روسيا تدعو أمريكا إلى عدم تأويل المذكرة الثلاثية حول سوريا

دعا دميتري بيسكوف الناطق باسم الكرملين، واشنطن، إلى الكف عن محاولات تأويل نص المذكرة الروسية الأميركية – الأردنية المبرمة في عمّان في الـ8 من الشهر الحالي حول جنوب غربي سوريا.

وفي حديث للصحافيين، قال بيسكوف، الاثنين: «لا محل بهذا الشأن لأي تفسير أو تأويل، ولا بد قبل كل شيء من الاطلاع على نص المذكرة وقراءتها. من غير المقبول هنا التفسير المزدوج، ولا بد من الاستناد إلى نص المذكرة الصريح».

ونقلت «نوفوستي» عنه قوله إن «المذكرة قبل الإعلان عنها، خضعت للبحث والمشاورات على مستوى الخبراء، وتم الاتفاق على صيغتها في دانانغ خلال قمة (آبيك) الأخيرة من قبل وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والأميركي ريكس تيلرسون، قبل أن ترفع للرئيسين فلاديمير بوتين ودونالد ترمب اللذين أقرّاها بشكل نهائي».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكدا السبت الماضي، جهودهما المشتركة لتحقيق الاستقرار في سوريا في حين تنحسر الحرب الأهلية الدائرة هناك، بما في ذلك تمديد هدنة أعلنت يوم السابع من يوليو (تموز) في مثلث في جنوب غربي البلاد على الحدود مع إسرائيل والأردن.

ونقلت «رويترز» عن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، قوله، إن روسيا وافقت على «العمل مع النظام السوري على إبعاد قوات مدعومة من إيران إلى مسافة محددة» من هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

وقال: «إذا نجح ذلك ستكون بادرة مبشرة تشير إلى أن هدف سياستنا – الهدف الذي أعتقد أن كثيراً منا يؤيدونه – هو التخلص من هؤلاء وإخراجهم من سوريا في نهاية المطاف وإلى أن هناك مساراً في هذا الاتجاه». ولم تورد موسكو تفاصيل عن الاتفاق سوى التعليق الذي صدر أمس عن الكرملين.

وفي وقت سابق، قالت روسيا، التي تملك حامية عسكرية في سوريا، إنها تريد من القوى الأجنبية مغادرة البلاد في نهاية الأمر. (الشرق الأوسط)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

رأي واحد على “روسيا تدعو أمريكا إلى عدم تأويل المذكرة الثلاثية حول سوريا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.