مخابرات النظام و المتنفذون التابعون لها يتاجرون بشبان السويداء : تسوية وضع في حماة تنتهي بالخدمة على طريق الرقة !

تمكن ثمانية شبان من محافظة السويداء، من الهرب من محافظة حماة، بعد أن التحقوا بصفوف المخابرات العسكرية، وذلك قبل خداعهم وتحويلهم للخدمة على طريق أثريا – الرقة.

وقالت شبكة “السويداء 24″، الأبرز في تغطية أخبار المحافظة، إن الشبان الثمانية عرض عليهم الانضمام للواء العرين التابع للمخابرات العسكرية في السويداء، على أن يقوموا بتأدية الخدمة في محافظة حماة، على أمل تسوية أوضاعهم بسبب تخلفهم عن الخدمة الإلزامية، ومن ضمن بنود الاتفاق حصولهم على راتب شهري يصل لـ 150 دولار.

وبعد التحاقهم باللواء، تم فرزهم إلى مقر للمخابرات العسكرية في ضاحية الباسل بمدينة حماة، والتقوا هناك بأحد شيوخ العشائر الموالية للنظام، واسمه “أبو سبع”، وهو الذي وعدهم بتسوية أوضاعهم خلال أيام، للخدمة داخل مدينة حماة في فصيل تابع له.

وخلال وجود الشبان مع “أبو سبع”، عمد الأخير للمساومة عليهم، وقال لهم إنه سيتم نقلهم لصالح شيخ عشيرة آخر لم يخبرهم من هو، للخدمة في منطقة أثريا على طريق الرقة، وفق المصدر ذاته.

وعندما استشعر الشبان تعرضهم للخداع، قرروا الفرار وتمكنوا من ذلك بمساعدة شاب من مصياف، وعادوا إلى السويداء.

وأشارت الشبكة إلى أن عشرات الشبان من محافظة السويداء تعرضوا لظروف مماثلة، بعد انضمامهم لفصائل أو جهات عرضت عليهم تسوية أوضاعهم في الخدمة، إلى جانب حصولهم على مردود مادي.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. ليش الاقليات كلهم هيك ؟يعني مرتزقة لصالح بشار بيشتغلو ووقت بيخدعم بيدعوا المظلمومية

    1. لانو هالاقليات ما الها ثقة بالاغلبية . و اذا ما بتعرف ليش اقرا تارسخ الضطهادات بحق اقليات سوريا

  2. الله لا يقلع عن قلبهن … مثل ما منقول … بيستاهلوا كلاب بشار