أطراف اصطناعية تعيد الأمل لمدرسة سورية فقدت ساقيها جراء قصف لطائرات بشار الأسد

لم يكن في خلد المعلمة السورية نغان علوان “25 عاما”، أنها ستكون في يوم من الأيام بحاجة لمن يساعدها في المشي، بعد أن كانت تعيش معلمة تنشر الحيوية بين طلابها، في مدينة إدلب.

إلا ان هذا الحال تغير عند قصف قوات النظام لمدرسة في المدينة، أصيبت فيه بجروح بالغة ما أفقدها رجليها، لتنتقل إلى تركيا للعاج.

وبعد ستة أشهر من الحادث وفقدانها القدرة على المشي، تعيش المعلمة السورية فرحة حياة جديدة، بعد أن تمكنت من المشي مجددا باستخدام أطراف اصطناعية، التي تم تركيبها لها في أحد المراكز الطبية بمنطقة الريحانية في ولاية هطاي جنوبي تركيا.

فرحة المعلمة السورية كانت بدعم من مؤسسات مجتمع مدني تعنى بمساعدة اللاجئين السوريين، منها مؤسستين تركيتين وهي وقف المساعدات الإنسانية IHH، ومؤسسة أطباء حول الأرض، بالإضافة إلى مؤسسة بيت الزكاة الكويتية. (TRT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. اللهم انتقم من بشار و من سند بشار و من دعم نظام بشار و هادن نظام بشار و تفاوض مع نظام بشار و اقتص منهم يا الله.

  2. يا رب شافي كل جريح و مصاب في وطني. اللهم انتقم ممن افقدها أرجلها و عذبه في الدنيا و الاخرة. يا رب أرنا يوما في المجرم و عصابته التي دمرت البلاد و شردت العباد و نشرت الفساد.