حقيقة خبر ” وفاة طفل سوري في لبنان بعد ضرب المعلمة رأسه بالحائط ” ( فيديو )

تداولت شبكات وصفحات إخبارية مواقع سورية، خلال اليومين الماضيين، مقطعاً مصوراً يظهر أباً يبكي ابنه المتوفى، تحت عنوان “أب سوري في لبنان يطالب بالثأر لإبنه بعد ضرب رأسه بالحيط من قبل معلمة المدرسة فنزف وتوفي بعد ثلاثة أيام”.

وانتشر المقطع المصور على نحو واسع وتم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون إيراد أية معلومات موضحة.

وبحث عكس السير عن تفاصيل الفيديو/ الخبر / الحادثة، ليتبين أنها ليست حديثة بل تعود لشهر كانون الأول من العام الماضي.

ووفق ما نشرت عدة وسائل إعلام لبنانية، فإن الطفل المتوفى، هو الطفل الفلسطيني “أحمد عبادي” (10 سنوات)، من منطقة الزاهرية في طرابلس.

وتم توقيف المعلمة على ذمة التحقيق، فيما دفن الطفل في مخيم البداوي.

ولم يتسن لعكس السير الوصول لنتائج التحقيق حول الحادثة، وما إذا كانت المعلمة أدينت أم لا.

مواضيع متعلقة

وفاة طفل فلسطيني بعد ضربه من معلمته في طرابلس

كيف توفي الطفل الفلسطيني أحمد عابدي؟

وفاة الطفل أحمد: قرار النيابة العامة لم يصدر بعد

مخيم البداوي يشيع الطفل أحمد عابدي الذي فارق الحياة في حادثة غامضة

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها