ماكرون طلب من السعودية مساعدة مالية للقوة العسكرية في الساحل

أعلن قصر الإليزيه الجمعة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال اجتماعهما في الرياض الخميس مساعدة مالية للقوة العسكرية المشتركة بين الدول الخمس في منطقة الساحل الافريقي.

وقالت الرئاسة الفرنسية “هناك استعداد من جانب السلطات السعودية لدعم قوة الدول الخمس في الساحل في إطار اجتماع الدعم المقرر في بروكسل في 14 كانون الاول/ ديسمبر”.

وتشير التقديرات إلى أن القوة ما زالت بحاجة لتمويل قدره 100 مليون دولار.

ودعمت فرنسا المبادرة التي اطلقتها الدول الخمس في الساحل الافريقي (موريتانيا، مالي، بوركينا فاسو، تشاد والنيجر) لتشكيل قوة عسكرية مشتركة لمكافحة الجماعات المتطرفة المنتشرة في المثلث الحدودي بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر.

وسيؤكد الاتحاد الأوروبي دعمه لهذه الدول الخمس خلال اجتماع سيعقد في بروكسل في 14 كانون الاول/ ديسمبر وسيشارك فيه قادة هذه الدول ونظرائهم في الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي قرر في ايلول/ سبتمبر المساهمة بمبلغ 50 مليون يورو لدعم هذه القوة العسكرية المشتركة التي قامت الاسبوع الماضي بأول عملية لها.

وفي البدء قدّرت الموازنة التشغيلية لهذه القوة بـ423 مليون يورو، لكن هذا المبلغ يمكن خفضه إلى 240 مليون يورو. ووعدت الدول الخمس الاعضاء في القوة بأن تساهم كل منها بمبلغ 10 ملايين يورو بينما وعدت فرنسا بالمساهمة بمبلغ 8 ملايين يورو. اما الولايات المتحدة فوعدت بالمساهمة بمبلغ 60 مليون دولار (51,5 مليون يورو).

وكان ماكرون اجرى زيارة خاطفة إلى السعودية مساء الخميس التقى خلالها ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان.

وزيارة السعودية لم تكن مدرجة على جدول أعمال ماكرون بل تقررت في نفس اليوم اثناء وجود الرئيس الفرنسي في الامارات العربية المتحدة للمشاركة في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي.(AFB)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.