأسبوع الماضي، بنسبة 4.6 بالمائة، إلى 60.44 دولاراً للبرميل، ليواصل مكاسبه للأسبوع الثالث على التوالي، وفق رصد أجرته “الأناضول”.

وزادت عقود الخام الأمريكي “نايمكس” تسليم ديسمبر/ كانون أول بنسبة 4.7 بالمائة، لتغلق عند 53.9 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ مطلع مارس/ آذار الماضي.

وجاءت بورصة مسقط في صدارة الأسواق الخاسرة، مع هبوط مؤشرها العام بنسبة 2.41 بالمائة إلى 4958 نقطة مع انخفاض مؤشر قطاع الخدمات والصناعة والمالي بنحو 2.24 بالمائة و1.83 بالمائة و1.57 بالمائة على التوالي.

وانخفضت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع تراجع مؤشرها الرئيسي “تأسي” بنسبة 1.4 بالمائة إلى 6910 نقطة، وخسر رأس المال السوقي للأسهم نحو 26.3 مليار ريال (7.02 مليار دولار).

وضغط على أداء السوق السعودية، هبوط أسهم قطاع الاتصالات بنسبة 8.17 بالمائة والبنوك بنسبة 1.3 بالمائة والمواد الأساسية بنحو 0.04 بالمائة.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.83 بالمائة إلى 4467 نقطة، بضغط هبوط سهم “الدار العقارية” و”بنك أبوظبي الأول”.

بينما هبطت بورصة دبي المجاورة بنحو 0.6 بالمائة إلى 3651 نقطة، مع انخفاض أسهم العقارات يقودها “إعمار” بنحو 3.2 بالمائة.

واستمرت بورصة قطر في هبوطها للأسبوع الثاني على التوالي، ونزل مؤشرها العام بنسبة 0.54 بالمائة إلى 8128 نقطة، مع انخفاض أسهم 33 شركة يتصدرها “الخليج التكافلي” و”الإسلامية القابضة”، بنحو 7.73 بالمائة و7.7 بالمائة على التوالي.

وهبطت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة، ونزل مؤشرها السعري بنحو 0.14 بالمائة إلى 6623 نقطة، وتراجع المؤشر الوزني بنسبة 0.56 بالمائة إلى 429 نقطة، فيما أغلق مؤشر “كويت 15″، للأسهم القيادية، خاسراً 0.67 بالمائة إلى 998 نقطة.

ونزلت بورصة البحرين بنسبة 0.12 بالمائة إلى 1277 نقطة، مع هبوط أسهم البنوك يتصدرها “الإثمار القابضة” بنسبة 3.85 بالمائة، و”الخليجي التجاري” بنحو 2.73 بالمائة.

وجاءت بورصة الأردن في ذيل القائمة بانخفاض محدود بلغت نسبته 0.03 بالمائة، إلى 2102 نقطة مع تراجع أسهم القطاع الصناعي والخدمي والمالي بنحو 1.67 بالمائة و1.07 بالمائة و0.17 بالمائة على التوالي.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

مصر: بنسبة 1.76 بالمائة إلى 13955 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

مسقط: بنسبة 2.41 بالمائة إلى 4958 نقطة.

السعودية: بنسبة 1.4 بالمائة إلى 6910 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.83 بالمائة إلى 4467 نقطة.

دبي: بنسبة 0.6 بالمائة إلى 3651 نقطة.

قطر: بنسبة 0.54 بالمائة إلى 8128 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.14 بالمائة إلى 6623 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.12 بالمائة إلى 1277 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.03 بالمائة إلى 2102 نقطة.(ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.