صور حميمية داخل رحاب مسجد شهير في مصر تثير الجدل

أثارت جلسة تصوير تجمع شابًا وفتاة في أوضاع حميمية في ساحة مسجد “الحاكم بأمرالله” في شارع المعز الأثري، حالة من الجدل الكبير في العاصمة المصرية #القاهرة .

واتهم مراقبون مسؤولي الآثار بالإهمال وتجاهل قداسة الآثار الإسلامية، وفق ما نقلت شبكة إرم نيوز، وصرح مصدر بوزارة الآثار بأنّ “المسجد تابع لوزارة الأوقاف، ولكن الآثار تقوم بأعمال ترميم داخل المسجد فقط”.

وأصدر رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، محمد عبد اللطيف قرارًا بتحويل مدير آثار منطقة الجمالية التابع لها المسجد للتحقيق.

وتجدد هذه الواقعة الصدام بين وزارتي الآثار والأوقاف بشأن المساجد الأثرية في مصر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

3 آراء على “صور حميمية داخل رحاب مسجد شهير في مصر تثير الجدل”

  1. للاسف بعض النساء المتأسلمات يضعن الحجاب كانوع من الزينة لاكثر لان تصرفاتهن لاتدل على المرأة المسلمة وتقمن بتشويه صورة الاسلام امام المجتمعات الاخرى

    1. يا عيني العيب ليس بالمرأة او الرجل , لاننا كلنا مسلمين بالوراثة , والقلة فقط عرفت جوهر الحجاب , الحجاب شرع للتفريق بين المسلمة الحرة والعبدة حيث العبدة تستر نفسها من السرة للركبة فقط و تصلي وهي على هذه الحال وتقبل صلاتها , أما الحرة فتستر جسدها كله و تصلي و هي ساترة جسدها , المسائلة الاهم من الحجاب هي انه بالاسلام لا يجوز للرجل ان يباشر زوجتها في المسجد و هذا حراما بالاسلام , و بما ان الذكر في هذه الصورة لم يباشر الانثى , اذن لا يوجد مشكلة بهذا الامر ايضا , اسعد الله اوقاتكم اخوت المسلمين و غير مسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.