وحيد القرن الأبيض على شفا الانقراض .. و الذكر ” سودان ” آخر أمل

يعيش “سودان” آخر ذكر من فصيلة وحيد القرن الأبيض الشمالي على كوكب الأرض، الذي يُعد الأمل الوحيد لإنقاذ فصيلته من الانقراض، مع آخر اثنتين من الإناث المتبقيات من نفس الفصيلة في محمية بكينيا، بينما يتسابق العلماء لتطوير تقنيات تلقيح اصطناعي ربما تمنع انقراض سلالتهم، وفقا لصحيفة “تلجراف” البريطانية.

يبلغ عمر سودان 44 سنة، وهو بالفعل أشهر وحيد قرن في العالم، فقد ظهر في الفيلم الوثائقي “سودان: آخر وحيدات القرن”، الذي أعدته شبكة بي بي سي، وأُذيع في يونيو/حزيران الماضي.

ومُحيت هذه الفصيلة من الغابات وقُتلت على يد الصيادين والحروب التي امتدت عبر مواطنها الأصلية في السودان، وتشاد، وجمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وشمال أوغندا.

ونُقل سودان مع الإناث من حديقة حيوان في جمهورية التشيك إلى كينيا في 2009؛ أملًا في تسهيل عملية تناسلها على أرض إفريقية، وتعيش تحت حراسة مسلحة في مؤسسة أول بيجيتا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.