تركيا : ” بائع سيميت ” سوري قاصر يشتكي للشرطة تعرضه للاغتصاب و التصوير على يد صاحب منزل يقيم فيه

تقدم فتى سوري في السادسة عشر من عمره، أمس الأربعاء، بشكوى لمكتب النيابة العامة، بمحافظة شانلي أورفا، بقيام مالك المنزل الذي يقيم فيه، بالاعتداء عليه جنسياً، وتصويره تحت تهديد السلاح.

وفيما لم يرد في الصحف التركية إن كان المتهم تركياً أو سورياً، قالت قناة سي إن إن التركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن السوري (محمد.أ 16 سنة)، والمنحدر من مدينة دير الزور، لجأ إلى تركيا عقب وفاة والده في الحرب، قبل ثلاث سنوات، وعمل ببيع الكعك التركي (السيميت)، بمدينة شانلي أورفا، ونظراً لعدم تمكنه من العثور على منزل، اضطر للإقامة بمنزل (محمد.ج).

محمد أ، الذي ما تزال والدته مقيمة في سوريا بحسب ادعائه، أكد أن المتهم محمد ج، اعتدى عليه جنسياً لأكثر من مرة قائلاً: “عدم نجاحي في العثور على منزل للمبيت، أجبرني على الإقامة بمنزل (محمد.ج) لفترة من الزمن، ومساء أحد الأيام، وجه المسدس نحو رأسي، واعتدى عليّ جنسياً، كما قام بتصويري دون أن أعلم”.

وأضاف: “قبل ثلاثة أيام أرغمني على العودة للمنزل، ليكرر اعتدائه علي، ونجحت بالفرار عقبها”.

وتابع محمد: “شرحت ماحدث لي لأصدقائي، وساعدوني في الوصول لمكتب النيابة العامة، حيث قدمت شكواي هناك”.

وفيما لم يرد في أي من الصحف التركية جنسية المتهم، ذكرت قناة سي ان ان التركية، أن قوات الشرطة بدأت عملية البحث لإلقاء القبض على المتهم عقب تسجيل الشكوى.

المصدر : CNN Turk

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. يعني قلة بنات مثلا لك مو حرام هالطفل المسكين ما بكفي غربته وحرمانه من اهله وعذابه وفوقها يجي ابن كلب يعتدي عليه والاضرب من هيك اذا طلع المعتدي سوري ابن البلد بتكمل الفضايح اكتر يا عيب الشوم بس