ألمانيا : دراسة تكشف أهم عناصر ” دمج اللاجئين “

كشفت دراسة جديدة أجرتها المؤسسة الألمانية للهجرة والاندماج(SVR) بالتعاون مع مؤسسة روبرت بوش أن اللاجئين القادمين إلى ألمانيا عام 2015 يرغبون في الاستقلال المادي قبل كل شيء آخر، وذلك من أجل اندماج أفضل في المجتمع الألماني.

ووفقا لموقع مجلة دير شبيغل فقد تم إجراء المقابلات مع 62 لاجئا من أصول مختلفة، حيث أكدوا على أهمية الاستقلال المادي بالنسية لديهم من أجل الشعور بأنهم جزء من المجتمع.

كما كشفت الدراسة عن عنصر آخر رأى اللاجئون انه مهم أيضا وهو سرعة كسب الأصدقاء.

ووفقا للدراسة فإن اللاجئين بالرغم من إقرارهم بأن المجتمع الألماني هو مجتمع منظم إلا أنه وصفوه بأنه مجتمع مغلق أيضا، لهذا يجد بعض اللاجئين صعوبة في تشكيل الأصدقاء وتشكيل شبكة اجتماعية حولهم.

كما عبر المشاركون عن قلقهم على أسرهم لا سيما القادمين من مناطق فيها حروب ونزاعات مثل سوريا والعراق. كما عبر اللاجئون عن صعوبة اكتساب اللغة وما تسببه لهم من عزلة في المجتمع. (DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. في أي بلد في العالم سواءاً ألمانيا أو موزمبيق مفتاح الاندماج هو العمل، لن تعرف طبيعة المجتمع إذا لم تعمل و تختلط معه. العمل عدا عن أنه يعطي الإنسان قيمة مادية و ومعنوية فهو أفضل وسيلة لتحسين اللغة و معرفة القوانين و كسب الأصدقاء.

  2. الفروق في المستوى الاجتماعي و الثقافي واللغوي هو السبب وليس انغلاق المجتمع الألماني، مظهر المحجبات يولد لدى الألمان شعور غريب ويجعل جدار التواصل صعب الخرق.. التحرشات الجنسية من قبل شباب اللجوء يجعل جدار الفصل يصل إلى السماء .. بالله عليكم كم صديق كان لديكم من الذين يقطنون مخيمات النزوح في سوريا ،؟ اللاجي في أسفل السلم الاجتماعي في المانيا لهذا سيكون من الصعب التسلق السريع السلم له.. لربما أولادكم الصغار سوف يكون لهم حظ اوفر . اذا بقيتم في ألمانيا لفترة طويلة ..